الخميس، 11 أكتوبر 2012

شجرة العيلة الطولونية






شوية ونطلع من ورا المشربية ...
عشان نحكى حدوتة 
الليلة دى 


حكاية النهاردة عن عيلة هتبدا من اب
تودينا لأبن
توصلنا لحفيد ..
وحفيدة .. سيرتهم غريبة .. عجيبة
 ف عمر مصر مكملتش 40 سنة يا دوووب ...




وفى العصر العباسى التانى
 اللى كان خلفائه مش قد كدا 
وبيعانوا من الضعف وعمالين يتخانقوا سواع الكرسى 
ويسيبوا الولايات لعمالهم 
وكان منهم الأتراك




واعتقد والله أعلم ان اول ابطال الحدوتة الليلة دى
هيكون اول تركى حقيقى يعتلى عرش مصر ..
واللى اقصده هوه 
.. أحمد بن طولون .. يا عياااال



وسى أحمد بقى
واللى معنى اسم عيلته "البدر الكامل" 
بالتركى كان والده ابا الحاج طولون القمر ف تمامه دا
كان شغال عند الخليفة العباسى ...



وطولون اتعين نايب للخليفة على مصر ..
ومات وامه ف حركة ترقيات اتجوزت بايكباك
و اللى مسك بدل طولون .. 
وقعد حمادة فى رعايته 
وبيتربى ف عزه



قوم بايكباك ينقتل ف ليلة كدا
من ذات الليالى .. فيمسك بداله واحد اسمه يارجوخ
 اللى بالصدفة يطلع مجوز بنته 
لاحمد بن طولون 
وشوفوا الصدف !!!



يعنى احمد بن طولون المحظوظ ابوه يحكم
وجوز امه يحكم 
وحماه يحكم ..
 و تحطه الأقدار ف معية ولاة مصر
ولما يبعد شوية يقرب تانى بالمصاهرة .. !!


واخيرااا حماه يموت ...
 ويصبح هو الوريث الشرعى
اذ ان يارجوخ مكنش عنده ولاد
وابن طولون كان دراعه اليمين والشمال 
وجوز بنته وف محل ابنه ...



حصلت منافسات بينه وبين طامعين ف السلطة ياما
وقامت عليه ثورات داخل مصر
وخارجها ف الشام
بس هوه بدهائه وحنكته قدر يتغلب عليها كلها
 لحد ما تملك







كان قوى وشخصية مش سهلة
وكان عارف بضعف الخليفة المعتمد
اللى كان موجود وقتها صوريا وشكليا
لكن اللى كان بيحكم فعليا هوه ..
اخوه الموفق المفترى




المهم عشان مطولش عليكم
 الجوز قعدوا يغتتوا على بعض 
ويحاربوا ف بعض لحد ما وصلوا لأتفاق ف النهاية
ان ابن طولون يحكم مصر ويستقل
 بشرط ..



انه ميخليش شيوخه يدعوا على الخليفة العباسى ع المنابر 
اكمن الوضع وقتها كان وصل لشتايم
ولعنات 
وحركات مش اللى هيا يعنى ..



وتزهزه الأيام لأحمد بن طولون اللى يقرر يبنى مجد لدولته 
ويفصلها عن الخلافة العباسية فعليا وع الأرض ..
واول شىء يفكر فيه انه يبنى لجنده مدينة
ودا نفس التفكير اللى جه للمعز لدين الله الفاطمى
 اللى بنى القاهرة ف أصل المبتدى
عشان تكون ثكنة كبيرة لجيشه 
وتحولت بعدين للقاهرة المحروسة ..



احمد بن طولون بنى مدينة القطائع ..
 تانلت عاصمة اسلامية لمصر 
بعد الفسطاط ..
بناها على مساحة عظيمة
واتسمت كدا لأنها كانت عبارة عن قطع قطع ..
كانت متقسمة لقطع كل قطعة
 وفيها اصحابها ..
الروم قطيعة 
والنوبة قطيعة
والغلمان قطيعة
والفراشين قطيعة .. 






وهكذا لحد ما اتعمرت بحمامات واسواق وغيره
وف قلبها اتبنى قصر احمد بن طولون
عشان يحكم منه 
والقصر دا كان عظيم
وهنعرف مصيره بعدين ..
لكن مكانه دلوقتى جامع السلطان حسن وما فى محيطه ..







التحفة المعمارية اللى بناها ابن طولون
بطراز جديد تماما شافه ف اثناء نشأته ف سامراء بالعراق
 ويحكى انه لما قرر يبنى الجامع 
نده مهندس قبطى شاطر
وقعد يوصفله ويشرحله ..
وقاله اهم حاجة ..
عاوزك تبنيلى جامع ...
ميتحرقش .. وميغرقش .. ولو قام زلزال ميقعش !!



فالمهندس قاله حاضر
يبقى نبنيه من الطوب الاحمر 
ومنحطش رخام ف عواميده ..
واتبنى الجامع ف حوالى 4 سنين 






وتفرد بمئذنة عجيبة مكنش فيه زيها ف مساجد مصر
 قبل كدا 
وتشبه مآذن سامراء 




ومصر تشوف ف زمن الراجل دا نهضة من نواحى كتير 
بسبب استقرار الاوضاع ف عهده ..
ويبنى بيمارستان مستشفى كبيرة يعنى 
وقناطر ويهتم بالبلد فعلا



بس للأسف ..
 الحلو ميكملشى ..
 كان راجل ميحبش اللوع 
وبيكره استهتار بنى جنسه من الاتراك ..
 لكن كان زى محمد على كدا ف تجبره ودهائه
 واحكام القبضة
كان عامل نظام للتجسس ع الشعب وعماله
 زى البوليس السرى كدا
وزى مخابرات صلاح نصر ف فيلم الكرنك 
وبيخلى الناس تتجسس على بعضها
 وتيجى تقوله



البلد كانت عايشة ف زمنه متلبشة
وقدر بالأسلوب البوليسى دا يسيطر على أى خصوم
عاوزين ينقضوا على السلطة ..
و هل كله يهون لو كان الشعب عايش كويس ..
والشعب فعلا كان شايف نهضة زراعية وصناعية
وتغيير ف نمط الحياة وحاكم قوى
فكانوا راضيين
وساكتين



 بس تاااانى
 الحلو ميكملشى وقولولى ليه يا فطمطم ؟
اقولكم عشان الحكم مفسدة
واحمد بن طولون ربنا يديله الصحة
كان مخلف ييجى 31 عيل منهم سبعآشر ولد 
وواحد فيهم كان ابن العباس اللى مسكه ابوه الشام
قوم ييجى ابو العباس افندى ف يوم
 والشيطان يلعب ف دماغه انه يمسك الحكم
ويقول لأبوه كفاية عليك كدا يا بابا 
وروح شرم الشيخ ..
 شرم الشيخ حلوة 




واحكم انا ولجنة السياسات بتاعتشى
 ويطلع الواد من الشام على راس حملة
 آل عشان يخش ع القصر الجمهورى ف القطائع 
عشان يشيل بابا الحاج ويقعد مطرحه !!
فالحاج ابن طولون ميسكتشى
ويطلعله على راس جيش ع الشام
يقبض عليه ويعفقه من قفاه
وياخده معاه على مصر تانى
مقيد ف الأغلال 
ويرميه ف السجن لأخر يوم ف عمره
ويفضل ابو العباس مرمى ف السجن لغاية ما الأب يموت 



.. ويحكم من بعده خمارويه
 الاخ التالى للعباس ف ولاية العهد
 وبرضو خمارويه ميطلعوش
ويموت ابو العباس ف السجن بعد موت ابن طولون
بفترة بسيطة ..
ودى مش المشكلة ما كل عيلة فيها 
وفيها .. 
المشكلة مش ف اللى مات
....  المشكلة ف اللى عاش !



وأعنى الاخ خمارويه
عشان انا مبقوقة منه انبقاق السنيييين
وعتعرفوا ليه لما أحكيلكم وأفضفض
لحسن يجرالى حاجة ... هه




الحاج خمارويه دا لما مسك ولاية مصر ..
فكرنى كدا بالخديو اسماعيل ..
لأنهم الجوز تشابهوا ف كذا حاجة .. 
اشهرها الأسراف 
وان كان اسماعيل راجل كويس
ليه سماعين كويس ؟
.. عشان اهتم بالتعليم وبنهضة البلد 
وصرف ببذخ ف كل حاجة صحيح بس اهو عمل حاجات عدلة
 اما بقى خمارويه ..
 فيا ختشىىىىىىىىىى




كان راجل هايف هيافة السنين الصراحة ....
 اولا ف شبابه 
ابوه كان ممسكه قيادة فرقة ف الجيش عشان يخشنه شوية 
.. قوم الواد يسيب القتال والأسلحة
ويجيب ناس يصمموا للفرقة بتاعته لبس مميز
يخليى شكلهم حلو عشان نفسيته
 بتكتئب من مناظرهم التكليدية الناشفة دى .. !!




وبعد موت ابوه اللى كان سايبله شىء وشويات وخير عظيم 
ومصر كانت غنية وخزاينها عمرانة ..
 قوم المخسوف 
على عمره يعمل ايييه بالفلوس دى .... ؟؟



الاول قعد بينه وبين نفسه كدا
وقالك اعملها مراكب وامشيها ف النيل ..
 ولا أعملها حمام واطيره من فوق جبل المقطشم ... أحسن ؟!!!
 #نهون_نهين؟




قوم عقله هداف ف النهاية لحل هذه المعضلة الفلسفية 
وقال انا اعمل قصاد قصر أبويا ... بستان
محدش شاف زيه ف مصر لا قبل ولا بعد ... 
وابتدى ينفذ الخيال
وعارفين كدا قصور ألف ليلة وليلة بتاعت الجان
والملوك ما وراء اللى معرفش ايه دول ..
كل ما تتخيلوه عمله خمارويه ومخلاش ... 
يعنى مثلا مثلا مثلا



زرع اشجار ونباتات جابها من بلاد بعيدة ..
لبس النخل بالنحاس ..
عمل نوافير فى كل مطرح بين الزرع ..
وبنى ابراج خشب تحفة ودهن الحيطان بالدهب
ولبس الجوارى والمغنيات زى الاميرات دهب وجواهر
 آل عشان لما يغنوله يبقى شكلهم حلو ويفتح النفس ..




وكله كووووم وبركة الزيبق كوم تانى !!!!
عارفين الزئبق يا عيال ؟





البتاع النقطة دى 
اللى لما كان ينكسر الترمومتر
 نجرى وراها عشان نمسكها دى وتفط مننا 
فتخيلوا لما اكوام اكوام اكوام منا .. تملى حمام سباحة .. !


آل يحكى ان سى خمارويه باشا كان بيجيله أرق
 وميعرفش ينام واشتكى للحكيم بتاعه
قاله تعمل مساج .. قاله لأ 
شوفلى حل تانى فيشور الحكيم بإيه تخيلوا ؟؟!!



الحكيم يقوله اعمل بركة من الزيبق ونام عليها
وانتا ترتاح 
!! ويسمع خمارويه الكلام
ويروح يجيب الزيبق ويملى بيه مغطسه 
ويجيب مرتبة من الجلد وينفخها بالهوا
 (زى بتاعت البحر كدا ) وينام حضرته عليها
وتتحرك ع الزيبق ف حمام السباحة فذبذباتها تريحه م الأرق !
شوف ازاى !!!





وبيقولك يا خويا آل ان هذه البركة الزئبقية 
ف الليالى القمرية 
كانت بتتلألأ
وكأنها مياه فضية
فتشحذ خيال الشعراء 
يكتبوا قصايد عاطشفية 
يا لهوى .. يانا ياما ... 
فلوسنا يا ولاد المؤذية !!


طبعا احنا عاوزين لجنة متخصصة تنعقد 
وتشوفلنا حمام سباحة الزيبق دا اتكلف كاااام
ومتقولش لأن ممكن يغمن عليا قبل ما اعرف الرقم



ahmedsaeed@والنخل اللى مكسى دهب ويخرج نافورة ميه




ومعلش .. انا غلاوية وويحشة
وقلبى مش نضيف من جوه 
وبحقد عليه عشان كان نفسى املا البانيو زيبق انا كمان 
وبابا مرضيش .. 
ماشى .. 
ولكننننننننن






اما اكتشف ان خمارويه كان بيربى اسودة ف بيته
يبقى نخنوخ الغلبان
مفترى عليه وليه نظلمه وكان ف مصر نخانيخ قبله اهو ! 



آه والنيعمة خمارويه كان مربى اسد ف بيته
وكان الأسد عيونه أزرقه ..
فسماه "زريق" .. 
اخلاااااااثى





وزريق دا كان بينام تحت رجليه
ويمشى وراه زى القطة كدا
وكان خمارويه مشغله كلب حراسة خصوصا وقت النوم 
ومكنش حد يستجرى يهوب ناحيته
 وزريق موجود



وياريت الموضوع وقف عند الأسود وبس
كنت قولت عقدة من الطفولة
وكان عاوز يشتغل ف سيرك الست محاسن الحلو
 وابوه الحاج رفض ومنعه ولاّ حاجة ...




الموضوع تطرق لحيوانات اخرى
فهود ونمور وزراف .. 
واسطبلاته كانت مليانة حيوانات اشكال والوان
 بتجيله مع الأشجار والهدايا من برا مصر .. !!



وبيقولوا ان خمارويه كان خاطب بنية اسمها بوران
 وبنى البستان العجيب دا قصاد قصر ابوه
عشان لما يتجوزوا تفرح وتنبسط وكدهون ..
 بس البت ماتت بدرى






متعرفوش ماتت ليه ..
هل شافت زريق مثلا بيتفسح ف احدى ممرات القصر
فجالها سكتة قلبية ؟
ولاّ ماتت منتحرة عشان متتجوزش الراجل الاهبل دا  ؟؟
قصره البت ماتت قبل الجوازة ما تتم
 وخمارويه يتهنى .. 
وهنقعد كدا من غير جوازة ف القصة
 مش معقول ...
لازم نحكى برضو ... 
بس الاول ندندن سوا ونقول



♫♪ .. الحــنة .. ياحـــنة ... ياقـطــــر النــــدى .. ♫♪






وقطر الندى يا حضرات تبقى "أسماء"
بنت خمارويه بن احمد بن طولون ...
سليلة الشرف والمجد وحبيبة ابوها 
والملقبة بقطر الندى ..
 اجمل بنات زمانها



والحاج خمارويه زى ما قولنا راجل نواعمى كدا
ملوش ف الحروب والضرب
ومكنش جامد زى ابوه وطول الوقت عنده هاجس
 ان حكم مصر ميخرجش من اسرته ..



قعد يفكر يعمل ايه ويسوى ايه ..
 قالك زى الست شادية ف ريا وسكينة ..
الحرامى الشاطر يستخبى ف الكراكون 
ومنقدرش ع الحكومة ... فنتجوزها



وطبعا مش هيروح للمعتضد يرميله الفلوس ع الترابيزة 
ويقوله اتنازلى بعقد ..
لأ جابها من ناحية تانية وقالك نناسبه 
ويبقى بينا مصاهرة وعلاقات وكدا
والمثل ف مصر بيقولك ايييييه يا خمارويه .. ؟


اخطب لبنتك ولا تخطبش لأبنك ..
عنها وسمع الراجل الكلام وبعت مرسال للخليفة
 يقوله جوّز ابنك لبنتى



واهو يبقى زيتنا ف دقيقنا
والبنت بنتكو ونجيبها لحد عندكو 
واحنا بنشترى راجل ...
 .. قوم المعتضد يشوف حركة الصياعة دى 
فيرد بأصيع منها



ويقول للمرسال يرجع لخمارويه يبلغه الآتى
.. المعتضد بيقولك 
.. ابنى المكتفى .. مكتفى بحريمه اللى عنده ..
ويتجوزها هوه ليه .... ما اتجوزها انا !!!!
   


طبعا خمارويه إتفاجا ومقدرش يرد الطلب ..
وسبحان الله بعد سنين الخديوى اسماعيل يعمل حركة زى دى
ويدفع تمن ولاية عهد ولاده بعده بس فلوس
 مش جواز



لكنها لعنة العرش
 ونداهته اللى بتخلى الرجالة تريّل ع الكراسى
ويدفعوا فيها أى حاجة ...
 قصره البنية كانت بنت 14 سنة 
ومهيئة للجواز من شاب .. صح ؟


إذ بيها يا نضرى تستفؤجى
 ان العريس اتبدل وهتتجوز راجل قد ابوها ويمكن اكبر
.. ومتجوز ومخلف
وبيحتقر باباها ف الكوتيم و أفلام هندى كتير كدا




فتنكتم وتزعل وأبوها يقرر يعوض عنها
 ويعملها فرح بليلة حنة متعملتش لعروسة قبلها ف الدنيا بحالها
.. ويبتدى يجهزها و يحضرها للسفر لعريسها






ويعملها ليلة حنة أربعين ليلة
 تنقاد فيها الشموع 
ويتوزع على البنات اللى بتتجوز ف نفس التوقيت دا ...
أكوام اكوام م الحنة 



وتتمد الموايد والأكل اشكال واصناف
عمر الشعب الغلبان دا ما شافها ..
وبقولكم كان بيربى اسود وزراف .. 
فمتخليين كان بياكل ايه حضرته ؟!!!




الخليفة المعتضد .. خليفة بقى وكدا
 فدفع لقطر الندى مهر مليون درهم
 وكان أعلى مهر ف الزمن دا ..
قوم يرد عليه خمارويه ويجهز البنت ب40 ضعف المبلغ




صرفهم ف ايه حضرته ؟
ويعنى عاوزين تفهمونى ان شوية الحنة والشمع والبونبونيرات
والأوبن بوفيه 40 ليله
وهدوم البت 
وحللها النحاس وطقم الصينى  
والكوبايات وطقم الخشاف
هيندفع فيهم كل دا !




@NemoZeny حد يقول للراجل ده اراك تصرف من مال امك



 لأ طبعا ..
 الفلوس انصرفت ف حاجة اكبر ..
 الحاج خمارويه عشان ميزعلش قطر الندى
ويحسسها بالغربة والوحشة وكدهون .. 
قرر يبنيلها محطات سفر ع الطريق
استراحات ترقى لمستوى القصور ..
تتبنى ف طريقها للسفر لعريسها ..
وشوفوا انتوا بقى السكة من القطائع للعراق قد ايه ؟؟؟







وشوفوا بقى البت وقفت كام مرة طول الرحلة دى
وقالت عاوزة اخش الحمام 
عاوزة أكل 
عاوزة أغير هدومى 
عاوزة أعيط شوية .. كدا



المهم وعشان منطولش ف الكلام
 قولولى طولى يا طمطومة 
احنا ورانا ايه ...





البت اتجهزت واتحنت
 و حطوا الشوار بمحتوياته ع العربيات الكارو ...
والبنات قعدت ترقص وتهيص
 وتقول للسواق يعلّى الكاسيت بأغانى سعد الصغير ...
وابتدى الموكب يتحرك 
من قصر خمارويه حبة حبة 



وسافرت قطر الندى ف صحبة عماتها وحاشيتها
 لحد ما وصلت لقصر عريسها الخليفة المعتضد ..
اللى كان لسه راجع من اخماد ثورة 
ومش طايق نفسه وكدهون



طبعا ضرتها مرات الخلبفة مكنتش طايقها اكتر
والواد المكتفى 
العريس اللى متجوزهاش كان قلقان منها
 اكمنها صغننة 
لتاكل بعقل ابوه حلاوة ..
 والموقف مكهرب



وبس كام يوم والمعتضد راق
واتجوز البنية بعد جو الإرهاب دا ..
 وعاشت معاه 4 سنين وشوية بما يرضى الله 
ومتدلعة منه ...
 لحد ما ربنا افتكره




ومسك ابنه المكتفى مكانه ..
 فراح مصادر فلوسها وجواهرها ..
وست الحاجة نينة ام المكتفى (ضرتها) 
خرجتها من الجناح بتاعها وقعدتها ف اوضة عادية



واتعاملت زى الجوازى والحريم ..
 فالبنت طبعا بنت العزّ 
وسليلة القصور شالت ف روحها
ومبقاش عندها لا زوج 
ولا أب فزهدت ف الاكل لحد ما ماتت
ماتت 
وهيا ف عز شبابها ..
ماتت جعانة ومكسورة
وهيا ف يوم ما كانت كل البنات تتمنى تكون مطرحها
وتتجوز جوازتها
 وتشوف العز اللى شافته .. 



بس التاريخ انصفها ..
وتراثنا الشعبى احتفظلها بحقها ف الفرحة ..
ولو كانت النغمة حزينة ..
و قطر الندى بقت قاسم مشترك ف سعادة المصريين 
:)




قولنا مبقاش ليها زوج ولا أب ...
طب المعتضد ومات ... 
خمارويه بقى مات ازااااى ..


عشان لنا .. هنا .. وقفة .. 
والبنات تودى وشها الناحية التانبة
ليه يا فاتيما ؟
أثلى هقول كلام مش ولابد ..
 بس هكذا يقال 
.. والله اعلم فى كذا مصدر ان الأخ خمارويه كان لامؤاخذة 
لامؤاخذة .. يعنى




وف يوم م الأيام كان ف الشام
 وحب يعمل حاجات مش كويسة مع واحد من الخدم
زى ما حاتم رشيد ف فيلم عمارة يعقوبيان ما عمل كدا بالمللى ...
 فالخادم رفض
متفهموش ايه اللى حصل وخلى الخادم يتمنع بشدة  .. 
فخمارويه امر بجلده وضربه وبهدله جدااا
لحد ما الخادم مات ف ايده .. 
فبقية الخدام زمايله شالوا من خمارويه  قوى
وانتهزوا فرصة نومه
وراحوا داخلين عليه سريره دابحينه 
... وبس كدا خلصت




ورواية اخرى بتقول انه اختلى بجاريه
وكانت محبوبة لخادم من الخدم ..
واتغاظ من خمارويه لما اغواها
 فقرر يقتله 
وصراحة انا ميالة للواقعة الأولى


ومش لأنى كارهة الراجل ولاّ حاجة ..
 بس الحقيقة ان خمارويه دا قتله مكنش عملية سهلة ..
لما خادم يقتله يا مأجور من حد .. ومتسلط 
يا حادثة لحظية فجأة كدا


وهما لما مسكوا الخدم عذبوهم لما طفحوهم الدم
وكان اعترافهم انه راود احدهم
 وضربه لحد الموت
ومحدش جاب سيرة منافسين ع السلطة ولا نيلة ...


وبعدين قتل خمارويه دا كان معروف انه انتحار
 فمحدش هيفكر يقدم ع الخطوة دى الا لو اتعرض لإعتداء فاحش 
يعنى وغير "معتاد " 
ودا تحليلى للقضية :)


ثم بقولكم ابوه بعته الجيش يسترجل 
راح ملبس العساكر لبس مميز 
عشان يبقى شيكلهم حلو .. 
 فــ نعمممم!!




ويقال ان كل دا عشاااان زريق الأسد
مكنش موجود ساعتها والا كان فرتكهم بسنانه ..
أصل الواقعة دى 
حصلت ف احد قصوره بالشام :))



بس كدا ..
وماتت رابعة ..
قصدى قطر الندى .. وابوها .. 
وابن العباس اخوه المحبوس كان مات برضو ..
والدور على مين 
يمسك ام البلد دى ؟!!!



ابن خمارويه الاكبر ...
 واسمه ابو العساكر جيش ...
واللى هيقف بالجوارى والخدم والجنود
 والندابات على اول القطائع يستنى جنازة ابوه وهيا داخلة




والستات تصوّت وتعمل الواجب
والعسكر تؤدى التحية .. 
والمعزيين تشرب الينسون
 والأهالى تقف من بعيد تتفرج ع المنظر .. 
ومات الملك عاش الملك ...




وهنلاحظ حاجة بقى ..
 ان العيلة دى عمالة تنحدر ..
 يعنى 
الاب احمد كان مسيطر ..
 الأبن خمارويه كان نص نص ... 
الحفيد بقى مفيش خالص وآخر قرف



الواد ابو العساكر كان قليل الأدب
وماشى مع شلة صيّع وأباش وسفلة الناس ..
ومكنش بيحترم حد كبير ولاّ له مهابة قوم العلماء 
وعسكر ابوه اتلموا سوا وخلعوه
وحطوه ف السجن بعد يا دوب سنة تقريبا
من موت خمارويه وبعد ما وراهم الويل بطيشه وقلة أدبه



ومسك بداله التالى ع العرش 
هارون بن خمارويه
وابو موسى هارون دا كان سنة يا كبدى 14 سنة 
وميملكش زمام الامور
وعلى بخته بقى ظهر خطر القرامطة ف الشام
 وآل يعنى كانت ناقصهم روخرين !!!



حاول هارون بمساعده عسكر الدولة وكبرائها
 يقاوم الخطر الداهم
 والخليفة العباسى يستنهز الفرصة بقى
 ويبعتله اسطول يرسى على سواحل مصر ف تنيس



وتنيس دى وان لم أكن مخطئة ف الشرقية ...
 ويتقابل الخصمان العباسى والطولونى
وينهزم جيش هارون بن خمارويه 
ويهرب من وشهم الساعة دى خوفا م الأسر
وميعرفش يا كبدى انه هرب من قدر الله .. لقدره برضو 
..عشان ف دمياط هيستخبى
فيهجم عليه عمامه شيبان وعدى 
ويقتلوه طمعا ف الحكم



وبس شيبان كان الأخ المسيطر
قالك انا اللى همسك يا عدى
 وابقى اقتلك بعدين
 :)
 .. وراح القصر ف القطائع
فإذا بالجنود اللى كانت بتحارب 
ترفضه بشدة
ويتلموا مع العلماء والمشايخ وكبراء البلد
ويقرروا يختاروا ما بين نارين ويستقر بيهم الإتفاق مع الكاتب
 (القائد العسكرى ) لجيش الخليفة العباسى



ويقولوله لو حد يحكمنا ..
 ميبقاش الخاين اللى قتل ابن اخوه دا ..
 والخليفة العباسى أولى
اهو اللى نعرفه احسن م اللى منعرفوش !!




بس عنها وياخد الكاتب ف وشه
ويطلع ع الفسطاط
ومنها ع القطائع
ويسيب كل حتة فيها سليمة .. بس لوحدها
كما قال سلطان رمضان السكرى




كل اللى حكينا عليه ف اول الحدوتة حضرتكم ..
 فاكرينه ؟ 
أصبح ف خبر كاااان واخواتها 
ف لمح البصر ..



القطائع
اتحرقت عن بكرة ابيها واتنهب قصرها
واتسرق الفرش والدهب والجواهر والملابس والأوانى 
وبركة الزيبق لحد آخر نقطة فيها ...
 اتعبت واتشالت وبقت ع البلاط ... 
ويمكن شالوا البلاط كمان



وكان المقصود من الامعان ف التخريب
 ان سيرة ابن طولون تنتهى من الدنيا
وهذا ما حدث على الأرض
 لأن بهذه الواقعة انتهى حكم الطولونيين لمصر 
ولكن يشاء ربنا يفضل الجامع شاهد ع الزمن دا 
والعيلة دى ..
وكتر خير الدنيا 







والظاهر ان اغلب الحكام اللى جم بعد كدا اتعظوا م الحكاية دى
 وبقم حريصين على بنى جامع بإسمهم 
لأن محدش بيجرؤ ينتهكه ويدمره
والغزاة حتى ولو كانوا من دين آخر او ملهمش دين خالص 
.. بيعملوا ألف حساب لبيوت ربنا
ولقيمتها ف نفوس البشر 
ويتجنبوا أثارة غضبهم قدر الممكن يعنى



واذ ان السيرة الطولونية وقفت لحد كدا
 فلى ملحوظة
قبل ما أقول تصبحوا على ألف خير 
وهى كالآتى ..



1) ايه كم الخير والثروات اللى كانت ف مصر دى يا عيااااال ؟!!!
دا ابن طولون كان جاى مفلس 
ومعتمدش على خليفة ولا أى حد .. 
غرف بس من الخير اللى كان موجود وقتها


وثانيا .. التوريث
 لعنة التوريث .. التى لا تنتهى عواقب السعى لها ابدا 
والشر الذى تخلفه على مر التاريخ 
ف كل عصر وامبراطورية وحكم ... 
بس مين يقرى 
ومين يعتبر .. ؟!!


وتصبحوا على خير 



Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "