الاثنين، 13 أغسطس، 2012

ليه طلقت هند يا عبدالله ؟







طب ف السريع هبدأ بحدوتة مأساوية

من بتوع الحبيبة المهاويس
عشام خاطر دودو 
واللى ملوش ف الحاجات دى ميركزش معانا .. 




فــرقـــت هنـــدا طائعــــا .... فنــدمت عند فراقهــــا ... 

فالعيـــن تذرف دمعــــة ... كالـــّدر من مآقهـــا



كان ياما كان ف سالف العصر والأوان .. 

شاعر ف العصر الجاهلى 
واسمه عبدالله ...


عبدالله دا بقى كان أبوه كبير القبيلة 

واغنى رجالها واكرمهم .. 
وعبدالله كان وحيده ...




وكانوا من سادة بنى " نهد" ..

وايوه اسمها كدا
ومش عايزة أسمع أى حاجة ولا جنس تعليق من أى نوع ع الأسم 
ومش انا اللى منقيه يعنى ... !!



قوم سى عبدالله حب يشعر حبتين

 فراح يتأمل ف الطبيعة عند نهر اسمه غسان
لقى صبية خارجة م المية بيضا وزى القمر ... 
قام ازبهل ووقع ف غرامها



وكان اسمها .. هند



واتكلموا واتقابلوا كام مرة وهام بها حبا واندلق .. 

وهيا كمان حبته


وكعادة العرب اللى يشبب ببنت

ويقول فيها شعر يبقى بيفضحها ..
وابوها ميرضاش يجوزها لواحد مشيت معاه 
على رأى فؤاد المهندس ف سك على بناتك 



بس عبدالله كان صايع

ولم الدور من اولها وقبل ما يقول شعر ويسيّح للبنية
 راح جرى على ابوه 
وقالوه تعالى نطلب ايد هند يا حاج ...


الحاج ابو عبدالله خد ابنه وراحوا خطبوا هند ... 

اللى ابوها فرح جدااااااا لأن سيد القبيلة وابنه هيناسبوه


ويتجوز عبدالله هند

 ويعيشوا غرقانين ف العسل شهور وسنين ....

فين بقى المشكلة دلوقت  .. ؟




المشكلة هتحصل بعد ييجى 7 تمن سنين كدهون ...

لما هند متخلفش فأبو عبدالله يستنكر هذا جدااا
عشان عاوز وريث لفلوسه خصوصا ان عبدالله وحيده وملوش ولاد تانيين غيره



ومكنش لسه اعلانات تنظيم الأسرة طلعت

عشان تعرفنا ان العيب ممكن يبقى م الراجل لامؤاخذة ...
 فالعرب زمان كان بيتشاءموا م الست التى لا تنجب
 #جهل



المهم ... الزن اشتغل بقى ..

 طلق هند يا عبدالله .. طلق هند يا عبدالله ... طلق هند يا ولد ...
 وهوه على نغمة واحدة .. بحبها .. بحبها .. بحبها


الأب شاور اصحابه أصحاب السوء والندامة فرتبوا خطة 

.. وقالوله ابعت انده ابنك ييجى يسهر معانا ..


وصل الخادم لعبدالله يقوله ابوك عايزك ...

 فالفار لعب ف عب هند 
وقالتله بلاش يا عوبد الا يكون مقلب .. 
وابوك عاوز يفرق ما بيننا


عبدالله كان شارب والخمرة مونونة معاه ..

 فقالها عادى ..
متخافيش  هروح واشوفه عاوز ايه وارجع ...
قالتله انتا سكران وانا خايفة .. 
ومسكت فيه ميخرجشى



عبدالله اتنرفز وراح زققها بعيد ..

وقالها انتى عاوزة الناس تقول عليا جبان وخايف من ابويا ..
 اوعى من وشى يا ست 
... وراح ماشى
ويوصل عبدالله عند الحاج هوب عبدالله يلاقى القعدة منصوبة
 والسو ولاد السو قاعدين 
ومتربصينله
 ومجرد ما قعد بدأ الكلام والتقريع والتلقيح على هند



ازاى تبقى ضعيف قصادها

وازاى متجبلكش ولد
وازاى تقول عليها اغلى النساء ف قلبك
وهيا مبتجبلكش ولى العهد 
انتا خاتم ف ايدها وبتعصى ابوك 
هيموت بحسرتك 
وانتا وحيده ...الخ الخ



وفضلوا بالمنظر دا طول الليل

وفين يوجعك 
ويهاجموه وهوه ينهار لحد ما ابوه قاله خليك رااااجل وطلقها ...



فــــ إيه .. ؟؟



راح مطلقها ... زى الرطل كدا

و خرج مع بعض الشباب اللى كان قاعد
وقضى معاهم باقى الليلة ف الخلاء يعدوا النجوم و يفسحوا الجمال وكدا :))


وفورااااا يبعت ابو عبدالله الخادم بتاعه ...

للغلبانة هند اللى كانت قاعدة مرعوبة ومستنية عبدالله ...
 يبلغها انها اتطلقت يا نضرى ...


تنهار هند وتلم حاجتها 

وتروح على بيت ابوها ... 
منكسرة ومتنيلة بستين نيلة



ويفوق عبدالله من السكرة ... 

يلاقى روحه طلق حب حياته 
ويتجنن م الغيظ والحسرة



ترجع هند لبيت اهلها ...

 فأبوها يقولها ولا تزعلى ...
انا هجوزك سيد سيده هوه فاكر بنات الناس لعبة ؟!!!


ومفيش كام يوم يمروا

وتنخطب هند لشاب من قبيلة اسمها بنى نمير
وتقام الأفراح والليالى الملاح .. 
وتسافر هند مع جوزها الجديد .. 
وتسيب قلبها ف نهد



عبدالله طبعا يتجنن لما يسمع الخبر

ويهيم ف الصحارى يكتب الشعر ف الاشتياق لحبيبته
اللى ضاعت بعمايل ايده 
ويحاول يتنسم على اخبارها من بعيد وبس



و لأن بنى نمير وبنى نهد كان بينهم مشاكل للركب 

واغارات وافلام ..
و خلوا بالكو القصة دى ايام الجاهلية
أخر موقعة بين القبيلتين
كان بنو نهد اللى فيهم عبدالله هما الكسبانين واحد صفر ..
وبنو نمير حبوا يردوا الهزيمة 
ويستعيدوا شرفهم وكدهون ...



فى هذه الأثناء كان عبدالله هيموت ويشوف هند

وعمال يبعتلها ف اشعار وهيا تتحسر م ع البعد .. 
والحب مكركب الدنيا 
بس مكنش فيه موبايلات بقى :)



وهيا قاعدة سمعت عن استعدادت بنو النمير للإغارة على بنى نهد

 فقلبها وقع ف رجلها 
لأنها صحيح متجوزة من نمير ..
لكن اهلها ف نهد .. 
وعبدالله كمان




راحت باعتة لغلام فقير من نمير

 وادته خمآشر ناقة 
وقالتله يروح جرى على بنى نهد يبلغهم ان رجالة نمير جاية تقلبها ضلمة 



الواد طبعا قالك النوق دا كله احسن من عينيهم بتوع نمير دول

 وركب العجل ف رجله 
وطيرااان على بنى نهد 
ونسى ياخد معاه زاد كفاية 
وراحلهم عطشان جعان



واول ما وصل لحد اول خيمة وقع ع الأرض وجابوله مية ..

 واول كلمة نطقها بعد ما بل ريقه ... 
انا رسول هند إليكم ...
 وجاى أحذركم



ويتلم رجالة القبيلة ويستعدوا لبنى نمير ويهزموهم شر هزيمة ...

ويتنيل عبدالله ينشد قصيدة يجيب فيها سيرة هند
 واللى عملته من غير ما يقصد ..


أو يقصد منتوا عارفين ...

 الحب بهدلة وبيخلى الواحد قندلة ... عادى يعنى



ألم تأت هند كيفما صنع قومها ... بنى عامر إذ جاء يسعى نذيرها

 فقالوا لنا انا نحب لقاءكم ... وانا نحيّى أرضكم ونحبها


المهم قصر الكلام ...

جوز هند دمه يتحرق
وينكد عليها عيشتها والبت تنقهر وحالتها تبقى كرب ..
وعبدلله يتجنن ويبقى عاوز يشوفها ويطمن انها بخير



ويبطل هوه كمان ياكل ويخس

و يصبح حاله عدم
 ويحس انه خلاص روحه بتروح
وميسمعش كلام ابوه ولا كل التحذيرات من مرواحه لأرض خصومهم 
اللى لسه هازمينهم



ويركب حصانه ويسافر لهند ...

متخطيا كل العوائق وضاربا بكل شىء عرض الخيمة .. 
عشان مكنش عندهم حيطة :)))


ويوصل عند خيمتها

والمشهد كالآتى ..
 الست هنودة قاعدة بتغسل ف هدوم ...
 وجوزها قاعد ف الجهة المقابلة بيسقى الأبل المية ...
 وعبدالله جاى من بعيد


 عبدالله بعيد عنكو كان هيموت من افتقاد هند 

وحاسس انه هيموت 
وعاوز يكون وشها آخر حاجة يشوفها


نزل من على فرسه 

وراح جرى عليها 
ومخدش باله اصلااا ان جوزها الناحي التانية وشايفهم ..



هند لما لقته جاى عليها ...

هيا كمان اتجننت م المفاجأة
 ومبقتش مصدقة روحها ونسيت جوزها والدنيا ...
والاتنين جريوا واترموا ف حضن بعض وهات يا عياط بقى



جوز هند وقف يبصلهم كدا ... 

ونازل عليه سهم الله 
مبقاش مصدق المشهد ولا عارف يعمل ايه


هند لما خدت عبدالله بين دراعاتها وقع منها من شدة الاعياء

وملحقش يقول حاجة ... 
وهيا بصتله بصة الوداع ..
.وجوزها راح ع الخيمة يجيب سيفه



ومسافة ما الجدع خرج م الخيمة

كان عبدالله شاعرنا العاشق المحسور .. مات
... وهند بتصرخ عليه ... 
وتفضل تصرخ لحد ما صوتها يسكت فجأة


فيقرب منها جوزها ... 

ويهز كتفها كدا ... 
فيلاقيها هيا كمان أسلمت الروح



وتوتة توتة .. 

خلصت الحدوتة ...
والعزا التلات ف عمر مكرم 
والدروس المستفادة بقى ... 



درس رقم 1 بطلوا تضحكونى 

وانا بحكى عشان انا بقول مآسى ... اينفعش كدهون



درس رقم 2

الحكايات بتاعت العشاق دى انا جيباها من كتاب بيجمع حواديتهم ..
وبنظرة عامة كدا فيه حاجات مشتركة بينهم
 زى ان اغلبهم مدللين و مرتاحين
يعنى مش بتوع مسئوليات و فيهم اللى وحيد اهله
وبيخضعهم لطلباته شوية
وبعدين يسمع كلامهم هما ويخضع بعد شويتين ...
يعنى مياصة كدا ملهاش أى لازمة


درس رقم 3

اغلب هولاء الشعرا اللى اتجوز فيهم حبيبته او لأ ..
متجوزش تانى ولا خلف من حبيبته يعنى عدم وجود اطفال اكيد
ساهم ف حالة اكتئابهم دى
عدم وجود ابناء وعمل ومسئوليات بيخلى الواحد
 حتى لو عاوز يطفش م الدنيا واللى فيها..
بيتراجع عشان فيه حاجات تستاهل يتحمل عشانها 
ويفضل متمسك بالحياة




 @helalystar  الدرس رقم 4

المستفاد ماتروحش لوالدك وانت سكران 
وكدهون 



درس رقم 5

هوه ليه الناس بعد الفراق مش بتتريث كدا
وربنا يهديها وتاخد فرصة تروق اعصابها ..
 ليه ياخدوا قررارت مصيرية تبوظلهم الدنيا أكتر .. 
وجرى يروحوا يتجوزوا ... ؟؟



 درس رقم 7 فنانسى بدر قالته .. 

ليه مفيش رضا بالمقسوم ؟؟؟
يعنى حد يتدخل ف حياة التانى
عشان يمشيها على مزاجه فيفسدها ..
ولا هوه ينبسط 
ولا الحد دا كمان يسعد ف حياته
والاطراف كلها تشقى وتعيطنا احنا



درس رقم 8..

عيش حياتك زى ما انتا عاوز
 ولو لقيت حب حياتك متفرطش فيه
عشان أى اختيار هييجى بعده هيكون بطعم المرار والخسارة ..
 حاربوا شوية يا بشر
يخربيت كدا .. !!!


وفوتكم بعافية 





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "