الاثنين، 16 يوليو 2012

قيس ولبنى






مين رايق يسمع حدوتة واحد م العشاق ؟






وما أحـــببت أرضـــكم ولكــــن ... أقبــــل أثــر من وطئ التــرابـــا




صاحب بيت الشعر دا يبقى الأخ المجنون العاشق ...

 قيس بن ذريح
أحد اشهر مجانين الحب فى زمانه ..
وزى قيس وليلى كدا .. بس دا كان قيس و لبنى



الاخ قيس بقى كان من قبيلة غنية ومعروفة 

وابن الحسب والنسب ..
وشاعر وكدا ..
قوم مرة م المرات راح بالصدفة عند قبيلة جارة
والناس عزموه ع الغدا



العرب كانوا مشهورين بالكرم

وعلى باب خيمة طلب مية طلعلته صبية جميلة 
وست الملاح اسمها
 لبنى
وعزمته يتغدى عندهم
وندهت باباها يستقبله ...



الراجل طلع حسب الأصول

 وضايف قيس وشربه الشاى والحلو
 وودعه لحد الناقة وقالوا احنا زرانا النبى وابقى تعالى ...


قيس شكره ونوى يكرر الزيارة فعلااا

لأن لبنى أسرته بجمالها وحسن استقبالها ورقة كلامها ..
 م الآخر سهم الحب نفذ وصمم يتجوزها ...



ماشى .. احنا قولنا قيس حّب لبنى وهيا كمان حبته

وابتدى زى كل شعراء الغزل ف زمانه يقول فيها شعر ..
والتقاليد زمان كانت بتعتبر دى فضيحة وعار


وأبو البنت المتقال فيها شعر بيرفض يجوزها للشاعر

عشان فضح بنته بالتغزل فيها
وسيح لها وسط الكبائل وكدهون ...


بس المشكلة مكنتش ف ابو البنت بس ..

المشكلة كمان كانت فى أبو قيس نفسه
 لما راح لأبوه وقاله جوزنى لبنى يابا
فرفض وقاله خد واحدة من بنات عمك
قال عشان فلوس العيلة متطلعش برا ..
والمشهد دا م الفيلم دا شفناه كام مرة من ساعتها لحد دلوقتى ؟؟



المهم .. قيس قعد يتحايل على ابوه جوزنى لبنى جوزنى لبنى

 والراجل دماغه حجّرت
 وألف سيف ما يتمم دى الجوازة ...
 قيس يسكت ؟؟؟
لأأأأأأ طبعنننن



قعد يبص حواليه ويفكر لحد ما افتكر انه له أخ بالرضاعة ..

 وهذا الاخ له شان ومحبة بين العرب وممكن يساعده
 ف .. عارفين الاخ بالرضاعة يطلع مين ؟


سيدنا الحسين بن على..

حفيد الرسول عليه الصلاة والسلام
 وسيد شباب الجنة ربنا يحشرنا معاه يارب ..


 هو بعينه و زى ما بقولكو كدا



قيس راحله و طلب مساعدته ..

فسيدنا الحسين برقة قلبه راح معاه لأبو لبنى عشان يطلبها
ويلم القلبين المحبين دول على بعضيهم .. وشوفوا الجمال بقى


 سيدنا الحسين رغم تقاليد العرب المتشددة

والشعر اللى رايح جاى بسيرة البنت والأفلام دى
الا انه سعى فى لم شمل القلوب المحبة ومقلش حرام وكدا
وبالعقل كدا ...
يبقى حرام ليه وهما عاوزين يتلموا على بعض ف الحلال .. ؟!!



المهم ..

راحوا الأخين ...
واستقبلهم ابو لبنى خير استقبال
 ولما طلبوا ايد البنت
 الاب رفض بكل أدب
وقاله لبنى متتجوزش قيس الا لما ابوه يطلبها منى الاول
وانتا يا سيدنا عارف الأصول وميخلصكش اجوزها دون رضا الأب !!


سيدنا الحسن قاله عندك حق ..

وخد قيس وراحوا لأبوه ..
واول ما فاتحه ف سبب الزيارة
الاب رضخ وقاله اللى يطلبه حفيد النبى امر
وأنفذله الأمر ... على رقبتى



والاب وافق وراح خطب لبنى لقيس

واتلم جوز العصافير على بعض ف عش واحد ...
وزقرقات بقى ف الجو ....
حلو الكلام



لا مش حلو ...

 الست ام قيس بقى ...
كانت قارشة ملحة البنت اكمن قيس اصلا وحيدها
 و كان بيموت ف لبنى وبيحبها حب فظيع مريع شنيع



زائد ان لبنى إتأخرت ف الإنجاب فحماتها استغلت الحكاية دى

 وراحت ماسكة ودان الاب بقى ..
ابنك هيورثك
وهوه مين يورثه
وثروتك واسمك هيتبدد الخ الخ



ابو قيس مكنش حابب لبنى ولا موافق ع الجوازة زى منتو هارشين

والكلام جه على هواه
راح ماسك الواد قيس وادهملو ..
 انا عاوز حفيد
و يا تطلقها يا تتجوز


طبعا ف الأول قيس رفض الكلام دا

وقال بحبيييها
 بس بعد شوية ..
انتوا عارفين الرجالة منذ بدء الخليقة يعنى
وهما مبيحبوش وجع الدمااااغ ..
فإيه ؟؟



رضخ للضغوط وراح للست للبنى ..

وقالها انا مضطر أتجوز عشان اسكتهم واجيبلهم عيل يلعبوا بيه ..
 لكن انتى حبيبتى وهتفضلى معايا ..



لبنى انجرحت وكرامتها نقحت عليها ..

ورفضت يتجابلها ضُرة ..
وطلبت الطلاق ..
وطبعا ابو قيس ومامته ما صدقوا وقالوله طلقها يا واد ونجوزك ست ستها



@ashketromancya

 تنشك فى معاميعك ياقيس ياابن ام قيس كسرت نفس البت




متدعيش عليه يا دودو .. اسمعى باقى الحكاية ...




لبنى راحت بيت ابوها

و قيس خطبوله بنت من بنات عمه..
وكام شهر والعدة خلصت ولبنى جوزوها لواحد تانى ..
 والخبر وصل لمين فقام أتجنن وجاله لوثة ؟!


قيس يا كبدى بقى هيموووت ..

وراح لحد خيمتها وقابلها وعاتبها ..
 فقالتله انتا اللى بدأت ..


 وتااانى .. المشهد دا شوفناه ف كام فيلم قبل كدهون؟؟!




لبنى صارحته انها أجُبرت ع الجواز ردا لكرامتها ..

وقيس اعترفلها انه مش قادر على بعادها
ومش هيتجوز بنت عمه اللى خطبها ...


والحل ايه دلوقتى ؟؟



لبنى جوزها عرف

فطيّن عيشتها وحبسها ونكد عليها عيشتها ..
وقيس رجع لأبوه ورماله كل حاجة ف وشه ..
الفلوس وعهد الجواز من بنت العم وزهد ف كل شىء



وخد ف وشه وطِفش ع الصحرا

وبقى يتتبع أخبار لبنى من بعيد ويخاف يقرب
 لجوزها يشوفه او يعرف وينكد عليها عيشتها ....



ولبنى فضلت مع جوزها

ومخلفتش برضو منه
والروايات بتقول انها من كتر حزنها على قيس
وعلى ما آلت اليه احوال قيس .. ماتت قهرا والخبر وصل ل.. قيس


فجاب خبر موتها آخره وطيرله آخر برج ف عقله ..

وفضل زى الدراويش اللى بتشوفوهم ف الشوارع والطرقات كدا ..
مجنون بحبها وبيقول فيها شعر ..



وبقت حكايتهم من أشعر قصص الحب ف الشعر العربى ...

وطلعوا الكراسات 
عشان نكتب الدروس المستفادة من هذه القصة


اولا :

 اللى بيقولوا ان الحب كلام فارغ ... لأ .. مش حقيقى
الحب ممكن ييحى الروح ...
ويموتها ولو بالحيا



ثانيا:

اللى بيقولوا الحب بيأخر الانسان لورا..
لأ .. مش حقيقى
دا ممكن قوى يأخر النجاح لو القصة فشلت ..
وحتى احيانا لو القصة فشلت
اهى سابت وراها نجاح من نوع تانى
ويكفى ان قيس اهدانا شعر روعة




ثالثا:

الحب نعمة زى كل نعم الله ..
 بس كالعادة .. البنى آدم لا يدرك قيمة النعمة الا بعد زوالها
ليه دايما يارب  يحصل كدااااااا .. ؟!!



رابعا:

سيدنا الحسين رضى الله عنه احدى النقاط المنيرة ف الحدوتة دى
لأنه كان طير سلام ومحبة بين قلبين
وساعدهم يتخطوا التقاليد البائدة ويتجوزوا



خامسا:

 قيس لبنى كان مصاحب ف نفس التوقيت لقيس ليلى العامرية ..
 ويبدو ان دا كان سلو بلدهم ساعتها :)


سادسا :

كام قيس قابلتوه ف حياتكم وكام لبنى ..
وكام اب وام
و كام سيدنا حسين شفتوه ف القصص اللى حواليكو ؟!!!


سابعا :

خلاص خلصنا
و عندكو امتحان مفاجىء بكرة ف اللى اخدتوه النهاردة ...
وبس كدا 
حصة النصوص خلصت ..
واضربى يا بت يا دودو الجرس ...


مراوح بقى ... 

سلاااام


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "