السبت، 8 نوفمبر 2014

زهير الشايب : الخلود فى كتاب




حكاية النهاردة عن شخصية بنقرى اسمها

على غلاف كتاب من أشهر الكتب ف تاريخنا 
ولو نعرف قصته نتصعبّ ع الدنيا 
وعلى رأى المثل ...
 اللى يشوف الباب وتزويقه 


قبل ما نحكى عنه
 وعن اللى جراله 
لازم اقول ان الراوى بتاع القصة 
يبقى واحد من اصدقاء أبويا 
والله يرحمهما الاتنين




 


والمؤلف يبقى عمو جميل .. زى ما كنت بناديه
 لما ييجى يزرونا 
ويبقى الصحفى .. جميل عارف
 كما يعرفونه ف عالم الصحافة
والقصة من كتابه .. أنا وبارونات الصحافة
واللى كتب فيه عن حوادث ومواقف واحوال الصحافة 
ورجالها وديناصوراتها ف اوقات متفاوتة 
والكتاب ممتع جدا
والله يرحمه لما قابلته كنت صغيرة وحمارة مفهمشى
 ولو كنت اعرف كم علاقاته والحكايات اللى ف جعبته
 كنت لزقت فيه ف كل مرة شفته
وقعدت اسمع منه العجب العجاب !
بس النصيب بقى مش هقطع نفسى 

والحمدلله على نعمة الكتب والقراية 







شخصية النهاردة يبقى وبكل فخر ..مترجم كتاب 
وصف مصر 
واللى محدش مقراش منه 
او رجعله ف بحث او موضوع دراسة 
او مسمعش حتى عنه ف يوم ... !



         وطبعا انتوا عارفين ان المنوفية حدفت علينا اسامى 

تقرف الكلب الحزين 
وتخليه ينتحر مقطعا شرايينه بلا ذرة ندم
ويكفى اقول مبارك 
والسادات والجنزروى
وعصام شرف وكمال الشاذلى وزكى بدر 
وشمس بدران وابراهيم عيسى وممتاز القط 
دول كنماذج أولية مسح زور 
عشان نعرف انها
 محافظة ضارة بالصحة والاستهلاك الأدمى 
وعاوزة يتولع فيها كمطلب قومى






لكننننننننننن
دا ميمنعش انها حدفت علينا ناس كويسين ومحترمين 
لكن مش ف عالم السياسة ودا الملفت
 قصره قرية البتانون 
هتهادينا بالمشير الجمسى 
وكمان ف سنة 1935 هينولد 
زهير احمد محمد الشايب 
والذى اشتهر ف عالم الصحافة .. بـ .. زهير الشايب





زهير هيتعلم وياخد دبلوم معلمين من معهد بشبين الكوم 
وبعدين يكمل وينتسب لكلية الآداب - جامعة القاهرة 
ويدرس فرنساوى عشان كان حابه 
وغاوى قراية وثقافة وعلم
وهيتجوز بدرى زى كل ولاد الفلاحين الطيبين 
بتوع زمان ويخلف وتدفعه المسئولية
 للخروج ورا الشغل برا الحدود






وفعلا هيسافر سوريا
وهيدرس هناك فرنساوى ف مدارسها
ف فترة الوحدة وبعد الانفصال هيرجع مصر 
ويشتغل ف كذا وظيفة لحد ما يدخل عالم الترجمة 
والادب والصحافة ويبتدى يترجم كتب مهمة 
ويلفت الانظار له بشدة


عمو جميل 

او جميل عارف 
أو المؤلف زى ما هناديه طول القصة 
بيقول انه مكنش يعرفه شخصيا لحد فترة ما 
وبيسمع عنه بس من بعيد .. فسمع ايه بقى ؟
انه فيه شاب صحفى قرر انه يبتدى ترجمة

اجزاء كتاب وصف مصر الشهير
 وبدأ فعلا ف شوية اجزاء والدولة نشرتهم تباعا 
عملها ازاى دى لازم كان متوفرله كل الامكانيات بقى 
ابدا بتاتا ... قلبكوا أبيض 



المؤلف بيحكى انه لما راح يزوره ف بيته 
لقاه ساكن ف الدور الخامس ف عمارة قديمة 
من غير أسانسير ف شقة 3 اوض
 وكان زهير بيشتغل ف الصالة
مكنش عنده اوضة مكتب ولا حاجة 
ولا كنش عنده مكتب ولا حتى ترابيزة يفرد عليها ورقه




وكان بيستنى لما اولاده الاربعة يناموا 
ويجيب الطبلية ويبتدى شغل 
ويفضل سهران يترجم .. لوحده 
لا فريق عمل ولا قسم ترجمة ولا دار نشر كبيرة
 تتولى المهمة وتصرف عليها  ولا دعاية
ولا أى حاجة م الحاجات دى مطلقاااااااااا
كان نموذج للتفانى والاخلاص ف حب الشىء 
بيفكرنى بجمال حمدان كدا 






وكان وقتها محيلتوش الا مرتبه 
وبيشتغل ف مجلة الاذاعة والتلفزيون ايام عزها
يعنى أيام ما كانت مجلة ثقافية بتنشر دراسات وابحاث 
وتترجم حاجات مش زى دلوقتى 
بتنشر هجايص وتفاهات 
القصد زهير قعد هناك ولفت له الانظار
وجنب شغله هناك بدأ ف ترجمة اول كام جزء 
من وصف مصر .. وانضم لاتحاد الكتاب
 واسمه بعد نشر اول جزءين بقى محل اعجاب
واهتمام 
 



وجت الخطوة التالية
لما تم ترشيح زهير عشان يشتغل ف مجلة أكتوبر
وكانت وقتها مجلة وليدة 
وكان صاحب فكرتها السادات نفسه 
عشان يقعد يؤله ف روحه 
وينفخها وكدا

 




المؤلف .. جميل عارف يعنى كان مدير التحرير
 اما رئيس مجلس الادارة واكبر راس فيها 
فكان .. أنيس منصور 
ولنا هنا وقفة
عشان انا طول عمرى محبش الراجل دا لله ف لله
من غير حاجة وبعد سماع كذا قصة
واخرهم حكاية النهاردة ادركت ان
احساسى كان دايما ف محله
ليه يا شهرو .. ؟
عشان السخصية دى 
كانت منفنسة نفسنة السنين والتنين 
بشكل مرعب 
وليه متفهموش والنجاح والمحبة والموهبة رزق 
وكله متقسم .. انما نقول ايه 



 

القصد .. انيس كان العضمة الناشفة ف اكتوبر 
وزهير الشايب تم ترشيحه للعمل هناك 
والانتقال من مجلة الأذاعة والتلفزيون 
وياريته ما اتنقل .. !




الترشيح تم بناء على توصية من
 يوسف السباعى وثروت أباظة
 وهما وما هما .. من اسماء كبيرة 
ف عالم الصحافة والكتابة وقتها 
انيس خِرس ومنطقش 
واضطر ينفذ التوصية دى 
ولكن أضمر ف نفسه شرا ملوش آخر
 وغيرة مخدتش وقت كتير عشان تظهر 
 اول ما الراجل استلم الشغل
 

 



زهير كان لسه مخلص ترجمة الجزء 4 
من كتاب وصف مصر واخد اول نسخة من المطبعة 
وطلع بيها على مكتب أنيس عشان يديهاله هدية
#امير_واخلاق_والله
المؤلف حضر المقابلة دى بنفسه وبيحكى 
انه اول ما زهير طلع النسخة واداها لأنيس 
التانى وشه اصفر وانقبض
 واخدها وحطها ع المكتب وقاله طيب
لما اقراها هبقى اقولك رأيى 
وراح قايم 
وكأنه بيقوله خلاص المقابلة خلصت كدا 
زهير انكسف واحرج وراح قايم 
وخارج بسرعة بعد ما استأذن 





ايه يا صفراوى .. مفيش كويس 
 مفيش مبروك
 ولا ربنا يوفقك 
ولا اكيد هيكون حاجة كويسة وهقراه واقولك رأيى !
 أى حاجة م اللى الناس الذوق بتعملها دى ؟
 أبضننننن
والأغرب انه بعد خروج زهير من المكتب 
انيس قال بصوت مسموع : "ولد هلفوت صحيح"
يا لهو بالى ع السواد الطاااافح !!!
وكانت المقابلة دى هيا اول درجة سلم 
يتزحلق من عليها زهير عشان ياخد الباقى كرّ 
انيس بعد اليوم دا أمر بتجميد نشاطه 
ومنع نشر أى مقالات له ..!

 



المؤلف والكبار ف المجلة حاولوا يفهموا السبب
 ويسألوه ويحاصروه لحد ما قالهم 
ان زهير ممنوع بامر من فوق
 وكأنه بيقولهم ان السادات هوه السبب
ف هذا التوقيت وما تلاه 
كان السادات صحيح مطلع ميتين الصحفيين وصاحيينهم 
وكل حد مش عاجبه اللى بيكتبه بيقرفه قرف السنين 
ويبهدله ويشرده برا البلاد زى ما عمل
 مع محمود السعدنى  وغيره
وكان بينقل صحفيين مضايقينه 
 لأماكن مهينة ف مصنع او شركة ..
ويبعدهم عن الكتابة 
حاجة خراء كدا   





زهير بقى مكنش من المشاغبين ف الكتابة السياسية
 الراجل كان بتاع علم وتاريخ وترجمة وشكرا 
لكن انيس جابها كدا 
عشان يخرس الناس ومحدش يسأله تانى
تقريبا كان عنده هسس من زهير 
ولأنهم كانوا تقريبا ف مجال واحد 
وهو متابعة الأبداع العالمى ونقل التجارب الأنسانية فيه
الظاهر خاف من المنافسة والمقارنة 
وصحيح ما عدوك الا ابن كارك





اللطيف بقى 

ان كدبة السادات هوه السبب دى 
انفضحت بعد اسابيع قليلة لما اتنشر ف الجرايد 
خبر ترشيح زهير الشايب لجايزة الدولة التشجيعية ..!
وكان الترشيح بناء على اداء الجدع 
ف ترجمة كتاب وصف مصر 
وتشجيعا له على مواصلة الجهد اللى اثنى عليه
 كل المتخصصين 
وكااااااااابسة #يا_انيس
وبيقولوا ساعتها طلع بسلامته منصور افندى يهرتل 
بإنه هوه اللى شجع زهير 
على الترجمة واصلا اصلا هوه اللى اكتشفه 
واداله فرصة ييجى اكتوبر مخصوص للهدف دا 
#نعممم ؟!!
وطبعا الكلام دا كدب × كدب × افتراء 
وزهير مرحش اكتوبر الا بعد ما ترجم 
ونشر 4 اجزاء حضرتك وبطلوا قرع حمضان بقى





المهم .. بعد الخبر دا 
منظرنا بقى ويحش قوى يا ثامح
وتجميد نشاط زهير مبقاش نافع 
والجدع رجع يكتب شوية مقالات عن الوحدة 
بين مصر وسوريا وعن تجربته انسانيا 
خلال فترة اقامته هناك كمدرس
ويلخص فيها بشكل مبسط ادق التفاصيل 
وبتحليل عميق للحالة واللى ادت بعدين للانفصال 
وبيقولوا المقالات دى عجبت السادات جدا
 وامر بجمعها ف كتاب
ونشرها سريعا ًعشان تكون بين ايدين الناس 
وطبعا الأمر دا خلى واحد صاحبنا يشيط ويطفوه
 ويشيط تانى ويطفوه 
ويشيط تالت ويطفوه وكدا




 
وبيقولوا انوس تحول الى عبحليم حافظ لما بيتسهوك
 ونده زهير وطالبه بجمع المقالات وترتيبها 
وخلال 3 اسابيع مش اكتر كان الكتاب ف المطبعة
ويادوب اتنشر 
ورجعت ريما لعادتها القديمة
 ورجعت كتابات زهير تدخل التلاجة ومتتنشرش 
وبعدين بقىىىىىىىى ف العالم دى .. ؟
وطبعا قعد المؤلف وغيره يسوقوا على انيس كل الناس 
وهوه مصرّ واصلها عزبة اهله 
وسكتنا على كدا ف هذا الوقت كان زهير بيشتغل 
بدأب وحماس ف الترجمة
وبيكمل ف وصف مصر ولا حاجة منعاه 
وزى غيره بيتحمل قرف المهنة ومتاعبها وصابر 






ومرت سنة 
والسنة دى كانت مهمة جدااااااا
 ليه يا شهر ؟؟؟
عشان زهير كان لسه صحفى تحت التمرين 
وعشان ياخد عضوية نقابة الصحفيين 
ويتنقل لجدول المشتغلين فيها كان لازم يقعد سنة
 ف احدى المؤسسات الصحفية
ولازم يقدم ف اول السنة شهادة من المؤسسة 
بانه تحت التمرين فيها وبعد السنة ما تعدى
 يقدم شهادة تانية بأنه تم المدة القانونية 
وطبعا متخيلين ما قد يحدث معاه ... ؟؟


 
ف البداية زهير اخد شهادة من انيس بأنه ف اكتوبر
وتحت التمرين 
لكن بعد سنة .. الموقف كان حاجة تانية
 بعد جايزة الدولة التشجيعية
تم التوصية بأن زهير يحصل على منحة بالتفرغ 
عشان يكمل الترجمة على رواقة
 لكن زهير كان بيغيب ايام ويرجع ايام
 واصلا اللى بيكتبه مكنش بيتنشر!
القصد انيس منصور استغل غيابه كام يوم ورا بعض 
وراح محوله للجنة الثلاثية للبت ف امره 
والتحقيق 
ومش يندهوه بقى ويحققوا لاااااا حضرتك .. !
دول متعرفوش ازاى قدروا يميلوا
 دماغ ممثل اللجنة النقابية ف المؤسسة 
(اللى مفروض مع مصلحة العاملين اولا ) 
وكلهم اصدروا قرار بفصل زهير من العمل
1_7_1
القرار اصلا كان غريب 
وعجيب 
ومستعجل 
وكل حاجة !

 


اولا 
اللى يعرف شغلانة الصحافة يفهم كويس
 ان حوار الحضور والانصراف والغياب الخ 
دى شكليات غالبا
الناس دى مبتشتغلش باليوم

الا لو كان ف الديسك والعمل الفنى للجريدة 
او المجلة 
غير كدا الروتين والحاجات دى مفيش خالص
ثانيا 
الراجل محدش ندهه ولا حقق معاه
 ولا شاف ظروفه يمكن كان عيان ولاّ مات حتى .. ؟
 وممثل اللجنة النقابية بدل ما يقف ف صفه 
كان ضده
والمؤسف بقى ان ممثل اللجنة النقابية دى
 بعد اسبوع صدر أمر بترقيته .. ! 
#العبببب 
واظن كدا وضحت الخطة والفولة 

 

أنيس كان عارف معاد انضمام زهير لعضوية النقابة 
بشكل دايم فحب يمنعها عنه 
ويقرفه ف عيشته خاصة
وانه سمع ان زهير اترشح لرياسة
مجلة الاذاعة والتلفزيون .. من شهر وشوية 
وان زهير رفض الوظيفة ! 





طب ليه يا بنى كدا ترفضها ؟
 قالك انا محرر وافهم ف الكتابة
 لكن ادارة مؤسسة صحفية ..لأ 
الظاهر كان خايف الشغلانة دى بمسئوليتها 
تاخده من همه الاكبر وحلمه 
ترجمة باقى الكتاب 
زائد ان المناصب دى ف مصر وقتها 
كانت حاجة ويسخة الصراحة
محدش بيمسكها الا لو كان مركوب جاهز 
او مستعد يتركب ف أى لحظة يقولوله فيها وطى ّ



 

المهم انه رفض وانتهينا 
وانيس مش هيستنى بقى
 لما يبقى عضو مشتغل ويتعرض عليه مناصب تانية 
قالك ارفدوه 
واتبعت لزهير الخطاب المسجل دا 
ونصه الآتى

 
 السيد زهير الشايب - شارع ترعة الاهرام
 عمارة مسجد المختار - ارض اللواء - الهرم 

بعد التحية 
نحيطكم علما بأن اللجنة الثلاثية
قد وافقت بالاجماع فى اجتماعها
 بتاريخ 24/9/1979
على انهاء خدمتكم من العمل بالمجلة
اعتبارا من 1/8/1979
وقد اعتمد السيد رئيس مجلس الادارة محضر اللجنة 
برجاء الاحاطة والتفضل بالحضور لمقر المجلة
 ومعكم اقرار ذمة مالية لأخلاء طرفك
واقبلوا تحياتنا 

 تحريرا فى 1/10/1979

ولا تعليق



طبعا الطريقة والأسلوب المهين كان بشع 
لكن الأبشع هوه فصل زهير من المجلة 
ومن الشغلانة كلها .. بالمنظر دا
الجدع بكى بالدموع
وزمايله الكويسين حاولوا يساعدوا وفشلوا 
لأنهم عارفين ابو ناب ازرق .. وانه كان السبب 
وما صدق 
زهير قال حسبى الله 
وقعد ف البيت وسكت




والمؤسف والأغرب ف البلد العجيبة دى
 انه ف نفس توقيت صدور قرار فصل زهير 
كان المجلس الاعلى للفنون والأداب والعلوم الاجتماعية
 اجتمع
وقرر يمنح الشايب جايزة الدولة التشجيعية
 ف الترجمة 
اما رئيس الجمهورية 
فقرر منحه وسام العلوم والفنون من الطبقة الاولى ... !
وزى ما جه ف براءة الوسام كدا 
وانكتب بالحرف انه منح الوسام 
"لحميد صفاته وجليل خدماته للترجمة الى اللغة العربية " 
#اين_عقلى

 



قمة المسخرة بقى ان انيس معصور 
كان دايما يتباهى انه قريب م السادات 
وانه القرارت كلها ف عبه وبتاع 
ومعرفش بالوسام دا ولا حاجة الا من برا  .. !





جه عبدالحكيم راضى وكان استاذ بكلية الاداب 
ومرشح لرئاسة مجلس الشورى 
وكان عارف بقدر زهير الشايب ومقامه 
وراح قابل جيهان السادات .. مخصوص
عشان الموضوع دا
جيهان اصلا مكنتش بتبلع انيس ولا بتحبه 
راحت للسادات وقالتله حرام 
والولد مميز ولازم نلحقه ووصف مصر
وانتا عجبك مقالاته عن الوحدة
السادات قالها خلاص خلاص وديه الاخبار!





حد يسألنى دلوقتى طب دا كويس يا حاج محمد ؟!
أقوله ابضننننننننننن
 لا كويس ولا نيلة .. لأنه ف الاخبار
 هيروح عند موسى صبرى بعيد عنكم !


ودا حسبما ذكر مؤلف الكتاب بالحرف

 ف وصف ولا ادق واجمل
" قرر السادات ان يضفى حمايته لزهير الشايب 
من احد بارونات الصحافة 
وأمر فى نفس الوقت بوضعه تحت سيطرة
 وبراثن اخطبوط اخر من بارونات الصحافة "



 


القصد جيجى رفعت السماعة وكلمت موسى صبرى
 اللى زمزق شوية كدا ف الأول
 راحت مسكتاه قائلة : 
انها تعليمات الريس يا استاذ موسى !
#سيدك_آكلب



الموقف دا حصل ف يناير 1980 
وطبعا مفيش داعى نقول 
ان انيس منصور وموسى صبرى 
كانوا زى البتنشجان ع العسل الأزرق 
ومبيحبوش بعض خاااالص
 لكننننننننن
ولاد الوارمة دايما يتحدوا ضد أى حد نضيف
 او حقانى 
ولأن زهير مش من صنفهم 
كان لازم يتفقوا ولو مؤقتا ضد العدو المشترك 
عشان جبهتهم تفضل قوية 




موسى كلمّ انيس يفهمه انه التعيين من فوق
عشان ميزعلش ويفتكرها تحدى شخصى له
واصدر قرار بتعيين زهير 
محرر بقسم الشئون الخارجية والترجمة بجريدة الاخبار
وخلاص هيسيب الجدع يشوف اشغاله ؟
 لأ طبعا ودى تيجى !
موسى بقى يتعمد يهين زهير قصاد الزملاء بالجريدة 
واللى زاد وغطى لما مصطفى أمين رشحه 
لكتابة اخر صفحة ف الجرنال




ساعتها موسى صبرى اتشقلب واتقلب 
وركبه ميت عفريت ورفض وقال : 
هوه سى زهير اول ما ييجى اخبار اليوم هينطح ولا ايه!
 والغلبان لا طلب ولا نطق !!
والحقيقة ان موهبته كانت بتزقه من غير ما يضطر
 يعمل حاجة وبيقولوا انه كان راجل بأخلاق القرية الحقيقية
كان مهذب وعمره ما رفع صوته على حد !
وعشان كدا كانوا بيتجرأ عليه كلاب السكك 
لكن ف الحق كان لا يلين 
ودا اللى كان واجع كل كلاب السكك ع الآخر
و ان ملوش ماسكة فنكلوا بيه !


 

الملخص .. الحال مشى كدا شوية 
ف هذه الاثناء كانت تدابير ربنا بتاخد وضعها 
ومدير التحرير ف اكتوبر وبعض الزملاء 
عملوا حركة جدعنة خطيرة
قبل ما يصدر قرار اللجنة الثلاثية بفصل زهير الشايب 
من اكتوبر .. مدير التحرير مضى شهادة بصفته 
وسلطاته المخولة له 
بأن الراجل شغال عندهم لسنة
وختمها من المدير المالى والأدارى قبل ما يتعرف
 خبر الفصل اللى انيس منصور كتّم عليه بشدة 
عشان يبقى فجأة 
وشوف ربنا لما يفسد تدابير كل مكير
 



الاخفاء كان مصلحة وانقلب سحره ع الساحر
جميل عارف اخد الشهادة 
وطلع على نقيب الصحفيين وقتها .. على حمدى الجمال 
وطلب تدخله لحل المشكلة دى
 الجمال تردد خوفا
مكنش عاوز يزعل انيس وخايف منه طبعا .. ! 
لكن الزملاء المخلصين قالوا هنشهد كلنا 
ان الشايب قعد شغال سنة وهنمضى بكدا 
وهنصعد الموضوع الخ
قوم ايه
لجنة القيد اجتمعت ف نفس اليوم 
 واصدروا قرار بانضمام الشايب لعضوية النقابة الدائمة
 وانتصرت المبادىء على الحقد والكراهية
 ف هذا اليوم 




واتبعتت البرقية التالية .. فورا 

 السيد الزميل زهير احمد محمد الشايب اكتوبر 

"طنشوا عمدا قرار فصله 
وكأنهم ميعرفوش انه اترفد "

تحية طيبة وبعد
 يسر لجنة القيد ان تهنئكم بقبولكم عضوا 
بجدول الأعضاء المشتغلين بالنقابة
 بجلسة 14/10/1979
واللجنة اذ تكررالتهنئة
ترجو لكم مستقبلا طيبا وتوفيقا كاملا
 فى خدمة قضايا الحرية والاشتراكية والوحدة 
وفى تدعيم مسستقبل المهنة 
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام 

الامضاء 
رئيس لجنة القيد 




وبس بقى 
ناس تانى .. هتولع ويطفوها 
وتولع ويطفوها 
وتولع ويطفوها 
هع هع






الموضوع دا عمل قلق جامد
وخلى موسى صبرى .. يقلق على نفسه 
وقالك الواد دا شمعته قايدة 
ولنمعن ف اذلاله براحة وبشويش
لحد ما نطرده 




وف التوقيت دا ظهر ف الأفق 
اللى غير كل حاجة بشكل غير متوقع
 لكنه كان ... النصيب
 احد الصحفيين وكان اسمه سيد نصار 
كلم زهير ف شغلانة برا
برا الجرنال .. لأ
 برا القاهرة ... لأ 
دى هتبقى برا مصر خالص ... ف الخليج 
وتحديدا سلطنة عمان اللى هتصدر فيها مجلة
المجلة كانت اسبوعية كما اتفق عليها يعنى 
واسمها .. يوليو 




نصار قال لزهير تعالى فيهاهبقى رئيس التحرير
وانتا هتبقى مدير التحرير 
ومعانا 3 زملاء ورسام من مصر برضو
وهيكون هناك ناس تساعدنا ..
 وزهير حس ان الفرصة دى طوق نجاة من القهر
 بتاع الأخبار وبتاع الصحافة كلها ف مصر 
ووافق ومضى العقد مع نصار
وقدم على اجازة من الاخبار موسى ما صدق
 وافقاله 
وفوق الطلب الف بوسة ومع السلامة 
وابقى اقطع الجوابات 








و.. اخد زهير مراته واولاده الأربعة
وركب الطيارة مع اخو سيد نصار اللى اتعاقد هوه كمان
الحاج واخد قرايبه وكدا .. !
 المهم وصل زهير عمان
 وف اول اجتماع لهيئة تحرير المجلة
وزير الاعلام العمانى كان حاضر 
وقالهم قصادهم اسبوعين عشان عندنا مناسبة وطنية 
ولازم المجلة تكون جاهزة وقتها 
نصار رئيس التحرير هز راسه حاضر
لكن زهير اللى رفع ايده معترضا 
وقاله مينفعش احنا اربعة بس 
والشغل محتاج وقت والا يتعين ناس تانيين
 لو كنتم مستعجلين .. وشكرا





طبعاااااااا مفيش داعى أقول ان وزير الأعلام 
امتعض امتعاض السنين 
وهاجم زهير وسمعه كلام تقدروا تخمنوا نوعيته ولهجته 
وكأنه تم خداعه منهم 
وللأسف الكلام دا نصه كان صح
الأخ نصار فهمهم 
ان المجلة ممكن تطلع بالعدد دا وعادى 
والفهلوة اللى انتوا عارفينها 
وطبعا زهير مش حاوى ولا بهلوان
رفض يشارك ف النصباية دى 
وقال الكلمتين اللى يرضوا ضميره وسكت 
وتانى اجتماع لهيئة التحرير كان زهير مش مدعو له 
ولا سمع عنه الا بعد ما خلص




وبدأ المدعو نصار حربه الشعواء
وبيقولوا انه قدم لوزير الاعلام العمانى تقرير ف زهير
 يتهمه انه
 " انه يسارى متطرف 
وانه كان عضوا ف التنظيم الطليعى
 وانه مصرى متعصب .. ! "
الوزير قاله اتعاقدت معاه ليه ؟ 
نصار قال مكنتش عارف ماضيه ..! 
#نعم_ياروح_طنط 
وللأسف المصريين برا لما بيحبوا يأذوا بعض 
بيبقوا اوسخ من الغريب


 

والوزير اصدر قرار بأنهاء خدمة زهير فورا
 وانتوا برضو عارفين النظام ايه 
انهاء الخدمة كان يتبعه التفنيش التام
يعنى الترحيل من البلد
وللمرة التانية .. يصدر قرار بطرد زهير من عمله
 وكان قرار الترحيل ف خلال 24 ساعة 
ولا كأنه كلب اجرب .. وبدون تحقيق ولا نيلة .. !!
 كدا وخلاص


وف المطار وقف مندوب 

يسلم زهير جواب مكتوب فيه 
ان دار جريدة عمان بتقول ان سبب الاستغناء عن خدماته 
وترحيله هو انه  .... غير صالح للعمل 
#ياحزنى
ولما سالهم عن حقوقه القانونية بما انهم استغنوا عنه
 وهوه لم يخطىء او يرحل بمزاجه يعنى
 قالوله ملوش أى حقوق ومع السلامة 
#نقطة



الست عفت الشريف أرملة زهير الشايب 
حكت ف شكوتها لنقابة الصحفيين ان اللحظة دى 
كانت مهينة جداااااااااا
 مكنوش لحقوا يقعدوا شهرين ف عمان 
وفورا اترحلوا زى اللى عاملين مصيبة 
او عملة مخلة بالشرف ولما رجعوا مصر هما والعيال
 زهير مرجعش على شقته بأرض اللوا
لأنه خاف م الناس ..!
خاف الجيران والمعارف يعرفوا برجوعه بسرعة 
والخبر يستخدمه صاحب العمارة 
عشان يطردهم من الشقة 
ويبقوا ف الشارع .. ! 
#تخيلوا



 

للدرجة دى كان خايف لأنه كان عارف 
ان اللى ملوش ضهر ف البلد دى بينضرب على بطنه
 وانه محدش هيجيبله حقه 
واللى قهره اكتر زيارات اصحابه وزمايله
اللى كانوا بيلغوه عرضا تشنيعات نصار عليه 
هوه وانيس منصور وكل الكارهين 
وقلب ما حصل ف عمان ضده مش لصالحه 
فسكت وهوه لا يملك سيف ولا نصير
ولزم بيته وبلع المهانة 
لحد ما جاتله ذبحة صدرية 
ومات بعدها بقليل
م الحسرة  




زوجة الفقيد كتبت ف شكواها للنقابة 

"تركنى زهير ارملة عمرها 35 سنة مع أربعة اطفال
 صغار نواجه المستقبل وحدنا بعد ان فقدنا حنان الاب
 والانسان الذى كان سندنا ف الحياة 

وحسبى الله ونعم الوكيل "

 



الخبر كان صدمة لكل من يعرفون قدر الرجل 
وقيمته وانسانيته وكل حاجة
ونقابة الصحفيين كتب نعى بليغ بتوصفه فيه بأنه
" واحدا من أنبغ شبابها
 وفارسا من أشرف الفرسان 
فى ميدان الكلمة المؤمنة الصادقة"





مرات زهير كتبت شكوى بعد وفاته علطول
عشان كانت عاوزة 
تبرىء ساحة زوجها
وسمعته تكون نضيفة من أى كلب يوسخها
وقتها كان النقيب .. صلاح جلال 
والراجل دا الظاهر كان محبوب من الكل 
لأنه كان محترم وانسان
راح لأرملة الشايب وبكى وهوه بيعزيها





وامر بانعقاد جلسة طارئة 
اتقرر فيها معاش النقابة كاملا لأسرة زهير 
كان وقتها 150 جنيه 
بزيادة عن مرتب المرحوم ف الاخبار واكتوبر 
زائد 500 جنيه لمصاريف الجنازة وغيرها 
و500 جنيه تانية من صندوق النقابة
وكان بيبكى وهوه بيسلمها الفلوس ... وبيعتذرلها 




ع الناحية التانية حيث كان زهير لسه 
على قوة اخبار اليوم
 الوغد موسى صبرى رفض يصرف لأسرته
 من صندوق الزمالة بالمؤسسة 
آل عشان زهير مسددش الأقساط
ف فترة سفره لعمان ... ! شهرين يعنى ! 
المؤلف سأله طب سددوها انتوا
 وبعدين ابقوا خدوا من مستحقاته لما اهله يقبضوا .. !
 رد بأنه مش ف ايده حاجة !





الراجل مات مقهور محسور سايب وراه 4 اولاد 
اصغرهم كان عنده سنة ونص 
منى وامل وطارق وياسر والأم اللى عاشتلهم
ومعاش النقابة ساعدها 
تخيلوا لو كانوا ف النقابة استندلوا 
كان هيبقى ازاى الحال .. !





زهير كان مخلص تقريبا الجزء التامن ومتنشرش 
ومنى بنته اللى كانت شابة وقتها ف الجامعة 
كملت المشوار 
وراجعت مسوادت كان سايبها
اتنشر الجزء التامن بعد وفاته 
والجزء التاسع واللوحات اما الجزء العاشر وما تلاه
 بنته منى راجعته وانكتب اسمها عليه






وفعلا
 لا كرامة لنبى ف وطنه 
واللى يقرى اسم الراجل ع الكتاب 
يفتكر ياما هنا يا ما هناك وميعرفش اللى جراله ... !
وانا خلصت 
وفاضل الملاحظات





1) انيس معصور دا حاجة ما بعد المتسخة خالص
 ايه كم السواد والغل والهيافة دى ... ؟
ريلى
بجد يعنى هوه وموسى وغيرهم من اوغاد 
بيفكرونى بفينالة المشهد 




2) السادات كان ملعب الصحفيين ع الشناكل 
وكان بيعينهم بمواصفات قالها مرة 
انه الصحفى لازم يكون مخربش 
ولو مش كدا ... نخربشه ونشغله







يعنى بالمختصر بيقول اللى بيختارهم ف المناصب
 لازم يكونوا ملطوطين ووسخين ف روحهم 
وبكدا نقدر نفسر بسهولة 
ومنستعجبشى منستغربشى
ليه موسى وانيس والباقين كانوا بيتصرفوا كدا !



3) عاجبنى قوى جواب الفصل اللى بعتوه لزهير 
يعنى دبحتوا الراجل بسكينة تلمة 
 وف الآخر 
وأقبلوا تحياتنا ؟!
 بجد جالكم قلب تكتبوها عادى ! 
#يلى_تنوكسوا




4) موضوع المصريين ف الخارج دا مش هتكلم فيه 
عشان مفيش حاجة اتغيرت
 لكن حوار انه "مصرى متعصب" دا 
اول مرة اسمعه كتهمة وجريمة بصراحة 
#التهمة_دىىىىى_جديدااااة!!








5) مجلة اكتوبر 

مع احترامى لكل اللى اشتغل فيها 
من ناس كويسة لكن اللى عملها السادات 
ورغم موته الا انها حافظت على انها 
تكون مجلة معّرضة 
من لحظة المنشا وحتى اليوم 
ومش عاوزة تنضف
زيها زى كل الجرايد والمجلات القومية 

 


6) رغم ان ربنا نصف زهير ف اكتر من موقف
 لكن البلد دى ثبت بالتاريخ والواقع 
ان القهر فيها ممنهج 
وعلى كل المستويات والمجالات 
ولا عزاء لأصحاب الموهبة والنضافة والحق
والمفروض اللى معاه جنسية مصرية
يتعلم ميستناش حمد وشكرانية على مجهوده
اشتغلوا واعملوا اللى عليكم 
وكفى ... بالله وكيلا ونصيرا
 ولو جت النصرة ف معاد غير ما كنا ننتظر
اكيد ربنا له حكمة 






7) لكن مع كل هذا .. زهير رحل بشخصه
ولكنه خُلد وللأبد
وموسى صبرى وكل اللى شبهه راحوا 
وجم مكانهم ناس جديدة 
ومحدش بيفتكرهم ولا هيفتكرهم بالخير
وانيس عاش بعد الشايب .... شوفوا قد ايه 
لكن بتخيله كل مرة سمع فيها اسم زهير 
وطبعات الكتاب المستمرة 
وشهرتها
وشهرة مترجمها 
 وتقدير القارىء العربى 
سواء كان متخصص او لأ
وازاى اسمه بقى أيقونة
ومحدش يقدر لا ينحنى احتراما لمجهوده الكبير






وبتخيله لما اتقال عليه .... ولد هلفوت صحيح ! 
وأضححححححححك قوى 
قوى 
قوى 
وأزعم ان زهير كمان زمانه  ف دار الحق
 بيضحك دلوقتى 
من قلب قلبه 



وتوتة توتة ... تصبحوا على الف خير





قصاصات الصحف من هذا الموقع .. دوس هنا 


---------------------------------------------


 انا مش منهم @loliozzy

وفيفي عبده 


 iKaReeM @Muh_Magdy

 ممكن نطالب ببناء سور زي سور برلين 
ونعمل سفارة هناك تقرفهم لما يحبوا ياخدوا تأشيرة دخول 
ل #مصر


 mohamedzaky @mohzaky25

 ايه الغل والسواد ده

 رُفيده @brask4
 آداب القريه ما تمنعش رفع الصوت :D


 

Heba @HappyGeddan
 حظه نكد


 mohamedzaky @mohzaky25

 احنا احسن ناس نكتب نعي .بنحب ننعي اووي 
وبنكتب كلام بليغ


( ندّ فرسآنْ ) ،،،، @alfaisal112
ههههه ده صحفي وإلا قطة؟



 Heba @HappyGeddan

سؤال والنبي هوا ازاي رئيس الدوله بيشيل و يحط كده في الصحفيين؟ يعني دي سلطاته ولا من باب وجاهتة الاجتماعية؟


  1.   Yasser ʿAbd Allāh@Yasserigo
  2. هو رئيس الاتحاد الاشتراكي 
    وبيفصلهم من الاتحاد الاشتراكي 
    فما يشتغلوش في وظيفة حكومية حصلت مع كل المثقفين
    اللي وقعوا بيان تضامن مع مطالب الطلاب
     في يناير 1972 
    وأمل دنقل اتريق على دا في حديث 
    وصلاح عيسى كاتب أسماءهم كلهم 
    والقرار وملابساته في كتاب مثقفين وعسكر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "