الأحد، 7 أكتوبر 2012

عثمان بطرس البرديسى غالى






حدوتة النهاردة عن قصر .. و ساكن .. و حاكم .. وشعب
وكمان عن هتاف ...
اتقال من اكتر من 200 سنة
 ولسه بيتكرر


إيـش تاخــــد يــا برديســــى ... من تفـليـسى
 #الشعب_المصرى_يقول


ومعرفش نبتدى ازاى
بس هبتدى من اسم الشخص ...
واللى كان اسمه عثمان بك البرديسى ..
وكان واحد من مماليك الأخ مراد بك


وما أدراكم من .. مراد بك !


مراد بك دا كان واحد من 2 بيحكموا مصر
 قبل دخول الحملة الفرنسية وجند نابليون
وكان واحد م المماليك الجراكسة اللى ماصين دم البلد ودم ولادها






وأستحلفكم بالله ..
 أن تنظروا إلى هذا الحمل الودييييييع
وتقولولى كدا لو كنت بفترى عليه ف اللى هقوله بعد شوية ولاّ لأ

@i3bdelra7man حمل؟!!!!!! قصدك بغل "حمل" اسفارا



الراجل دا لما عرف بمجيى الفرنسيس قام متمطع وراكب فرسه
وقابلهم عند شبراخيت وأترن علقة معتبرة
وكملوا من بعده لحد ما وصلوا القاهرة ودخلوها


لا كان عنده جيش عِدل ولا كان عنده نخوة ..
 وبعد شوية مقاومة عبيطة تعب
و جاب م الآخر
و زى ما بيقول المثل لو بيت ابوك اتهد الحق خدلك قالب



الجدع قالك البلد دى مش بلدى ولا تفرق معايا
ولو الريح ف صالح الفرنساوية..
الحق نفسى وابقى حبيبهم ..
وبالفعل يهادن كليبر ويعقد معاه اتفاق
وبعض المؤخين بيقولوا ان لولا المهادنة دى
مكنش كليبر نجح فى القضاء على ثورة القاهرة التانية
 بهذه الشراسة والخسة



وحتى بعد ما الحملة تسيب مصر مهزومة مدحورة 
يبعت للإنجليز يربّط معاهم
و أهو يطلع بأى مصلحة وخلاص ..
والأنجليز يقلقوا ف الاول منه
وبعدين يتفقوا معاه ...
ولولا ستر ربنا وكرمه .. وموت الراجل دا بالطاعون 1801 ...
 الله أعلم بقى .. كان هيهبب ايه تانى ف مصر عشان يخربها ... !!


@ahmed__saeed
ملحوظه .... مراد بك عمرة ما انتصر فى حرب دخلها ابدا
حياته كلها من اولها لاخرها سلسله متواصله من الهزائم


بس تفتكروا مراد الرهيب دا ..
هيموت كدا من غير ما يسيبلنا ذكرى وحاجة من ريحته ينكد بيها علينا ... ؟!!
لا طبعاااا .. لازم يقرفنا ..
والقرف كان من واحد من مماليكه ..
واسمه عثمان بك البرديسى ...
واتسمى كدا لأنه كان ماسك كشوفية برديس





وبرديس تبقى قرية تابعة لمركز البلينا محافظة سوهاج ..
 اللى باللون الرمادى
وزماااان
البلينا دى كان ليها شنة ورنة خصوصا ايام الفراعنة
ومنها خرج مينا موحد القطرين ..
قوم يميل بيها الزمن ويبقى البك عثمان محافظها



وانتوا عارفين المماليك بقى .. أخلاق الدنيا
وأدبها .. وذوقها .. وعدلها .. وعفتها ..
وكل حاجة حلوة الحقيقة والعيبة متطلعش منهم ابداااااااا



البرديسى كان فاكر اللى تحت أيده أبعدية أبوه
وعايث فيها فسادا وبيغرف من الخير ..
لحد ما جه الفرنساوية ومشيوا .. والعرش كان شبه خالى


مش خالى قوى بس الصراع كان داير بين المماليك وبين العثمانين
 فلول دول وشراذم دول ..
ومحمد على ف النص مستنى اللحظة المناسبة للإنقضاض ع الحكم


البرديسى ف البداية تصور ان الساحة خليت له
ومكنش منافسيه كتير ..
بس بعد شوية ادرك قوة محمد على
 وحب يهادنه ويكون معاه ويدخل ف زوارقه أضمن


اتقتل الوالى على باشا الجزايرلى اللى عينوه العثمانلية
وحصلت اضطرابات وسافر محمد بك الألفى يطلب ود الإنجليز
عشان يقعدوه على عرش مصر
وسافر المخفى ورجع نافش ريشه ...
وقرر محمد على يستخدم الحيلة عشان يقضى عليه
ويضرب المماليك ببعضشيهم لصالحه هوه



ويبعت محمد على الداهية لعثمان بك البرديسى
ويعقد معاه صلح ويحلفوا ع الخاين والظالم وإبن الحرام
اللى هيخون الإتفاقية دى ويغدر بصاحبه
وبينما ينشكح عثمان م الحكاية دى ويقول خلاص كدا ناسبنا الحكوم
 وهتبشبش يا أبو البراديس .. ي
كون محمد على بيعمل زى زكى رستم ف نهر الحب





لما طاهر باشا ساب .. الحبل لآمال
حد ما أتلف حوالين رقبتها عشان يشتقها بيه ...
وهذا ما حدث بالفعل بعد شوية


يستخدم محمد على كل نفوذ عثمان البرديسى 
وعلاقاته ف كل مكان
عشان يطارد محمد الألفى
ويجيبه على بوزه ويتخلص منه
ويهرب محمد الألفى من قبضتهم قدر امكانه
ويستنى مدد الإنجليز ..
ويموت قبل مجيي حملة فريزر مصر بأربع شهور
وميلحقش يتهنى بحلفائه


ويفتكر البرديسى انه كدا خلاص أظهر كل الولاء لسيده الجديد محمد على
 لكن ميعرفش يا عينى اللى مستخبيله من هذا الرجل
 أحدى مصايب الزمن


محمد على خطط للتخلص من اعدائه واحدة واحدة ..
تدريجى تدريجى لحد ما جاب مشهد الفينالة ف مذبحة القلعة
 بس البرديسى كان ف البدايات و حظه بقى


انا بقول حظه فعلا وأقصدها
لأن محمد على تخلص منه بطريقة مهذبة وشيك
متجيش حاجة خاااالص لو كان قعد واستنى لحفلة القلعة اللى طيرت ليلتها ألف راس



ف حتة أرض كدا ف الملتقى بين السيدة زينب وجاردن سيتى
وف قلب شارع قصر العينى حاليا
جه زمان الناصر محمد بن قلاوون
 وعمرها لحد ما بقت سكن الامرا


ومن بعده المماليك تتطاحن وتهمل المنطقة
وعلى ما يدخل الفرنساوية مصر تكون المنطقة دى
 بقت عبارة عن خرابات ومستنقعات ومصدر للحشرات السامة
وتتسمى "تل العقارب"
واللى لما يقتل سليمان الحلبى كليبر ياخدوه هناك
 ويحطوه ع الخازوق
ويسيبوه ف المزبلة فى محاولة فوق الخسيسة لتحقير شأنه


وتفضل المنطقة دى مكان للغوغاء
والرعاع والحيوانات الضالة والحشرات الخ الخ ..
لحد ما يمشوا الفرنساوية ويبتدى المكان يتغير ويسكن البرديسى فيه





محمد على يخده بالراحة خاااالص
ويقربه منه وبعد ما تتم الأتفاقات بينهم ويتخلصوا من الألفى ...
ينصحه انه يبنى أبراج على اركان قصره للحماية
ويوعده انه هيبعتله جند من عنده
عشان يقوموا بالحراسة ف الإبراج دى
ومحدش عارف بكرة فيه ايه ..
وانا احب أحمى الناس بتوعى ..


 وعثمان صدقه
وبالفعل زى العبيط كدهون ... يبنى الأبراج
ومحمد على يبعتله حراس شداد كل نفر فيهم زى الحيطة
عشان يقفوا دوريات ..
 والهدف المعلن للحراسة
اما الهدف المخفى فكان التحفظ على البرديسى
ووضعه تحت السيطرة وقت الجد ..
 اذا ظهر منه أى بادرة غدر ..
ومحمد على كان عاجن المماليك وخابزهم بقى



وبس عنها وقعد البرديسى ف قصره .. يباشر مهام عمله ..
ولبدله محمد على ف غيط الدرة مستنى اللحظة المناسبة للتخلص منه
وروح يا زماااان وتعالى يا زماااان ..
والنيل فى سنة 1804 يعمل حركة مش اللى هيه
 ومنسوبه ينقص عن كل سنة






قوم الزرعة متبقاش زى كل سنة
والغلة تنقص والغلال تشح ف الأسواق وسعرها يزيد ..
وطبعا انتوا عارفين المماليك الناس الأصلة الكومّل يسكتوا ... ؟!!
لأ
طبعا


المصريين تتخنق من كتر القرف ...
وضيق الأحوال
ومنبقاش خلصنا م الفرنساوية والإنجليز
واتنهبنا لحد ما قولنا يا بس .. واصلا مش ناقصكوا أصلها !!


والبلد تغلى تحت السطح
قوم ييجى الرايق الدماغ وحش الشاشة
 اللى قاعد ف الركن البعيد الهااادى
سى محمد باشا على ويروح ضارب أسفين معتبرررر
يبعت لريس العسكر الأرناؤؤط ويشربه شاى بالياسمين
ويسأله عن احوالهم وازااااى متقبضوش مرتباتهم لحد دلوقتى
 دى مهزلة يا جرع انتوا ساكتين ليه ؟!!






قوم يخرج الراجل من عنده شايط
وزعابيب أمشير ف وشه ويروح لامم عساكره
وعلى قصر البرديسى يطالبوا بالمرتبات المتأخرة وإلا ....


البرديسى يقع ف حيص بيص 
وكعادة كل المماليك الحونين علينا ...
أخذ يفكر ويفكر ..
ويفكر ويفكر ..
وف النهاية قرر يعمل ضريبة جديدة يلم بيها فلوس !


وقفنا عند الضريبة الجديدة اللى نوى سى عثمان بك بطرس البرديسى غالى
يطبقها ع المصريين الويحشين الكسوليين
اللى عندهم على قلبهم شىء وشويات



قعد يفكر ف الاول ..
طب الأرض ومفيش زرعة السنة دى
ولا فيه أى جديد ..
طب ما نعمل ضريبة ع البيوت ..
وكل واحد ساكن يدفع فلوس ... انه ساكن !!!

طبق الأصل .. 
اللى عمله بوز القرد .. غالى 
ف الضريبة العقارية اياها .. !!



 وبسرعة عشان العساكر عاوزة أجرها
ومش عاوز يزعلهم ..
 يبعت مهندسين الاحياء بعسكر يحميهم وبنايين .. ويبعتهم ع الأحياء
وإذ فجأتن يبقى المصريين قاعدين ف دكاكينهم وف بيوتهم
 يلاقوا الناس جاية تقيس المساحات وتعد البيوت
 وتحط رقم لكل سكن هيندفعله كام ...





والناس ابتدت تستوعب
وتضج م المنظر وصوتها يعلى ..
ونظام منكو لله .. ونجيبلكوا منين ..
وخدوا الهدمة اللى علينا ..
 وحسبى الله والموروث الشيعبى دا كله



وجرى شوية م الناس على شيوخ الازهر ...
 اللى أفتى بعضهم بشهادة حق
 ان دى أتاوة وفردة وحرااااام .. ومحدش يدفع يا جماعة





ويتحرك الكتبة والمهندسين نواحى باب الشعرية
ويبقى هاااار أبوهم كحلى بقى ويستاهلوا اللى جرالهم !!
عشان مش بس الرجالة والعيال اللى هيطلعوا عليهم
دا الحريم كمان هتطلع تجّرسهم
وتعملهم زفة معتبرة ..



ولنا .. هنا ... وقفة




الا كل بلد فيها ستات .. الا ستات مصر شكل تانى ..
وكل حى و له حريمه .. الا احيائنا الشعبية بقى .. وحريمها !!


الحريم ف الشوارع خرجوا من البيوت بالدفوف ..
 والمغارف عشان يخبطوا بيها على غطيان الحلل ..
طلعوا ورا المهندسين والكتبة
ولونوا ايديهم بالنيلة ..
ودى صبغة زرقا ومعرفش ليه ...
 بس يمكن لأرهاب الخصم ولاّ حاجة ..
حاجة نظام التراس حريمى ولا إيه متعرفوش !!


المهم الحريم والرجالة والعيال كله اجتمع على هتاف واحد ومفيش غيره ....
إيش تاخد يا برديسى من تفليسى ...
اللهى يخربيتك يا شيخ
واللهى تنوكس



ويقفل المصريين الدكاكين ..
وفجأة ينتشر العسكر فى الشوارع
فالناس تخاف وتتوجس
فالعسكر يطمنوهم ويقولوا احنا مشكلتنا مش معاكم
 احنا عاوزين فلوسنا
ومثورناش ع البرديسى عشان ياخد منكم ...
 احنا عاوزين فلوسنا منه هوه ...
 فالناس تطمن وتكمل ثورة


قوم ف وسط دا كله بقى البرديسى توصله الاخبار ...
فدمه يتحرق ولسه كان عيشرب شيشة ويوزن دماغه ..
 فيبلغوه الاخبار و يعكننوه ..
يا عينى
فيعمل زى الله يمسيه بالخير ويبشبش المخدة اللى تحت راسه
ويقول : انشالله ينحرقوا هيدفعوا يعنى هيدفعوا ..
ايه المياصة دى ويا انا يا انتا يا شعب


كان مطمن
وحاطط ف بطنه شادر بطيخ ..
وفاكر ان محمد على ف ضهره ...
وهوه ان فعلا كان ف ضهره ...
بس ماسك سكينة وبيستعد لطعنه



محمد على بكل صياعة وادب وهز إكتاف يطلع للعامة
ويعلن انضمامه ليهم
#راجع _ثورة يناير_باب_طنطاوى _فصل_العسكر


ويقولهم ازاى يحصل كدا ؟!
فيطالبه الناس بالتدخل ...
يا سيادة المشييييير كفاية كدا ... يوه ..
 قصدى يا سى محمد أتصرف وإعمل حاجة ف برديسك دا !!


عنها وخد الكلمة من بوقهم
 وهما اللى قالوها بلسانهم ..
يا محمد يا على إتدخل واحمينا م الراجل دا وظلمه ..
بسسسسس كدا وموشكرين يا شعب


وبعت عساكره ..
من برا تقتحم قصر البرديسى عشان تجيبه من رقبته
قوم يساعدهم مين ؟
 الحراس الشداد اللى واقفين ع الأبراج فوووق هناك دول
فاكرينهم؟
#واللعنة_ع_الأبراج



ف البداية ...
البرديسى كان ف أمان الله لسه مبلغوش أخبار انقلاب محمد على عليه .
ويبقى يا نضرى قاعد يسب وبيلعن ف أبوخاش المصريين الرعاع
ويقول لازم أطبق الضريبة دى تلات سنين
وهيدفعوا يعنى هيدفعوا
ودماغه التركى تصورله البشاعات اللى هيعملها فيهم
ويقرر يسيب قصره عشان يغير جّو
ويروق مزاجه اللى عكره الغوغاء دووول ...



ويقرر يخرج يروح لبيت ف مصر القديمة ..
وقبل ما يمشى يبعت لرجالته الجهات القبلية والبحرية يجوله ضرورى
محمد على يوصله الاخبار ويبعت لعسكر الأرناؤؤط ويحطوا خطة لحصار البرديسى
 عشان ميخرجش من بيته حى والا انقلب عليهم
 وعملهم مشاكل كبيرة ف البلد !



ثورة العوام بدأت يوم 8 مارس
وبعدها بيومين ف 10 مارس كان جند الأرناؤؤط ملموين ف الأزبكية
وبيحضروا نفسهم للهجوم على قصر البرديسى واقتحامه
والناس تتخض وتقفل دكاكينها وتقعد ف البيوت
 عشان المنظر لا يبشر الا ببركة دم ..
وربنا يستر



وع الناحية التانية يسلح البرديسى خدمه وعسكره الخاص
ويدفع فلوس لبلطجية من العوام ...
وتاااانى
#انظر_ثورة_يناير_باب_الحزب_الوطنى_فصل البلطجية



وكان لسوء حظه ف اليوم دا واحد من امرا المماليك اسمه عثمان بك يوسف
وقاعد عند البرديسى ف قصره بيحكوا الحكايات
 والبرديسى بيشتكيله غدر الزمن
وفجأة وهما قاعدين فى آمان الله ..
البرديسى سمع صوت غريب قام ناحية واجهة القصر يشوف فيه ايه
ويقول لعثمان بك يوسف خليك انتا قاعد
 انا راجعلك


ويبص من ورا ستارة الشباك يلاقى العسكر واقفين بترسانة سلاح
وناوينله ع الشر ..
وجنوده اللى ع الأبراج بيفتحولهم البوابة !!!
بس راح واخد بعضه وديله ف سنانه
ولم روحه وقال يا فكييييييك ...
وساب مين قاعد مستنيه ف السالون
وبيشرب الكهوة
ولسه بياكل ف حتة الكاتوه مخلصهاشى .... ؟!!


أيووون .. اسمالله عليكم ... الغلبان البائس .. عثمان باشا يوسف
 اللى أذ فجأتن يلاقى رصاصة جاية على وشه ..
ويتفاداها بأعجووووبة
#نظام_فيلم_ماتريكس_وكدا


ويرفع راسه يلاقى عسكر رافعين ف وشه السيوف والبنادق
ويقبضوا عليه هوه وخدم البرديسى ومماليكه
وخدوهم وزى ما بيعمل عسكر دلوقتى عمل عسكر زمان
كل بهدلة ممكنة شافها من الطريق
من قصر البرديسى لحد المطرح اللى خدوه فيه
وغالبا كان س 28 بتاع زمانه وقلعوه هوه واللى معاه هدومهم وهات يا ضرب


والراجل خلص ف إيديهم ..
 من غير ذنب غير انه كان ف قصر البرديسى الندل
 اللى سابه وهرب ع الصعيد وفضل هربان هناك لحد ما مات 1806 
وبقول يحمد ربنا لأنه لو كان استنى كان هيموت برضو ف مذبحة القلعة بعدين
 فتعددت الأسباب والموت على يد محمد على واحد !





أصل الراجل دا كان نابه ازرق
 ومحدش فلت منه
ويظهر ان كان عنده عقدة من الطفولة من حكاية الأصحاب والأصدقاء والأتباع دى
حد يبحثلنا ف الحكاية دى يا جماعة ... !!


وبعد موت البرديسى ..
 القصر بتاعه يتنقل بين ملكيات عديدة
 وينتهى بيه المآل لأنه يبقى مسافرخانة يعنى فندق
لأستقبال اللى عاوز يبات ف القاهرة





وييجى الخديوى اسماعيل يحّول القصر لمدرسة
ويسميها مدرسة "المبتديان"
واللى تعنى بالتركية " الأبتدائية "
ويتسمى الشارع على اسمها شارع المبتديان





وبعدين تتنقل المدرسة
ويتحول القصر من ملكية مدرسة المبتديان ...
 لمدرسة تانية
هيا مدرسة السنية الثانوية بنات ....
عشان تفضل بنات السنية ... محتفظات بهذا القصر من وقتها لحد النهاردة






وحدث ولا حرج بقى عن مدرسة السنية دى وبناتها
ودورها ف ثورة 19 .. الخ الخ الخ


ويروح البرديسى ف غياهب جب التاريخ
وميرجعش ..
الا

لما ف كل مرة ينداس ع المصرى  قوووى
ويبقى على آخره ..
 تلاقيه يطلع  نفس الهتاف بتاع جده من 200 سنة ف لحظة
ويقول
 إيش تاخد يا برديسى من تفليسى !!!


وتوتة توتة ... خلصت الحدوتة ..

تصبحوا على خير


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "