الأربعاء، 13 مارس 2013

وقالوا ف المثل ... 2







النهاردة حكايات
 و أصبحت امثال ...

و كل مثل هيروح لصاحب نصيبه .. 
بس لازم أنوه ان كلام الليلة دى بناء على طلب الغالى
 اللى عارف نفسه بقى ...

ولازم كمان أقول ..
 ان المصريين على خفة دمهم ..
 امتلكوا بلاغة ودقة ف الالفاظ 
ومزيكا ف الكلمة كدا
ملهاش حل بجد 


يحكى ان .. كان فيه واحدة شحاتة واتجوزت
فجيرانها والناس ف البلد افتكروا خلاص بقى 
الست ااتستت وخلصنا 
 لكن محصلشى وكلا البتة .. !!


بعد الجواز لقوها نازلة تشحت تانى فإستغربوا
 وقالوا لبعض شفتوا "ريما" عملت ايه 
ودا كان اسمها 
وبقى المثل 
"رجعت ريما لعادتها القديمة"


وانا بهدى المثل دا ... لأيمن نور
اللى مفيش فايدة فيه 
ومهما حصل من متغيرات .. مبيتعلمش 
ومبيعرفش يلعب سياسة بنضافة ابداااا .. !




وعن احد المغاربة اللى زار مصر 
وركب من رشيد سفينة
ووصلت بيه لميناء بولاق 
أكبر واشهر الموانى ف هذا الزمن



القصد ..
الأخ المغربى كان عاوز يروح جامع ابن طولون
فبعد ما وصلوا بولاق .. 
بتوع السفينة قالوله حمدلله ع السلامة .. 
ومع السلامة يا حاج وكدا





قوم الحاج مرضيش ينزل ...
 ليه بس ؟
هوه فين جامع ابن طولون يا ولاد 
 مش هنا يا حاج 
 طب ودونى هناك .
احنا آخر الخط بولاق والسفينة بتركن !!


فالراجل تربس وصمم مينزلش وقال
 " انا على قلبها لطالون "
يعنى قاعدلكم لحد ما توصلونى لجامع ابن طولون
 وصارت مثلا 


حكاية لما سمعتها
 اكتشفت انى كنت اعرف الحكاية الغلط
 ان لما تحب تقول عن حاجة عمرها ما هتحصل
 فتقول ف المشمش حضرتك 





ولما سألت عنها زمان 
قالولى أصل المشمش مبيقعدش ف الأسواق كتير
 وصعب انك تعتمدى عليه .. 
اتارى الموضوع مختيلف 
والعهدة على الكتاب اللى بنقل منه


وحدوتة المثل بتقول ان واحد رخم شوية كان معزوم
 فصاحب البيت قدمله طبق عنب 
الراجل مسك العناقيد 
ونزل عليها زى الجراد ...


فصاحب البيت قاله براحة يا عم 
 كل العنب واحدة واحدة
 فالضيف قاله
" دا ف المشمش" 
يعنى المشمش يتاكل بالواحدية
 اما العنب فمجموعة مع بعضشينا


يعنى انسى يا عمرو ..
وصارت مثلا يتقال للى عاوز حاجة مش هتحصل
واحب أهدى المثل دا
للى مستنى م الداخلية الحالية 
تبقى مؤسسة وطنية محترمة وكدهون



وموناسبة الجراد بقى
 المثل بتاع زعق له نبى دا بتاعهم 
وعشانهم اكمن الناس زمان كانت تعتقد ان الجراد
غضب من الله 
وبالتالى عشان يمشى ..
لازم يأتى ملك من الله
ويزعق فيهم فيمشوا من المكان 
ويرحموا اهلهمن أذاهم والفتك بمحاصيلهم وكدا 
وبيدللوا على هذا الكلام بأن ..
الجراد مأمور ومنتظر امر هذا الملك
 ولهذا دايما يمشى ف جماعات منظمة يعنى 
ومحدش بيخرج م السرب ... 
والعملية كبيرة يعنى مش أى كلام


قوم اصبح اللى يبقى ف ازمة وكرب عظيم
وتتحل مشكلته بمعجزة يقولوا عنه
 "دا زعق له نبى "
 واحب أهدى المثل دا للمتحدث الرسمى لوزراة الزراعة المصرية


ويحكى ان ..
ف زمان العثمانلية كانت الضرايب بالهبل .. 
قوم احد الأوغاد تفتق ذهنه عن حيلة
 انه يلم كل فلوسه وجواهره ويخبيها .. ويشهر افلاسه


وبقى يدعى الفقر قصاد كل اهله وجيرانه
وامعانا ف المُحن بقى 
بقى يقعد على ناصية الشارع بتاعهم 
ويقول انه هحلق للعيال ببلاش
 تقربا لله


فبقى الأمهات اللى ازواجهن ماتوا
 ومعندهمش مورد رزق
يجيبوا عيالهم للراجل الضلالى يحلقلهم ..
 فطبعا هوه مبيفهمش حاجة ويبوظ الدنيا ... !!


فبقى الناس ف الحى تضرب كف بكف 
وتقوله يا راجل يا مفترى بقى
 "بتتعلم الحلاقة ف روس الإيتام" .. !! 
وصارت مثلا ..
 يستخدم المثل لكل واحد انتهازى مبيفهمش ف حاجة
وبيجرب ف الغلابة والشعب ويستغله
وأحب أهدى المثل دا لحازم ابو سماعين 



جوز حرامية سرقوا حمار من قرية
على ما خرجوا بيه كان الحمار تعب 
ومقدرش يكمل المسيرة ومات ف ايدهم
 راحوا جايين ف الضلمة ودافنينه 



اهل القرية صاحيين يصلوا الفجر لقوهم لسه مخلصين الدفنة
 فشكوا فيهم ليكونوا قتلوا قتيل
 قوم واحد م الحرامية قالهم ابدااا والنبى ى ى ى
دا شيخنا الصالح ابو وادن
وكان حاسس انه هيموت وقالنا ادفنونى ف البلد دى الصالح اهلها
 الناس صدقته 
وبنوا قبة فوق المكان .. وبقى مولد !


وكل اللى عاوز مصلحة واللى عاوزة تخلف
 واللى له طلب ييجى المقام 
ويدى فلوس واكل لجوز الحرامية اللى اتنغننوا على حس الكدبة دى 



 وذات ليلة
واحد م الحرامية سافر ورجع لقى صاحبه بيخبى عنه الغنايم
فمسكوا ف خناق بعض
 و اللى مخبى الحاجة قال لصاحبه عيب لما تشك فيا
 انا ... مظلوم
طب وحياة الشيخ الصالح ابو وادن ما خبيت حاجة
فالحرامى التانى قاله : نعممم وحياة امك ؟!! 
"دحنا دافنينه سوا " 
يعنى قول الكلام دا لحد تانى !



وعلى حظهم بقى كان فيه فلاح نايم جنب الضريح
 وسمع الخناقة صحى
وعرف الحكاية وفضحهم 
والناس هدت المطرح 
وصارت "احنا دافنينه سوا" مثلاااااا



والحقيقة احب اهدى المثل دا
 لكل جوز حرامية فشخونا ف هذا الوطن
يعنى .. هما كتير 
العسكر والداخلية 
الاخوان والعسكر 
بس هيا حاليا لايقة قوى
 ع الأخوان والسلفيين
ف خناقتهم الاخيرة 



ويحكى ان ...
ولد اسكافى بيشتغل ف محل احذية
 قوم الشيطان وزّه فراح سارق عدّة صاحب المحل
اللى شافه راح قافشه وخده عند القاضى وقاله الواد سرقنى


الواد كان صايع صايع يعنى
طبعا أنكر التهمة وقاله انا اسكافى غلبان
وشغلتى أشمع الفتلة وبس .. !
القاضى مفهمش يعنى ايه





وقاله اشرحلى شغلاتنك بالضبط يا بنى
فالواد قاله هاتولى راجل .. قصدى هاتولى خيط وشمعة
 جابوله خيط وشمعة 
ووقف يشرح للقاضى بالتفصيل


بص حضرتك .. انا بدق مسمار ف الحيطة واعلق فيه الخيط
 حضرتك امسك الطرف بتاع الخيط كدا وكأنك المسمار 
ماشى ؟


 القاضى مسك الطرف وقاله ماشى !!
الولد ولع الشمعاية
وبعدين قال للقاضى .. بص حضرتك .. انا بولع الشمعة 
وامشى بلى بينزل منها سايح ع الخيط عشان يجمد 
ويبقى متماسك .. ماشى ؟


القاضى قاله ماشى ..
 الولد قاله بص حضرتك انا طول النهار دى شغلتى
 أشمع ف الفتلة ..
اشمع الفتلة .. 
وكل دا وهوه بيرجع ف القاعة لحد ما وصل للباب
والقاضى بيسمعه
 والناس بتبص ع الفتلة اللى بتتشمع ..
 لحد ما الواد خرج برا القاعة خاااالص .. 
والقاضى نده عليه ..
 لقاه فص ملح وداب ... هرب طبعا


القاضى قعد يضححححححك
ولما مسكوه الحرس وجابوه تانى اخد حكم مخفف 
عشان القاضى إتكيف م الحركة دى 
 وصارت كلمة 
"يشمع الفتلة"
 مثلا عن الزوغان



والحقيقة احب اهدى المثل دا لكل واحد 
عمل نصيبة ف البلد دى
 وخرج منها بصنعة لطافة كدا .. 
وهم كُثر الصراحة 
.. مبارك .. العسكر .. الداخلية ..الخ


طبعا أغلب الامثال ف الكتاب وبرا الكتاب الحقيقة
كلنا عارفينها وتقريبا معناها بيوضح أصلها 
 زى
"اتمسكن لحد ما أتمكن" 
ودى طبعا اهداء للأخوان


ومثل
" اللى سبق قعد ع الطبق" 
ودا يتقال لكل اللى قعدوا 
ورستقوا امورهم مع النظام القديم .
من تانى يوم ثورة ... 
وحتى اليوم وغدا



مثل
" ان رأيته يسّب أعرف انه بيحب"
ودا ينطبق على تويتر ..
 اللى تلاقى فيه الناس احيانااااا من حبها للبلد
 وقرفها م اللى حاصل بتشتم وكدهون :)



مثل
"لا تعاتب العايب ولا ترقع الدايب"
ودا يتقال لكل اللى اشتركوا ف الجمعية بتاعت الدستور
 اللى لا ينفع تكلمهم ولا تاخد منهم دساتير 


مثل
"تحت البراقع سمّ ناقع"
ودى الحقيقة تتقال عن اغلب شيوخ الفضائيات
 اللى دقنهم لحد الارض وبيخوضوا ف العرض



ومثل
 "زى الملح محشور ف كل حاجة"

 يا ليهوى دا ينطبق على الف نفر
 اذكر منهم حالا .. السيد البدوى .. 
عمرو موسى ..
 ايمن نور :)


ومثل
"متفرحوش ف اللى راح الا لما تشوفوا اللى جاى"
 ودا بقوله لأهل بورسعيد اللى منشكحين قوى بالجيش 
 ولسه ميعرفوش هيهبب ايه معاهم بعد شوية !



مثل
" الفرح لعلعة والعروسة ضفدعة"
 اهداء لكل الغجر اللى بيقولوا انتخابات
وحكومة مستقلة والهطل دا
 اللى كله كلام فارغ ولا هيعدل المايلة !!



ومثل
" حرة صبرت ف بيتها عمرّت"
 اللى بقوله بمعناه الضيق 
ومعناه الاكبر لكل واحد عاوز البلد دى تعمر انه لازم يصبر


وف نفس السياق برضو
 مثل
 " اللى متقدر له أصبر له " 

ودا بهديه للشعب كله الصراحة ... !!



وبهديله كمان المثل الرائع بتاع
 " كل شنب وله مقص" 
عشان بس يبقى فاهم ان محدش كبير ع البلد دى
 وكل صرصار وله شبشب



للناس اللى بتزعل منى عشان بدّب ف كلامى
 معلش .. المثل بيقول
 "قول له ف وشه ولا تغشه " 
.. انا كدا معرفش مقولش ... 
وسامحونى



مثل
"يفتى ع الأبرة ويبلع المدرة"
والمدرة يعنى لوح خشب 
والمثل بهديه للاخ وزير العدل .. اللى بيكيل بمكياليين 
وبيبلع للاخوان الزلط وكدهون


مثل
 "قالك ادخل الزريبة نقي لك كلب قال كلهم كلاب ولاد كلاب "

 احب أهديه للى محروقين قوى ع الانتخابات 
عشان تحصل ... !


ومثل
" المدفونة تكسر المحراث"
 واحب اهديه للداخلية والجيش والاخوان 
وكل اللى دم الشهدا على ايده .. 
بقولهم ينسوا ان الدنيا تمشى .. والقصاص لم يحدث بعد



مثل " يا مستكتر الايام أكتر"
 لكل بتوع الإستيكرار وعجلة الإنتاج
 وعاوزين البلد حالها يمشى بقى و الثورة خربت البلد .. وكدا



ومثل " يدخل العتبة يكسر الرقبة "
 احب اهديه لشرارة النحس بوز الإخص وش الخراب 
#امورسى



مثل " يصبحّوا ويقبحوّا "
احب اهديه لغجر كتير على توتير يقوموا الصبح
 يشربوا الشاى والقهوة 
ويقرفونا بألفاظهم اللى زى وشهم .. 
بلا ذنب اقترفناه



مثل " ييجى من برا ويكسر الجرّة "
 احب اهديه لأخ جون كيرى



ومثل "يقرّف اللمون على السجر"
 ياليهوى دنا اهديه لألف نفر
 ف الاخوان والعسكر والداخلية والسلفيين
وجبهة الانقاذ والالتراس والنشطاء وغيرهم ...!!



مثل
"اللى يشوف الباب وتزويقه
ما يعرف صاحبه فطِر ولا لسه على ريقه"




 أهديها لكل واحد فاكر ان اللى قصاده
 لما بيضحك ويهزر
 يبقى كله تمام وعادى



ومثل " النهاردة قهر وبكرة قهر هوه العمر فيه كام شهر"
 بقوله لأم الثورة دى بقى عشان خلاص
احنا جبنا آخرنا وهرمنا ...



مثل " ناس ف سكتة وناس ف هرية ونكتة " 
واهديه لأهل توتير بعد كل خبر 
او مصيبة جديدة
 :)


وطبعا مثل "اللى اختشوا ماتوا .. " 
#آخراااااااااااابى ...
 لنفر لا يعد ولا يحصى ف أم البلد دى .. !!!



ومثل " اللبن الرايب ميرجعش حليب "
 اهديه لكل اللى بيهلل عشان العسكر يرجع ... !



مثل " ابوك البصل وامك التوم ومنين تجيك الريحة الحلوة يا مشئوم"
 اهديه لكل اللى بيقول ندى للاخوان فرصة يا جماعة ..
 أصل فيهم ناس كويسة !!!


مثل " خلق ناس وتحفهم وكبّب ناس وحدفهم"
 اهديه للأخوة بتوع قناة الحافظ وغيرها 
اللى ربنا حدفهم علينا من باب الإبتـــــــلاء



مثل "هوه بعد حرق الزرع جيرة "
 أحب اهديه لكل قاتل او شامتان ف الموت ف هذا البلد .. 
م الداخلية للعسكر للفلول للاخوان للسلفيين للالتراس .. الخ



واخيرا ..
مثل " اشكى لمين وكل الناس مجاريح " 
واهديه لنفسى :)



وخلاص خلصنا فقرة الامثال الشعبية ...






الحواديت بتاعت الامثال من كتاب "حواديت الامثال العامية"
لـ محمد عبدالمقصود
الهيئة المصرية العامة للكتاب ... بـ 5 جنيه


اما باقى الامثال ... هتلاقوها
 هنا 
واكتر منها


اما الاهداءات 
فدى الحاجة الوحيدة اللى من عندى
 :)


وتصبحوا على ألف خير ...

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "