الأربعاء، 26 سبتمبر 2012

الأميرة وحبة الفول








النهاردة القصة للأطفال والكبار يمتنعون بقى

اغنية طفولتى بقى
 وبموت فيهااااااااااااااا
دوس هنا 


طب مبدئيا ...

حدوتة الليلة دى من مجموعة قصص الأطفال بتاعت لبنان ..
زى هانى وبسبوس كدا
بس دى كنت بحبها بقى
 ومكنتش مستفزة وتحرق الدم ...


والقصة دى يا ولاد كان إسمها ...

الاميرة وحبة الفول 




وفى روايات آخرى حبة الفول دى ..

 كانت حبة بسلة اصلا ..
 بس لما ترجموا القصة للعربية خلوها فول ..
 اكمننا العرب .. وش فقر 



وقبل ما احكى أحب أسجل خالص اندهاشى 

ع الحقيقة اللى بينتها القصة دى
 وأشباهها اللى كانت بتحسسنى ف كل مرة ..
ان الاميرات والملوك دول
 يا عينى طلعوا بيتبهدلوا قوى
وليه يحصل فيهم كدا ...
 ويانضرى .. 
وان ولاد الحرام مخلوش لولاد الملوك حاجة .. وكدهون





معنديش الكتاب دلوقتى 

فمش هحط صور منه ...
بس السلسلة دى كانت روعة فعلااا


وولاد الملوك دول كانت اميرتنا وبطلة قصتنا منهم ...

 واللى مقلوش اسمها ولا بلدها ولا إيه اصلها من فصلها ..
غير انها كانت أجمل أميرات زمانها



وكان باباها الملك بيحبها جدااا ويدلعها ...

والام تموت فيتجوز واحدة شوريرة مفترية .. 
غيورة من البنت .. 
بتاعت أذى من غير سبب وبسبب ...


المهم انها زى كل زوجات أبهات الحواديت المعتادة 

بتاعت زمان ..
مؤذية وخلاص
وراجع قصص سندريلا وسنووايت ...
الخ الخ الخ



قوم ف يوم من ذات الإيام ...

يسافر الملك ف رحلة يروح يسلم ع الحاج أوباما
ويعمل تصرفات مش الى هيا قصاد الكاميرا
ويفضحنا آخر فضايح ويوطى راسنا
ويسيب بنته امانة ف عهدة مراته .. 
الشوريرة النكدية المفترية ... الخ الخ الخ


فالست تصون الامانة والعيش والملح

وتعمل مؤامرة ع البنية
وتبعتلها اللى يحاول يقتلها ف سريرها وهيا نايمة ...
بس القدر يخليها تصحى وتهرب بسرعة



وتنط سلالم القصر ف ثوانى على الجونينة

على برا السور 
ع الغابة 
على مطرح ما توديها رجليها بقى ... ف الليلة السودة دى !!



وكعادة القصص المشحتفة بقى ...

مؤثرات صوتية وبصرية 
وموسيقى رعب ف الخلفية 
و الليلة تكون ممطرة ..
 و فيها برق ورعد ... 
واصوات مرعبة ...
وذئاااااب بتعوى ف جناح الليل الأسود الغطيس .. عااااااا



قوم البت الغلبانة ...

تفضل تمشى تمشى تمشى لحد ما من بعيييييييد ..
تلاقى قصر وسط الشجر ..
فتعدى بوابته وتدخل تدق الجرس ... ترررن ترررررررررن



يفتحولها الخدم اللى يصحوا من عز النوم متأففين

 وكارهينها عشان عكننتهم ...
ويسألوها ..
 نعمممممم يا دلعدى ؟!!!




لأ بلاش يا دلعدى دى ...

دول خدم ف قصر عيب ...
بلدى قوى يا حسين



نخليها .. 

نعممممم عاوزة إيه يا ست ..
ف ليلتك الكحلى دى ؟؟؟



الاميرة تبّلم ومتنطقش ..

 وتنزل ست كبيرة عليها الهيبة كدا 
من السلم اللى ف الدور التانى ...
وتوصل لحد الباب وتبص ع البنوتة..
وتقول للخدم دخلوها



وتانى نبص ع الغلاف كدا ونتخيل سوا ...

الست دى ممكن تكون ..
 زى أمينة رزق مثلا ف افلام زمان ..
إقطاعية بس شيك ..
 وطيبة 





بلاش علوية جميل عشام مفترية

وكنت بخاف منها
 وكانت متجوزة محمود المليجى
ومعذباه وانا بحبه جداا بقى وبحبش اللى يزعله 



قصره ..الست أمينة رزق وبلاش علوية ..

اللى هيا الملكة تدى الاوامر للخدم يدخلوا البنت
اللى توقف ف الصالة الواسعة بتاعت القصر مبلولة وحالها حال



والبنت غرقانة ف هدومها

والدموع مالية عيونها
 ولسه هتفتح بوقها تحكى حكايتها للست علوية .. 
راحت مسكتّاها 
وقالتلها الصباح رباح .. 
وانتى ضيفتنا



وشاروت لكبيرة الوصيفات 

وقالتها تعالى ..
وهمست ف ودنها ..
وقالتلها بعد الهمس .. بصوت عالى .. 
خدى الضيفة على اوضة المسافرين عشان تريح جنبها بقى



قوم كبيرة الوصيفات تسمع كلام ستها

 وتاخد الأميرة البائسة من ايدها
وتدخلها أوضة المسافرين وتديها هدوم ناشفة تغير فيها ... 
وتقولها دقايق بس



الخدم بيجهزولك اوضتك اللى هتنامى فيها ...

على ما تغيرى اللبس المبلول دا .. 
ونجيبلك أكل ... 
الاميرة انكسفت جدااا وقالت انا مش جعانة وشكرا
انا بس محتاجة أناااااام
 عشان مرهقة جدااااااا ...



وفعلا تغير هدومها

وتاخدها كبيرة الوصيفات من ايدها على السرير اللى هتنام فيها ... 
فالاميرة تبص كدا وتتفاجىء ء ء ء





عشان هتبص تلاقى السرير عليها ييجى عشرتاشر مرتبة

و يكاد الأرتفاع يوصل لحد السقف يخبط فيه ..
والمنظر كان غريب جدااااا



فتتخض

وتقول انا دخلت بيت مجانين ولاّ ايييه
يادى النيلة ... 
هى الليلة دى مش عاوزة تفوت ليه ..؟؟؟
#حوار_داخلى_مع_النفس_امام_المراتب_وكدهون



وبعدين من كتر الإرهاق والتعب .. تسلم أمرها لله

وتقول يلا بجملة القرف ..
 انام انشالله على الف مرتبة بس المهم أناااام 
وبكرة يحلها الحلال .. 



وحسب رواية الجبرتى ...

 الفصل التالت
 باب المراتب والمخدات ...
تعدى الليلة ..
و تانى يوم تصحى الاميرة 
وتطلبها الست صاحبة القصر عشان تفطر معاها



وبعد صباح الخير يا بنتى .. صباح الخير يا نينة ..

 واقعدى شُقى ريقك .. حاضر ربنا يجعله عامر .. 
والأفلام دى ..
يبدأ رغى الحريم 


الست تسالها بصنعة لطافة كدا ...

اخبار نومة امباااارح ايه يا بنتى ..
عساكى تكونى ارتحتى وكدهون





فالبنت تسكت شوية كدا ..

وبعدين تقولها ... المطرح كان مريح جدا ...
بس انا معرفش ليه صحيت وانا تعبانة وضهرى متكسر مع ان المراتب كانت كتيييرة !



فالست بإرتياح شديد تقولها وهيا بتبتسم .. 

تعرفى احنا ليه حطينا على سريرك كل المراتب دى ؟؟؟



البت يبقى على طرف لسانها تقولها ..

آه ما انتوا شيكلكو محدثين نعمة وشبعة بعد جوعة ..
وبعدين تمسك روحها وترد رد تانى خاااالص ... تأدبا


بأنكم أكيد عاوزين تكرمونى جداااا ...

او ان محصول القطن كان كتير السنة دى ...
او ان المنجدين بتوع المنطقة بيحبوكم قوى قوى قوى وكدهون :)



بس الست تبصلها وتنفض لكل الردود دى

وتقولها انا هقولك الحقيقة يا بنتى .. 
بس توعدينى توافقى على الطلب اللى هطلبه منك .. ماشى ؟



فالبنت تقولها ماشى ...

بس انا كمان عاوزة احكيلك حكايتى
وتسمعيها لحد النهاية
وتوعدينى تنفذيلى الطلب اللى هطلبه منك .. ماشى ؟
#اتفاقات_الحريم



الست تقولها أحكى فالبنت تحكى ازاى مرات ابوها

كانت عاوزة تقتلها
وانها هربت م المملكة اللى جنبيهم عشان تنجو بروحها
والطلب بتاعها يتلخص ف الآتى


تخلونى عندكم هنا ومترجعونيش بيتنا ..

لحد والدى ما يرجع من سفريته ان شاء الله ....
فالست تضحككككككك قوى 
وتقولها طب الدور عليا أحكى انا :)


وتقولها ..

 انها خبطت على قصر أمير بلاد الممكلة المجاورة
وانها (الست يعنى) تبقى أم الأمير ... 
ولما شفتها امبارح بليل حست انها بنت ناس ..



وعجبتها جدا

وكانت عاوزة تجوزها لأبنها عشان بيدورله على عروسة ...
وقررت أى كانت مين الضيفة الغريبة دى ..
انها تحطها ف إختبار .. 
وقد كان


اختبار ام الأمير يتلخص ف الآتى ..

حبة فول تتحط على السرير
وفوقها مراتب كتيييييييير قوى .. اكوام متكومة فوق بعضيها 







وبعض المذاهب بتقول حبة بسلة ... 
او حباية فول 
او ترمساية حتى .. 
او أى حاجة تقضى الغرض 
وخلاص ميجراش حاجة متبقوش حنبليين 



المهم بقى ف الإختبار دا ..

ان اللى هينام ع السرير ...
هل هيحس بالكلكعة اللى تحت المراتب ولو كانت بعييييدة عنه ..
 ولاّ مش هتفرق معاه ؟؟؟؟



الفرضية العلمية بتقووووول ..

 لو بنت عادية مش هيفرق معاها
و هتبقى واخدة ع التعب والنوم على أى حاجة ...
اما بنات العائلات والقصور ..
فافى بقى وحساسات و بسكوتات
وهيحسوا بأدنى تغيير ممكن ..
 اكمنهم بنات واخدين ع العز واكل الوز وكدهون






والاميرة نجحت ف الإختبار بجداااارة ..

 لما سالتها ام الامير نمتى كويس ..
فردت انها حسن بإرهاق وجنبها وجعها 
والملخص انها ... حست بحاجة بس معرفتش تحدد


وبهذه المعلومة 

أم الامير انبسطت
 ان نظرتها ف الضيفة الغريبة كانت ف محلها
 وانها بنت أصول ... 
وجه وقت الطلب بتاع الام


الام قالتلها ...

انتى طلبتى تقعدى معانا شوية لحد والدك ما يرجع م السفر ...
 انا بقى بطلب منك ..
 انك تقعدى معانا علطوووول .. وتتجوزى ابنى :)



وكدا علطول طلبت ايدها للواد .. !!!

اللى لا شافته ولا هوه شافها ولا إنسئل عجباه ولاّ لأه .. !!
واحنا معندناش رجالة يتاخد رأيها ف المواضيع دى أصلاااام



والأمير نزل السلالم ..

يا ماشالله عليه ..
لقى جوز الحريم قاعدين ع السفرة بيفطروا
وبيحضروله المصيبة التمام ...
 ولا على باله يا عينى ى ى ى


وأول ما تقع عينه ع الاميرة يحبها ..

اصول يعمل كدا يعنى ...
بصوا ع الغلاف تاااانى ...
 البت قمر .. شعرها اسود ودا كفاية ..
 أصلى زمان كنت بتعقد من شقروات الحواديت :)



وبس كدا حضرتكم ..

 تقعد عندهم لحد ابوها ما يرجع
والامير وامه يوصلوها لحد قصر الملك
ويحكوله عن عمايل مراته فيطلقها 
ويسجنها 
ويطلبوا البنية للجواز 



وانا طالب إيد بنتك يا عمى ...

إتفضل يا إبنى البنت كلها ومش إيدها بس ...
والعروسة للعريس .. 
وخلاويص على كدا ...
 و الملاحظات بقى ...


1) 

كنت بحب القصة دى جداااا 
لأن أميرتها كان شعرها أسود
وكان بيغيظنى دايما ان اميرات الحواديت والقصص العالمية 
كن شقروات ومش شبههى ..عاااااااا



2)

 البنية دى شبه سنووايت .. ف ظروفها
 وكانت طيبة ومنطهدة وبتهرب م الشر ..
 فتلاقى الخير مستنيها فى مكان آخر .. ودا كان بيعجبنى



3) 

حوار المراتب دا دخل دماغى جدااااا
 لدرجة انى دلوقتى بإستخدمه كطريقة تفكير ..
ولسه النهاردة قايلة لماما على حاجة مكنتش مرتحالها ..
إنى مش مطمنة خاااالص
وصاحية النهاردة جنبى وضهرى بيوجعنى
 وشكلى لو دورت ورا الموضوع هلاقى تحت مراتبه ... 
حبة فول ولا بسلاية مستخبية :)



4)

 اميرات الحواديت طلعوا غلابة قوى
و ميختلفوش كتير عن البنات العادية ويمكن حياتهم أسخم ..
عشان طول الوقت حد باصصلهم ف النعم اللى عايشين فيها 
ومنكد عليهم عيشتهم



5)

الرقيق رقيق والبسكوت بسكوت ...
والحلو حلو ولو قايم م النوم ..
والوحش وحش ولو استحمى كل يووووم ..
والبطلة كانت حلوة الروح والأصل والإحساس


6) 

محدش يستهون بأى حاجة 
حباية الفول ساعات تقدر 
تجيب عرسان
وتجّوز البنات 
وتقضى ع الشر اللى ف العالم ...
 #آه_والنيعمة
وتوتة توتة ... 

خلصت الحدوتة ...


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "