الاثنين، 3 نوفمبر 2014

حكايات مصرية .... 15







النهاردة حكايات قصيرة .. غريبة
 عن تركيبة الشعب المصرى وجماله .. وجنانه
 هنقولها ونقول مصدرها كمان ..



القصة رقم (1)




 من كتاب بونابرت فى مصر لــ ج.كريستوفر هيرولد
 وبيتكلم فيه عن الحملة الفرنسية والنوادر
 والعجب العجاب






                                                                                 
وبيقولك آل ايه .. لما جنود الحملة نزلوا مصر
 وقعدوا يقتلوا ف اهلها ويحتلوا حتة حتة ..
 آل كانوا يا عينى موضايقين قوى وتعبانين وزهقانين 
وعمالين يتهاجموا من العربان وينقتلوا
 ويموتوا م العطش والجوع ف صحراء مصر الويحشة
 اللى اهلها اوغاد
 الغجر اللى مش عاوزين المحتل يحتلهم دول .. ؟!!
قوم اييييه ..
 ف الطريق لدمنهور
 كان استبد بيهم العطش والجوع والبهدلة
وهما داخلين ع المدينة من بعيد
 كان عندهم امل يلاقوها حاجة ابهة 
ليه؟




عشان كان فيها احد امراء المماليك وقصره المنيف
 وكانت برضو احدى مراكز تجارة القطن
 فالفرنساوية توقعوا انها هتكون حلوة وحاجة الآجة
فإذا بيهم لما يدخلوها يلاقوها زى باقى القرى المصرية
 ف فقرها وبؤس مبانيها
 واغلبها اكواخ بسيطة مبنية م الطين والتبن 




يقال انهم دخلوها من غير عنف ولا دم
ويقال كمان ان اهلها بعد شوية خبزولهم بدل العيش
 فطير .. بالبلدى كدا قرص
 والفرنساوية اكلوها مضطرين 
لكن ..
بيقولوا انهم لقوا ف البيوت لحمة وفراخ
 وبقول كتير زى العدس والفول
 وداسوا بقى ف الاكل مخلوش
 ونزلوا السوق يشتروا حاجات



والقصة بقى هنا كالآتى
 ضابط فرنسى حب يشترى حصان قام نقى واحد
 وقرر يدفع للبياع 25 قرش اسبانى
 والعملة كانت دهبية قام البياع رفض بشدة ..!
ليه يا حاج كدا ..؟
 قاله مخدش فلوسك انا هاخد زرارين من جاكتتك
اللى انتا لابسها دى .. داكور ؟
 الضابط الفرنسى اذبهل شوية وبعدين قاله ..  داكور
وخد الحصان فعلا واتصور ان البياع سارقه ولا حاجة
لكن بعد شوية اكتشف ان المعاملات ف السوق كلها
بالنظام دا .. مفيش واحد فرنساوى يدفع الا زراير !




احد القادة الكبار قال الجملة دى معلقا :
 "هناك خادعون ومخدوعون فى الجانبين فى السوق "
 واغلب مؤرخى الفترة دى استسهلوا تفسير الظاهرة دى ..
وقالوا غالبا صاحب البضاعة سارقها ومش فارق معاه
 او ان الحالة العامة كانت زفت والناس مخها فوّت .. الخ
 لكن الحقيقة ان العالمين ببواطن الشعب المصرى
 على حد قول المؤلف
كان لازم يفهموا ان أى مواطن مصرى عقله لسه ف راسه
 ومش مجنون قادر كويس يفرق بين العملة الدهبية
والزراير النحاسية
 واكيد فيه سبب قوى للحكاية دى



وبالتمحيص والبحث تبين الآتى
قالك المصريين كانوا عارفين ان الفرنساوى محتل
 ومازالت السلطة عرفيا وشكليا ف ايد المماليك
 قوم لما المصرى يحب يتصرف ف الفلوس الأجنبية دى
 او يتمسك وهيا معاه بيصرفها
 المماليك هتطلع عينه وهتصادرها اول حاجة
 وبعدين تعاقبه بتهمة الخيانة وخلافه ..
 فإيه ؟؟؟




ولا حاجة الزراير دى سهل قوى
 يتقال انها وصلت لأيد المصريين عن طريق قتل الجندى
 او خطفه او سرقة هدومه الخ
وبالتالى محدش من المماليك او الأتراك يقدر يثبت
عليهم تهمة التعامل مع المحتل او مصادرة الفلوس
 وبناء عليه بقت الزراير عملة رسمية
وبيقولوا ان الفرنساوية ف معركة إمبابة
 كانوا بيحاربوا بجاكتتات نص زرايرها مش موجودة !
ودا كان اهم الأسباب ومكنوش حرنانين
ولا موضايقين ويطلعوا من هدومهم ولا حاجة .. !



 وبس القصة لحد هنا وخلصت 
والملحوظة بقى الاولى والاخيرة
ونقدر نصيغها ف شكل سؤال
 إذكر أيهما صاع اكتر على التانى فى هذه الواقعة :
  1)الفرنساوية
 2) المماليك
 3)الشعب المصرى 
مع التعليل وشكرا




القصة رقم (2)




 ودى من كتاب 
 حكايات قضائية
 للمستشار عبدالحميد يونس
 وبيحكى فيها عن سؤال جالهم ف امتحان تالتة حقوق
 عن قضية حدثت بالفعل ف احدى القرى الدلتا
لما الليل دخل على احد التجار وملقاش حتة يبات فيها
 اكمن مكنش فيه ريست هاوس ولوكندات وكدهون
 فماذا يفعل ؟




زمان كان الغريب بيروح على بيت العمدة
 اكمنه كبير البلد وبتاع
 التاجر فعلا عمل كدا روح خبط على باب عمدة القرية
 وطلب يبات الليلة عنده
 حلو ؟
العمدة استقبله واهلا وسهلا ونورت وانست
واتعشى معانا ونده على ابنه الكبير يقعد مع الضيف
 الواد .. ابن العمدة انسجم مع التاجر وقعدوا يرغوا
وأصر يونسه ف الليلة دى
والتاجر كان ممتن جدا لدرجة انه قرر يأتمن العمدة
على مبلغ كان شايله
 وطلب من كبير البلد يحوشه عنده لحد الصبح ما يطلع
كام المبلغ يا عيال ..؟
ألف جنيه جنيه ينطح جنيه
والعمدة خدهم وحطهم ف الخزنة بتاعته
وتصبح على خير آعمدة  .. 
وانتا من أهله ياضيفنا وكله دخل اوضته 
حلو ؟





لأ مش حلو
عشان ف الفجرية ظابط واتنين عساكر
 كانوا بيمشوا ف دورية كعادتهم للتفتيش ان كله تمام
 قوم لقوا نقط دم ف الطريق
 تتبعوها لقوا واحد شايل شوال وبيجرى بيه
زعقوا فيها .. عااااااااااااااندك
مرضيش يوقف
 راحوا جاريين وراه رمى الشوال ونط ف الترعة
 ولسه بيعدى الشط التانى ضربوا عليه رصاص
 جه ف حمار  .. قتله
وراحوا عاكشين المذكور واخدوه على بيت العمدة
ومعاه الشوال 
وبيفتحوا الشوال الغرقان دم ف قعره لقوا مين ؟؟
لقوا راجل مدبوح
 اول ما العمدة شافه اغمى عليه ف ساعته وتاريخه
ليه يا شهروزة .. !!!!
 منا هقول اهو




اللى حصل ان التاجر قعد يتسامر مع ابن العمدة
 ف أوضته .. وكان معاه عباية سودة مفتخرة
ابن العمدة عجبته العباية راح لابسها 
وقعد يتمخطر بيها قوم ايه ؟
التاجر قاله والله مهى راجعة وهدية منى
قصاد المعاملة الحلوة بتاعتك انتا وابوك
الولد فرح بالعباية وقرر ينيم الضيف ف سريره
 وهوه راح فين ؟



راح على الكنبة اللى ف ريح الاوضة
واتلف بالعباية ونااااااااااام وبس
 ف أوضة تانية كان العمدة ماسك غفيره الخصوصى
 وبيامره بفعل شىءمريع شنيع 
ومؤسف وقهرى لدرجة ان الغفير مقدرش يعصى الأمر
 قاله بمنتهى الوضوح كدا ..
انتا تروح تخلص ع الضيف وتخلص من جثته
 ولا من شاف ولا من درى 
ومحدش هيعرف انه كان هنا
وفلوسه حلال علينا وانا هشوفكبمبلغ كويس



 الغفير نفذ الامر وراح للكنبة اللى نايم عليها الضيف
 ملفوف ف عبايته السودة واداله كام طعنة ..
وبعد ما اتأكد انه مبيتحركش ومات
راح شايله وحطه ف الشوال وطلع بيه ف الفجر
عشان يتاويه
 البوليس مسكه ورجع بيه على دوار العمدة
 والباقى معروف
 لما انفتح الشوال والعمدة لقى ابنه هوه المقتول
 اغمى عليه والتاجر خرج من اوضة الولد ع الزعيق
 واللطم والصويت شاف المنظر اغمى عليه
هوه كمان 
وألف جنيه .. والطمع والجشع وقلة الأصل والحقارة
 وكل حاجة .. كانت السبب ف الجريمة البشعة دى





 العجيب بقى ان سيادة الموشتشار بيقول ايه .. ؟
انهم سئلوا ف الامتحان عن التكييف القانونى للقضية
 وكلهم وقفوا متحيرين ف موضوع قتل الحمار
وعقاب قاتله وكدا 
#نعمممم





والقصة خلصت وانا كشهرزاد بسأل وحد يجاوبنى
 ايه الُعمد الرمم دول
 الواحد اخر خياله يروح لعمدة الزوجة التانية
 اللى بيطلق ست من جوزها غصب
لكن اكتر من كدا لأ




 ثم السؤال الاهم
 أين ذهب العمدة الأخلاق اللى ابنه حميدة
 حدف البت بستفندية وأشتكتله وقالتله يرضيك
قام قالها لا لا لأ
وكان راجل اخلاق ع الآخر يعنى ...
الناس الحلوة دى راحت فين يا مصر .. ؟ 







القصة رقم (3)




ودى بعيد عنكو يا رب
 عن وظيفة كانت معتمدة ف مصر ف الربع الاول
 من القرن الماضى لما كانت الدعارة مقننة
و بتساريح وورق بختم الحاكومة
والتعريف اللغوى والإصطلاحى جاى من كتاب :
 مجتمع القاهرة السرى لـ د.عبدالوهاب بكر 






وبيقولك ايه يا سيدى زمان كانت فيه مهن
 مرتبطة بعالم البغاء وكان فيه تخصص وتقسيم عمل !
 يعنى القواد غير البدرونة غير السحاب ّغير البلطجى
غير البُرمجى أو البُرمى



 وايه البرمجى دا يا شهرزاد ان شاء الله ؟؟
 دا حضرتك كلمة من شقين
البرم وجى
 جى لو تفتكروا معناها بالتركى الشخص الذى
وعشرتنا مع الأتراك لقرون علمتنا
نستخدم المهنة يتبعها كلمة .. جى للدلالة على صاحبها
 زى مكوجى - بوهيجى 
 طعمجى - بوسطجى - جزمجى .. الخ



والمؤلف بيقول انه
البرم فى اللغة هو احكام الشىء
والمصطلح فى العامية استعمل للأشارة للشخص المتمرس
 او الذى لا يمكن استغفاله او الضحك عليه
والبرمجى بعيد عنكو يبقى بالبلدى كدا
عشيق الأخت اللى بتشتغل بيوتش الدعشارة
 ومكنش زيه زى أى حد 
لأ
محنا اتفقنا انه له وظفية غير القواد والسحّاب الخ 
البرمجى كانت وظيفته يكون زوج للمومس
ولكن بدون زواج شرعى او رسمى
يمنحها كل مميزات الزواج
اللى هيا مكنتش بتقدر تحصل عليه بسبب وظيفتها البائسة
وهوه يحميها ويعاشرها معاشرة الازواج
 ف مقابل انها تجيبله فلوس واكل ولبس
 وطبعا تروقه لما يحب يروق مزاجه



 وبيقولوا انه الوضع ممكن يتغير
يعنى ممكن يمد ايده عليها ويضربها
 وساعتها يتحول من برمجى إلى بلطجى
 وراجع فيلم خمسة باب وانتا تعرف بدقة انه 







فؤاد احمد كان بيضرب نادية الجندى فكان .. البلطجى
اما عادل امام فعشيقها ومبيضربهاش فكان .. البرمجى






والحكاية ماشية بعلم الحكومة وبموافقتها
والبت طالما راضية وساكتة وما دام الكل بيقبض
 تبقى السبوبة شغالة 




وليه بتقولى الموضوع دا يا شهر غتاتة يعنى
أقولكم ...  ابضنننن دى معلومات عامة
 والواحد بيعلمكم ازاى تكونوا دقيقييييين ومفتحين
وانتوا بتتفرجوا ع الأفلام 
دا اولا ...
ثانيا محدش يستخدم الكلمة دى لوصف شخص ما
الا لما يكون الشخص دا بالخسة والوضاعة اللائقة بيه




ثالثا  اللى يقعد يقولك زمان بتاع الفضيلة والاخلاق الخ
ابقى قوله فضيلة دى حضرتك واختها اخلاق
واخواتهن .. كانلهم شوارع واحياء مخصوص
وصناعة كاملة ومافيا 
وحكومة بتحميها وتغطرش عليها
والست كانت سلعة بييبعها ويشتريها المجتمع كله 
وحالة البرمجة كانت ممنهجة
بس انتا تلاقيك كنت مسافر ولا حاجة ... !





القصة رقم (4)






 ودى بقى من احدى اعداد جريدة الهلال زمااااان
 ايام الخديوى عباس حلمى التانى
 لما نشروا عن واقعة عجيبة



إذ انكم اكيد عارفين ان المصريين ف هذا التوقيت
كانوا بيتعاملوا بالجنيهات الاجنبية والعملات الأوربية
 ومكنش لسه العملات المصرية ظهرت
 قوم ايه
التجار ف معاملاتهم اكتشفوا ان فيه جنيهات خفيفة
 ومزورة وبأقل طبعا من قيمتها الحقيقة
 وكدا سرقة ومينفعش
 فأشتكوا للحكومة والعملية باظت
والبيع والشرا ارتبك والحال وقف


 قام واحد ف أسيوط  اخترع آلة عجيبة صغننة 
للأسف محطوش صورتها او رسمة ليها
والمخترع سماها "الفرازة" 
ليه يا شوشو ؟
قالك عشان التاجر يفرز بيها الجنيه المغشوش من الأصلى
 وفعلا الآلة دى انتشرت واستخدموها شوية
 بس برضو مكنتش متاحة للكل خصوصا البسطاء
اللى كان سهل الاحتيال عليهم 
البوليس دور ف سلقط ف ملقط
واخيرا مسكوا اتنين يونانيين
 وعرفوا ان هما اللى ورا العملة دى وحاكموهم
 ورجعوهم اثينا 
والموضوع خلص على كدا ..



وعشان يلموا العملات اللى وزنها اخف م السوق
 اشترطوا ع التجار يفهموا الزباين قيمتها الحقيقية
ويتعاملوا على اساسها 
واما يقرضوها ...
او يعملوا علامة صليب على جنب منها
 فلى يمسكها يعرف علطول انها مغشوشة .. أو برانى



ومن يومها استخدم المصريين لفظة 
دى متنقية ع الفرازة
عشان يدللوا بيها على ان الحاجة دى او الشخصية دى
 عدت على الاختبار وزى الفل وأصلى


 والقصة خلصت 
لكن السؤال الذى يطرح نفسه ..
حكاية قرض العملة دى .. بسنانهم عشان يعلموا عليها وكدا
هل ليها علاقة مباشرة بشتيمة يا مقروض
 اللى كبرنا نسمعها من الجدود والأباء ولا ملهاش ؟


ثانيا .. النصابين اكمنهم اجانب رجعوا بلادهم 
ودى كانت بس العقوبة 
ولا تعليق 





القصة رقم (5)




 ودى عن واحد مصرى من أهل البلد دى
لكن تصادف انه لما اتولد كانت امه يهودية
 وعادى خالص
 مالص بالص يعنى
 اسمه حضراتكم يبقى داود حسنى





وعمنا بقى كان اسمه الحقيقى"دافيد حايم ليفى"
 اتولد حسب بعض المصادر 1870
والراجل دا ساب بصمة وعلامة ف الموسيقى الشرقية 
كفاية بس اقول كام اسم غنوة زى
 قمر له ليالى
 ليلة ف العمر -  يمامة حلوة - عصفورى يا مه
 على خده يا ناس ميت ورده - وجننتينى يا بت يا بيضا 
وغيرهم
عشرات الادوار والطقاطيق
ولما دخل المسرح الغنائى عمل شغل هايل
وصل لـ 25 مسرحية منهم مصرع كليوباترا
ومعروف الاسكافى وغيرهم 






وهوه صاحب اول اوبرا مصرية خالصة 
شمشون ودليلة
واللى أثبت بيها ان الموسيقى الشرقية قادرة
 تتحط ف قالب فنى غربى زى الاوبرا
 وببراعة
والراجل قعد يثرى الموسيقى بتاع 50 سنة لحد ما مات
 ف ديسمبر 1937
والأذاعة المصرية كانت بتحتفل بوفاته كل سنة كعلم
من اعلام المزيكا
وبيقولوا انه اللى اختار لأسمهان اسمها الفنى
 ولحن لنجوم كبار وأساطين ف زمانه
 وكان موقع احترام وتبجيل الجميع 
ومش هوه لوحده ناس تانية









نجوى سالم (نينات سلام) راقية ابراهيم
(راشيل ابراهام ليفى)
 نجمة ابراهيم
 إلياس مؤدب
كلهم كانوا يهود 






منير مراد اخو ليلى مراد كان اسمه (موريس)





 ويقال انه اسلم عشان يتجوز سهير البابلى
 لكن بعد طلاقهم رجع ومات يهودى والله أعلم !! 






والمثير بقى والملفت
 ان كل دول ديانتهم كانت اكيدة
يهود فعلا ومحدش كان عارف المعلومة دى قوى
 بينما كاميليا اللى اشتهرت بكدا
 يقال انها مكنتش يهودية ولا حاجة .. ! 





والعهدة على مؤلف كتاب
 ملف اليهود فى مصر الحديثة
 أ.عرفة عبده على
 اللى بيقول ان ام كاميليا كانت مسيحية 





من أصل ايطالى وانها كانت صاحبة بنسيون
ف اسكندرية واتعرفت على تاجر اقطان ايطالى برضو
 ومسيحى الديانة والشطان غواهم
 والست حملت منه .. قوم ايه ؟
التاجر الايطالى خسر كل ما يملكه ف البورصة
 راح هربان على برا ومرجعشى تانى
 وساب ام الغزالون يهبلون ف المصيبة دى لوحديها
وخدوا بالكوا ان الطلاينة فيهم عرق شرقى كدا
 والشرف غالى ودى مصيبة والعار يا جنيطى يا ولدى
 قوم الست بعد الولادة كتبت كاميليا بغير ابوها
واحد كان من سكان البنسيون 
ولجل الحظ بقى كان يهودى .. وشالت الوليدة اسمه
 وبقت .. ليليان ليفى كوهين !
اللى عرفناها بعديييين بإسم .. كاميليا




لكن حسن امام عمر الناقد الشهير قال انه 
اللى طلع الأشاعة دى مصطفى أمين 
عشان يربط بينها وبين الملك فاروق 
ويخلى علاقتهم الغرامية داخلة ف سياسة 
ومخابرات وخلافه  
لكن هوه شهد (امام عمر) انه
حضر بنفسه قداس جنازة كاميليا بعد ما وقعت بيها الطيارة
 وماتت ف سبتمبر 1950
 وكانت ف كنيسة 
فهتبقى يهودية ازى بقىىىىى !






والحكاية خلصت وتبقى ملاحظتين
الاولى
يختشى  يهودية مسيحية مسلمة م الهندوس ملحدة
 جاية م الفضاء الخارجى .
البت مزّة كما يقول الكتاب 
ومش فارقة معانا



ثانيا يعنى لو معرفناش الديانة بتاعت أى شخص
 فارق معانا ايه غير انه كان شخص وحش او كويس
وحش مع السلامة
كويس واضاف لحياتنا حتة دفا بغنوة او فيلم او قصة
او أى حاجة وموشكرينله خالص  !



ومصر ف أزمنة خلت
 كان الكل عايش فيها ومتعايش ومبدع ومحبوب
واخر تمام غيرش بس الأيام السودة بتاعت دلوقتى
اللى هيا ..  احنا وهما 
واللى عمالة ترجعنا لورا ... اكتر




القصة الاخيرة





 بقى عشان الناس تقوم تنام
ومحدش يدعى عليا الاّ زعلكم يبقى ويحش
واروح ف طوكر .. !
 وطوكر هيا الحدوتة 



وبالدعبسة عن السبب ..
ليه الناس استعملت الكلمة دى كمعنى
 انه اللى رايح ف طوكر وكأنه رايح ف داهية ..؟!!
 فلاش باااااك لورا ايام محمد على افندى سنكفولة
 لما ضم السوادن
ولما الدولة العثمانية بمساعدة اوربا اتلمت عليه
بربطة المعلم وقصقصوا ريشه
ومخلولش حيلته الا مصر والسوادن
 ويقتصر على كدا


 يعدى الوقت
ويموت ابراهيم باشا ومحمد على من بعده علطول
 وييجى عباس حلمى الاول ثم ييجى سعيد ثم يحكم اسماعيل
 وكل دول كانت السوادن تحت سلطتهم 
قوم اييييه
اهالى السوادن تئن من ظلم الأتراك
 و ظلم اسرة محمد على
وبقوا كل فترة كدا يعملوا انتفضات وثورات على خفيف
لحد ما هيحتل الانجليز مصر 1882




وتوفيق كان الخديوى اللى مسك بعد بابا
وكان شخشيخة ف ايد الأنجليز
 اللى سرحوا على السوادن وبسطوا النفوذ بتاعهم 
اهل الجنوب قالولك ايه القرف دا
الأول كان التراكوة وسكتنا
دلوقتى التراكوة والأنجليز .. عبوكو كلكو
 وقاموا بثورة 
الانجليز يسكتوا .. لأ طبعا




بعد ما نفوا عرابى برا مصر وبعدوه
 امروا توفيق يحل الجيش المصرى الخاين الويحش
 اللى كان بيحارب المحتل دا
وبصنعة لطافة بعت جزء منهم السوادن
ف اكتر من منطقة عشان يفصلهم عن مصر
 واللى حاصل فيها 
وبقيادة جنرال انجليزى طبعا
 والعدد المستبعد كان بالآلأف




 ونجحوا القوات دى ف البداية ف هزيمة الثوار
 وبعد شوية اتحركوا اكتر
وحصل سجال بين رجال الثورة المهدية
 وبين العساكر المصريين بقيادة انجليزية
 واستمرت سنوات القصة دى
والجيش المصرى حصلت فيه خساير 
ف الارواح ومش بس بسبب الحرب
 لكن بسبب الامراض 
والعسكرة ف مدينة طوكر تحديدااااا 
 وكمان هجوم الجراد ف احدى السنوات
واوبئة وافلام كدا
 قصره .. اللى كان بيروح طوكر ساعتها 
 ف الغالب
 مكنش بيرجع




وعساكر الجيش اللى كانوا مع عرابى
وأى عسكر أو ناس مغضوب عليهم
كانوا بيتنفوا على هناك
ومبيرجعوش
 ومن هنا جت حكاية التسمية دى
 وبس كدا خلاص


 والملحوظة بقى ف شكل سؤال 
س : هناك خمآشر ألف نفر ع الأقل ف الزمن الحالى
 ف ام البلد دى ... حلال فيهم يروحوا ف طوكر
وإحنا ضميرنا جد مستريح
أذكر هذه الأسماء
 ومن غير تعليل ... عشان انا متفهمة والله أسبابك
ومفيش اى داعى تشرحلى حااااااجة 



وتوتة توتة خلصنا حكايات الليلة
 آسفين ع الأطالة وشكرا لكل اللى تابع
واتشكر ف الاكونت وما فيه
 وتصبحوا على الف مقدما 
نرتوت المنشنات بقى
 :)


--------------------------------------


™الدبدوب ® @mazforever 
حاجة كده مارلين مونرو 




LOST TIME @part_time85 
 لأ مامتش على اليهودية
 تزوج بإمرأة أخرى من خارج الوسط
 وتوفى يوم مقتل الرئيس السادات
,وكان لة إبن من زواج أخر ولم يرث


shimaa mohamed @shimaam85520372 
راقيه ابراهيم كانت موزه اوي الله يحرقها



Dr.Ahmad Farouq @unbeatable_thun 
اللى رباها واحد يهودى بس هى من اب و ام مسيحيين


Dr.Ahmad Farouq @unbeatable_thun 
نجمة ابراهيم اسلمت هى و نجوى سالم



قاهر الفولورز @seksek 
 "العلم المصرى القديم 3 نجوم
=الثلاث اديان-الان ............"
التلات نجوم برة العلم عشان الاديان طلعت




عالم سمسم ™ @SemSemCPA 
حكاية وضع العملة في الفم اعتقد انها عالمية
مش مصرية بس
 مرة لاعب اوليمبي فاز بميدالية دهب عمل فيها كدة
 كنوع من الدعابة


Moussa ‏@moussiav
 ده ذي يوسف شعبان في افلام زمان


 ahmedsalah750® ‏@ahmedsalah750 

 شوفوا نور الشريف في شوارع من نار


mohamedzaky ‏@mohzaky2513 
ده بيحكي اكتر عن القصص دي .سيد زيان ونور الشريف

Embedded image permalink

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "