الخميس، 7 مارس، 2013

الثورة البيضـــــا ع الحاكم الاسود






حدوتة النهاردة مش بعيدة
عن اللى بيحصل اليومين دول .. والسنتين دول اصلااااا


ولما أستبد بها الخوف ..
 جمعت الأعوان بليلٍ ..
 وقررت تقتله 





ومن غير ما يسألوها عن السبب قالت :
خوفا من أن يثور المسلمون .. فيقتلوه ويقتلونا معه .... !!!



مين دى ..
ومين اللى هينقتل ...
 ومين المسلمون اللى تقصدهم الست دى ؟؟؟؟



قبل ما نقول ...
فلاش باك لأكتر من ألف سنة خلت ف عمر هذا الوطن ...
 مصر البهية ...
مطمع الجميع 
و النور اللى بيجذب الفراش لمصيره المحرق



الكتاب اللى بحكيلكم منه
 بيحكى عن الثورة 
وعن المصريين لما بيثوروا على حكامهم وخصوصا ف العصر الفاطمى
 ف عهد اول 4 خلفاء منه بالتحديد 




وبيبدأ من اول الكلمة
ومعناها اللغوى
ثار يثور فهى ثورة
ثار يعنى هاج وانتشر
 اثار الغبار فغير حالته ..
ثار الثور فقلب ما امامه ...
 الثورة يعنى :
 الهياج - الانقلاب - التغيير - الوثوب - الأنتشار - الغضب - الأنبعاث ...الخ الخ



وكمان بيحكى عن ذكر لفظ الثورة ف القرآن والسنة
والمعنى الاصطلاحى للكلمة
الثورة يعنى الأغلبية المسحوقة 
تخرج ع الأقلية الحاكمة المستبدة



اما لو حصل العكس ..
واقلية او جماعة هيا الى خرجت ع الكل
سعيا لسلطة فيعتبر أنقلاب ...
 ليس الا



وفيه حركات وانقلابات بيضاء لا ترقى لمستوى ثورة
 يعنى بتحرك المياه الراكدة
ولكنها لا تصنع التغيير الحقيقى 
فمتبقاش ثورة بالمعنى الحق 



ويصنف الكتاب الثورات حسب نوعها و قوتها وشكلها
 ثورة بالقول .. ثورة طائفية 
... ثورة اجتماعية ... اقتصادية 
الخ الخ 


وبعدين يقولى معلومة
 هتوبظ علاقتى بالمقريزى
 وتخلينى أكرهه من قلب قلبى
اذ ان البيه اعتبر ان المصريين شعب خانع ذليل 
وبتاع سندوتشات زى مؤمن 
مش بتاع ثورات



وبيقبل أى حد يحكمه
لدرجة وصفه للشعب المصرى صراحة بإنه :
" اهل مصر عبيد لمن غلب ! "
وبس قولوله ييجى ياخد دباديبه و جواباته 
ومش عايزة اعرفه تانى


اخص عليك يا مقريزى يا وغـــــد ...



طيب .. انا مش هرد عليك
واقولك لو كان ربنا مد ف عمرك لحد الحملة الفرنسية
كنت هتغير رأيك ..
لأن العبيد لمن غلب دول هما اللى طردوا الفرنساوية م البلد 
مش أى حد تانى غيرهم ... لا مماليك ولا دياولو !!



بس مؤلف الكتاب استعرض 
ثورات المصريين من الفتح الاسلامى لمصر ..
وازاى انه اشترك ف الثورات دى المسلم مع القبطى
واهل بحرى و وجه قبلى ...!


والمصريين ثاروا ضد الولاة ...
 بتوع الامويين .. وبنى عباس
ف عهد هارون الرشيد والمأمون
 لحد الدولة الطولونية اللى برضو مسلمتش من التمرد


واحمد بن طولون ثار عليه ف الشام
وجوا مصر الكثيرين ...
خصوصا ف الصعيد قرفوه ف عيشته
وحبوا يستقلوا عنه لولا ضرب بإيد من فولاذ 
واجهض الحركات دى



وبعد زوال بنى طولون
جم الأخشيديين
ونخص بالذكر الحجر الاسود
اللى كان قارف الكل ف عيشتهم الاخ كافور الأخشيدى
 الله يرحمه


والذى عانى من مطامع الفاطميين ف مصر
 وفضلوا يناكفوا فيه لحد ما مات
وحكم ابو الفوارس من بعده
ومصر دخلت ف مجاعات واضطرابات هدت حيل البلد 



قوم الأسد الرابض ف المغرب
المعز لدين الله الفاطمى ينتهز الفرصة ويبعت كبير قواده
 جوهر الصقلى ف رحلة إلى أرض النيل قائلاااااا


" ولتنزلن خرابات ابن طولون
وتبنى مدينة تسمى القاهرة ... تقهـــــــر الدنيا "




المعز أعد لفتح مصر اعداد اكتر من جيد
قبل مجييه استعان بالاتباع
و رتب احوال الجيش طول السكة من المغرب لمصر
واختار التوقيت بمنتهى البراعة



الجيش الفاطمى ارضا وبحرا وصل الأسكندرية
ودخلها بدون أى مقاومة تذكر
والظاهر الاسكندرانية ساعتها كانوا بيصيفوا ولاّ ايه :)))



قوم جوهر ادى الامان لأهلها
وراح مكمل ع الجيزة ومنها ع الفسطاط
ومن اول يوم وصل فيه حط حجر الأساس
 لبناء عاصمة الخلافة ... قاهرة المعز






الشهادة لله ...
الراجل ملقاش مقاومة من اهل مصر فعلية
 والمؤرخين بيقولوا ان السبب مكنش المذلة ولا قلة الهمة
 كل الحكاية ان المصريين كانوا منهكين
المجاعات المتعاقبة و الصراع بين العسكر كان مفكك البلد
 زى اليومين دول كدا بالمللى
قوم الفاطميين لقوا شوية مقاومة بسيطة ف الاول
 من كام نفر قليل



واحد اسمه نحرير الشنوانى
والتانى اسمه تبر الاخشيدى ..
 ودول كانوا عصفة زى الست سهير البابلى ما قالت
ف ريا وسكينة 
وجوهر أكلهم حتتك بتتك



واستتب الأمر
فبعت جوهر لسيده المعز عشان يدخل القاهرة منتصرا
 ويبدأ بدخوله حكم الفاطميين اصحاب المذهب الشيعى 
 لمصر البهية



على ما المعز خرج هدومه م الشنطة ورصها ف الدولاب
كان المصريين ابتدوا يشموا نفسهم شوية
فقامت ثورة ف الصعيد من واحد اسمه عبدالعزيز الكلابى



وشوية واهل الدلتا اتمردوا عليه
وحصلت ثورة ف مدينة تنيس
البلد كلها طلعت عليه معترضة على تغيير العملة المتدوالة وقتها 


وراحوا شايلين الوالى الفاطمى لتنيس
 وطردوه برا البلد وضربوا الداخلية قصدى أعوانه
 قوم المعز بصياعة وادب يبعتلهم الجيش
يوووه ...  قصدى جوهر الصقلى



جوهر يروحلهم ويهدى الجو ...
ويقف بمدرعاته بين الامن وبين المتظاهريييين ...
ويقولهم حقكم علينا يا جماعة 
ونلم الدور وانتوا عاوزين ايه وكدا


وتحصل بعدها أزمة تانية اقتصادية برضو
 على أثرها يقرر الصيارفة اليهود والأقباط التمرد
 بسبب تلاعب المعز ف العملة
وخساريهم ف البورصة
 وكدهون


فيوقفوا البيع والشرا
 فالمعز يبعت كام نفر يولعوا ف حارة الصيارفة
 اللى جنب جامع عمرو بن العاص ف الفسطاط ...
فالناس تُستفز 
والبلد تنفجر بالثورة


وتقرب النار من الجامع العتيق
 فيخاف المعز لحرقه يستفز المصريين
القابضين على المذهب السنى بأيديهم وسنانهم
 فيبعت مين يهديهم .. ؟!!


ايون .. اسمالله عليكم
 جوهر الصقلى ... دراعه اليمين وايده ورجله .. وكل حاجة


وتفضل الإضطرابات شغالة بأشكال مختلفة
 شوية بين السنة والشيعة ..
شوية بين اقباط و مسلمين ..
 شوية بين الالترس والبورسعيدية ..
الثوار والداخلية .. كدا


لحد ما الاخ المعز يتكل ع الله وييجى مكانه الوريث
 الحاج العزيز بالله
اللى كان والشهادة لمعاصريه
راجل سكرة ومتسامح ويتحط ع الجرح يطيب


والمؤلف بيقول ان فترة خلافته كانت هادية نسبيا
 بسبب الاستقرار الاقتصادى والسياسى
 اللى سابهوله بابا 


 والأهم انه سابله جوهر الصقلى
اللى خدم العزيز بالله بكل اخلاص كما خدم أبوه
 ويحكى أن العزيز واجه ف فترة حكمه تمرد
و محاولات استقلال عن الفاطميين كالآتى :


تمرد عليه الحاثى
والكتامية
وحمدان الأسيوطى ف الصعيد
وثورة فتكين ف الشام 
وثورة اهل الحجاز ........ وبس !!!


كل دولا وكانت فترة حكمه هادية
نعممممممممممم 
اومال لو كانوا مقموصين منه شوية كانوا عملوا ايه ؟!!
 #انا_بكلم_المؤلف_محدش_يحوشنى



اللى زاد وغطى حرق الاسطول الفاطمى ف عهده
 بسبب فتنة طائفية حصلت ف التوقيت دا
 بين المسلمين 
واهل الذمة اللى تعاظم نفوذهم ف عهد العزيز بالله



والراجل زى ما قولنا كان متسامح ومعندوش مشاكل
 وكمان اتجوز جارية مسيحية رومانية
 وخلف منها ولى العهد
 فكانت واهلها لهم حظوة عنده فشغلوا المناصب


قوم بعض المسلمين اتغاظوا
 وطلعوا ع العزيز اشتكو
 فالراجل تهدئة ليهم وعد بمنحهم بعض النفوذ
 قوم الأسطول اتحرق ف يوم جمعة وقيدت ضد مجهول


وبالتمحيص والبحث
الاخوة المؤرخين خمنوا ان بعض أهل الذمة الموتورين
هما اللى عملوها لما لاقوا نفوذهم ف خطر
وطرف تالت شعلل الدنيا و حاجات كدا غريبة يعنى



لكن اللطيف بقى ان العزيز قابل ثورة من نوع جديد
 هيا كما يصفها المؤلف بالثورة البيضا
وهيا سخرية المصريين من حاكمهم
 بأقذع الكلام شعرا ونثرا



والمقربين للعزيز كانوا بيعتبوا عليه
 ازاى يسكت على تهزىء المصريين له
 ويطلبوا منه القبض ع العيال دى
ومحاكمتهم وقطع رقابيهم بتهمة العيب ف الذات الفاطمية
فكان الجدع بيرفض ..


ويفضل امير وطيب كدا لحد ما ربنا يفتكره
والمصريين اللى مكنش عاجبهم العزيز
الحليم الصبور المهاود
ربنا يبتليهم بالمجنون المهبوش ابنه


وبعد ما اتقال عن حاكمهم
" ان حلم العزيز بالله لم يسمع مثله قط من ملك "
 جالهم اللى اتوصف بإنه
 " سفاكا للدماء قتل كثيرا من كبار دولته صبرا"




احنا كنا حكينا ع الراجل المهروش دا
بالتفصيل قبل كدا ف الحدوتة دى ...
من طقطق لسلامو عليكو
هنا



بس النهاردة هنشوفه بلقطة مقربة
 من زواية محددة وبعدسة كاميرا الثورة 
بمعنى ادق



الواد زى منتوا عارفين مسك مكان ابوه
وهوه عيل صغار ..
ولا يفهم ف البتشنجان ..
والوصى عليه كان الحاج برجوان ..
اللى ملك زمام الأمور وحكم بأسمه


وكان بيعامله معاملة مش اللى هيا يعنى ..
 قوم الواد اتعقد ...
ولما شم نفسه ودخل ف فورة الشباب ..
راح قاتل أنكله برجوان ف جونينة القصر بقلب بارد


المصريين لما سمعوا بمقتل برجوان
اتخضوا
واللى زاد وغطى تقاتل انصار برجوان مع انصار الحاكم
 والدم غرق الشوارع بين عسكر دول وعسكر دولهما


المصريين لتلموا بربطة المعلم
وراحوا على قصر الحاكم
و قالوله ليه الغدر ليه  ؟
 فالحاكم سح الدمعتين قصاد الكاميرا
 وقال برجوان خاننى خاننى يا عم حسام


وكان عاوز يشيلنى من ع الكرسى بتاع بابا
 وانا رئيس فاطمى منتخب
وعندى استحقاق رئاسى
ومش خارج م الاتحادية الا بعد مدتى ما تخلص 
و جلدى تخين وكدا


وبعدين روحوا ولكم منى عهد الامان
 وبلاش تجمهر ونشوف شغلنا عشان البلد تستكر
 وعجلة الانتاج تمشى
و خلاص مفيش قتل تانى 
ومش هننضرب تانى يا منى


طبعا اللجان الالكترونية اشتغلت
والقناة الاولى بقى ..
 والكوادر الاخوانية والسلفيين من خلفهم
نزلوا يهبطوا ف الشعب 
عاوزين نبنى المؤسسات عشان الدولة تتبنى
 قام العالم تصدق الهجص دا
 وتروح مروحة !


ويفتكر الحاكم بآمر الله انه خلاص
 لم الشعب طبقه وحطه ف جيبه
 وإدور ع المساعدين وقعد يدبح فيهم
وطير رقاب طنطاوى وعنان والنايب العام .. الخ الخ


قوم يطلعله شوية خوازيق برا البلد
يثور بنى الجراح ف الشام
وعُلاقة الملاح ف مدينة صور
والحسن بن جعفر الحسنى ف مكة 
ويخمد ثوراتهم كلهم


والزغلولة الكبيرة بقى
 واحد من بنى امية اسمه الوليد بن هشام
 والمعروف ب"ابو ركوة"
اللى قرف الحاكم ف عيشته قرفة جامدة 
ونجح ف ضم انصار كتير له اثناء اندلاع ثورته 


وضم برقة ووصل مصر
وحاصر اسكندرية وسقطت ف يده
وانضمله قبائل العرب زى بنى هلال وبنى قرة وبنى سليم
 وكمل ودخل ع الجيزة ... 
وهنااااك


كانت المعركة الفاصلة بينه
وبين الجيش الفاطمى اللى خسر كل المعارك السابقة
وجه ف الجيزة
وهزم الوليد شر هزيمة 
وابيد جيشه 
وهرب الاخ ع الصعيد


وف الصعيد يهرب ع النوبة
 والى الحبشة اللى يقرر حاكمها تسليم الوليد
خوفا من بطش الحاكم بآمر الله
 وفعلا يبعته لقائد فاطمى اسمه فضل ...



قوم فضل باشا
 يلبس الوليد خرقة قديمة
و على راسه يحط طرطور ملون 
ويركبه فوق جمل
 ووراه قرد كل شوية يديله على قفاه .. لحد ما لف القاهرة


وامة لا اله الا الله تتفرج عليه
 وهوه بتم التمسخر بيه
لحد ما دخلوه ع الحاكم اللى تشفى فيه بما يكفى
وآمر بقتله وصلبه !


ناس طيبين قوى الفاطمييين دول
 كُمل كُمل يعنى 
وولاد أصول



يأتى بقى السؤال الهام
لماذا لم يثر المصريين على الحاكم بآمر الله
رغم كل ما عانوه منه ومن تضييقه ع البشر ف كل حاجة
بينما الثورات أتت من خارج مصر؟


والحقيقة ان المؤلف يرى وانا اوافقه جداااا
 ان نظام الحكم وقتها كان كدا
الحاكم هوه ظل الله ف الأرض
واللى يثور عليه يبقى زنديق مأجورعلمانى كافر !!!


زائد ان الولا الحاكم دا كان شرانى ووش أذى
وكان بيقتل أقرب المقربين له
 ايش حال بقى الغلابة المصريين اللى ملهمش ضهر
 ولا معاهم سلاح ..!!


ثم انه كان ابن صايعة برضو
كان بيسجدهم وقت اللزوم بحركة من اياهم
يعنى مرة عملهم ديوان
وسماه "الديوان المفرد" ودا زى الحسابات الخاصة كدا



وكان الهدف منه هوه تجميع كل الفلوس
 المتصادرة من المقتولين والأثرياء والمقبوض عليهم
 والحرامية الخ الخ .. 
وصرفها ع الشعب ف الازمات والمجاعات



والراجل كما يشهد له معاصريه
كان فعلا ميحطش الفلوس دى ف حساباته ف سويسرا
 وكان بيصرفها ع الشعب 
كانت عينه مليانة يعنى 
ولكنننننننن


يا فرحتى بفلوسى
وانتا حاطط جزمتك فوق رقبتى
وبتقولى اعمل بيها ايه
ومعملش وبتعد عليا النفس اللى بيدخل وبيخرج
 ام الديكتاتورية دى من وشك يعنى !



يعنى اعمل ايه بالفلوس مثلا
وانتا يا حاكم حابسنى 
وانا واحدة ست ف بيتى
 لا اخرج ولا ادخل
وحتى الجزمة يا مفترى حرمت عليا البسها




نعممممم يا عمر !!


ثم مين اللى قال بقى
ان المصريين مثاروش ع الحاكم بأمر الله
طب انتوا فاكرين الحدوتة بتاعت الست ام قراطيس ؟؟؟؟



لما امر الحاكم الإسكافية
 انه ميعملوش للستات جزم عشان ميخرجوش م البيوت ...
 فالحريم المصرواية الجدعة اتغاظوا منه قوى
 تفتكروا يسكتوا ... ؟!


لأ ... يجيبوا ورق
ويحشوا عروسة بالحجم الطبيعى
 ويلبسوها ست ويحطوها ف طريق الحاكم بآمر الله
فييجى سيادته من بعيد
 ويشوفها يفتكرها عاوزة حاجة


حراسه يلاقوا ورقه ف ايدها يدوها للحاكم
يفتكرها شكوى عاوزة تشغل ابنها ولا حاجة
و بس بيبص ف الازازة إتخض ملقهاش ميرندا تفاح .. !!!


راح ماشى بأدبه ومرضيش يعمل مشاكل
 وقال لحراسه هاتولى البست دى لما أربيها
بيقربوا منها لقوها عروسة محشية ورق
مش بنى آدم اصلااا 
هع هع


بس بقى ووشه اسوّد
 وقرر يأدب شوية العيال دول
 اللى رشوله جرافيتى بيشتموا فيه امه
 وكمان على سور القصر ... يا غجر !!!!



وبعت ميليشاته الإخوانية ع الاتحادية
 قصدى الفسطاط يولعوا ف البيوت
 العسكر السوادنيين استغلوا الفرصة
ونهبوا وسرقوا واغتصبوا وقتلوا
 :(


العسكر كانوا طوايف
مغاربة وأتراك وسوادنيين
الاخرانيين كانوا ف قمة السفالة والتوحش مع الشعب
بمباركة الأستبن اللى ف قصر الرياسة ..



قوم الاتراك والمغاربة يقرروا يكسبوا بنط
 على حساب الرياسة
ويكسبوا ود الشعب 
فراحوا وقفوا جنب المصريين
 ووقفوا ف النص بين الثوار والداخلية وميلشيات الاخوان... !




فى هذوها الأثناء
كان الحاكم بآمر الله السهنة متقمص دور نيرون
وكل ليلة يطلع المقطم
يبص ع الفسطاط وهيا بتتحرق 
والنار والعة 
ويعمل زعلاااان


ويقول بالحرف " حرام لعنهم الله من امرهم بذلك ؟ "
 #وحياة_امك
انتا اللى مديهم الامر يا مورسى يا وش الغراب
 احنا هنستهبل بقى ... !!!!


بس بقى 
وعند الفسطاط الوالعة
 يتقاتل الطرفين
طرف ثوار واهالى ومغاربة واتراك
 والطرف التانى جند سودانى و اخوانى و بلطجية قابضين



والمصريين يروحوا على قصر الحاكم
 الشرر يتطاير من عيونهم
يطلعلهم بسلامته من شباك الاتحادية
ويقولهم مش انا .. دى اختى منى !!


نعمممم يا خويا مش انتا 
اومال خيالك ...
ولاّ الطرف التالت 
والقلة المندسة 
وبتوع الكنتاكى أظن ...  ؟!!







وسبحان الله
واكاد المحها واقفة بين الجموع
هذه الست الجميلة الطيبة المصابة ف وحيدها
 ام محمد الجندى 
وجنبها 
ام محمد الشافعى
وغيرهن من المكلومات ف عيالهن ...



تأتى ام زيهم
 من اكتر من ألف سنة
وتوقف قصاد الحاكم  لجبار المفترى 
وتصرخ قائلة :
أراك الله فى أهلك وولدك ما رأينا ف أهلنا واولادنا .... !!!! 
#المجد_للامهات



والحاكم يهرش المسألة
 الشعب قام عليه بما فيهم حتى النساء
وتجرأ الجميع ع الوقوف قصاد مقر الحكم
والموضوع بيفلت منه ... يعمل اييييييه ؟!!!!



ولا حاجة
 بسيطة
ينكر أى صلة له بالفوضى الحاصلة 
و يراضى الناس اللى واقفة
ويطلع مع الليثى يبقّ الكلمتين الحمضانين بتوعه
ويقرر يصرف تعويضات لأهالى الضحايا والمصابين ..!!


قوم تاااااااانى
الناس الغلابة تروح يائسة
وقولنا فكرة عزل الحاكم دى كانت أضغاث احلام
ولا حد كان بيفكر فيها 
هنلبسه الأربع سنين وخلاص!


الناس قالت اصبر على جارك السو
وانتظروا موت الحاكم بآمر الله ... وامرهم إلى الله


واستمروا ف الثورة البيضا 
والسخرية منه على توتير
 وف الفضائيات
ويسقط يسقط حكم المرشد
لحد الست الاخلاق العاقلة الكاملة الراسية ما جت


ولمت أتباعها وقالت
لازم نقتله ... خوفا من ان يثور المسلمون
ويقتلوه ويقتلونا معه ... !!
وعلى مسئوليتى ... 
#الامضاء_ست_الملك



وست الملك تبقى اخت الحاكم الكبيرة
 كانت ف الخمسين تقريبا
 ومشهورة بالعقل والحكمة
والولا حاكم كان قارش ملحتها 
ومضيق عليها الخناق


ووصل بيه لدرجة انه اتهمها بالفجور
وانها حملت سفاح والست يعنى فوق الشبهة دى
 و الحاكم دا وقع على راسه وهوه صغير ... اكيد #ملهاش_عندى_تفسير_تانى



المهم الست بذكاء فهمت من ثورة اهل الفسطاط العارمة دى
 ان الحاكم مش هيجيبها لبر
وان الناس قامت 
وخلاص حاجز الخوف انكسر على رأى يسرى فودة



ولو فضلوا ماشيين بالمعدل دا
الفسطاط هتجر وراها اسكندرية والمحلة
والمنصورة وبورسعيد 
والله اعلم مين جاى ف السكة تانى !!!



قوم الشعب هيطلع علينا
 ويخلط الحابل بالنابل 
ويقتلونا جميعا ...
من تحت راسك يا حاكم يا أبو مخ منبّت برسيم !!


ست الملك اتفقت مع خدمها المخلصين
 استنوا الحكام بآمر الله ف معاد خروجه ليلا
 وصعوده للمقطم
وطلعوا عليه عملوا معاه الجلاشة والبغاشة وصوابع زينب


وقتلوه ورجعوا لست الملك بعبايته
 والست قعدت مخبية 7 ايام
وكل ما يسألوها فين حاكومة
تقولهم ف المقطم مع المرشد بيقشروا كوسة ...



وف اليوم السابع تلبس اسود وتنكش شعرها
وتخرج بعبايته و تصوووووت
وتقول ياخويا يا حبيبى يلى كنت مهنينا ومفرحنا
وعاملنا مشروع نهضة وملحقتش تكمله 


الناس ف الشوارع يوصلها الخبر
 ينزل عليهم سهم الله ويتخضوا
ويبقوا مش مصدقين ان الحاكم مات اخيرااااا
وهوه فيه رئيس بيموت يا باشا .. !!



المهم  اهو الحمدلله 
ربنا ريحهم من وشه العكر !!!
ويقعدوا شوية كدا متوجسين لحسن ف يوم
 يلاقوه رجع فوق دماغهم
وميحصلش
ويحكم من بعده ابنه الظاهر لإعزاز دين الله
 وكان عيل برضو واتلعب بيه شوية 
والأيام دول 



ونكتفى بهذا القدر بقى م الحدوتة 
ودوشناكم ....



الملاحظات
مفيش انتوا شايفين اهو
طول عمرنا شعب غلبان بينضحك عليه
راضى بقليله
وطول عمرنا حكامنا اوغاد رعاع
 وان كانوا تربية قصور


كمان موضوع ان المصرى على حسب قول
غالبية المؤرخين كان مستعد يتقبل أن يحكمه أى غريب
ما دام مسلما وكفى
لذا جم بنى طولون والاخشيد وغيرهم لحد محمد على


يمكن زمان آه 
لكن التفكير دا تبدل وتغير
 زى كمان مقولة عم المقريزى الويحش اننا شعب عبيد
 ولا نثور
ودى برضو ان صحت زمان 
فدلوقتى مش صح بالمرة ... !
واحنا بقينا حلوين قوى 
وبنثور على حكامنا وبنشجع غيرنا كمان يثور 
واطلع يا بنى بالتتر ..
ومحمد الحلو يغنى
مين اللى قال الدنيا دى وسية .. ؟ 




ملحوظة كمان
الشهدا 
وهم أطهر ما فينا 
وامهاتهم
 ستات مصر الجدعات
الائى وقفن امام الحكام من قديم الزمان اهو 
والتاريخ يشهد




الحاكم بآمر الله حب يقيد حركة المرأة المصرية ...
قوم هيا رضخت الى حين 
وبعدين ردتله القلم  
واما  حب يأدبها 
قامت عليه ثورة واتهزأ .. !!
ومات على إيد ست ف النهاية 
:) 
#المجد_للحريم_قولنا 
وانزل يا بنى بغنوة سعاد وجاهين
البنت زى الولد 
ومهيش كمالة عدد 




والجميل رغم كل الأيام السودة
والمرار اللى طفحه الحاكم للشعب المصرى
و حتى بعد ما كل مرة بقى بيلمّ الدور مؤقتا
الا انه ... 
رجعتله الكورة اخيرا ف ملعبه
بس كانت كرة نار .. اكلت يابسه واخضره
 وخلت الطعنة تجيله من ورا ضهره
و انقتل بإيد اقرب الناس اليه


قتلته اخته خوفا من ثورة المصريين
فاتفشخروا بنفسكم شوية
عشان تعرفوا اننا شعب مش هيّن ولا قليل .. وكدهون



كنت هنسى
حكاية النهاردة من كتاب :
 ثورات المصريين فى العصر الفاطمى
 د.محمود خلف
الهيئة المصرية العامة للكتاب ... 15 جنيه




وتصبحوا على ألف خير ....




Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "