السبت، 28 فبراير 2015

حكـــايـات مصـــرية ..... 17





مساء الخير
شوية حكايات مصرية قصيرة

 

القصة رقم (1) 





ودى حصلت ف خريف عهد محمد على كدا 
وحدثت ف بولاق 
تحديدا سنة 1842 
لما قنصل مملكة سردينيا
راح لجمرك بولاق عشان يطلع شحنة من هناك 
جاية لأحد رعايا دولته 
حلو 




ودخل قنصل الوز على أمين الجمرك 
كان اسمه "ارسلان أغا" وعرفه بنفسه 
ارسلان عمل الواجب وشربه سخن وساقع
 وعنينا يا باشا
- لأ مفيش عندكو شحنة وعاوز اطلعها 
- طيب الرسوم كذا 
- لأ نزلوها شوية 
- لأ مينفعشى 
- ليه 
- لازم امر كتابى من سيد البلاد .. محمد على باشا



القنصل لسه هيهز طوله ويروح يمضى ورقة من القلعة 
لأ طبعا راح 
واخد ارسلان بالمسايسة وفهمه 
انه هيشوفه ف كوباية الشاى بتاعته 
 وكام علبة سجاير بعد ما غليت



 

أرسلان أصر إلحاحا وقاله
لازم أمر من الوالى ومعلش حضرتك ومقدرشى
القنصل وشه اتنفخ واتنرفز 
والجو كان حر ورطوبة وخنقة وخلقه ضاق اكتر
نسينا نقول ان سردينيا دى بقت دلوقتى حتة من ايطاليا 
فشوف بقى الطليان لما يتحمقوا 
القصد القنصل اتعصب
وقام عشان يضرب ارسلان على بوزه !!!

 

وقعد يبرطم بقى انتا متعرفش انا مين 
ومحمد على يبقى مين اسم الله 
وهجيبلكم اروبا هتربيكم ..الخ 
قوم ف هذه اللحظة المقندلة ظهر اللى اسمه الياسجقى
الياسجقى مين يا شهروزة ؟؟ 
دا حرتك الموظف المعين ف القنصلية الاجنبية 
من قبل الحكومة المصرية لتخليص اوراقها وشئونها 
 مشهلاتى رسمى يعنى




قوم انتا يا ياسجقى يا حبيبى 
بدل ما تحوش بين القنصل وبين ارسلان اللى واقف مبلول 
روحت باعد القنصل 
وكملت انتا ضرب ف امين الجمرك #ياحلولى


 

وبس العالم اتلمت 
وخلصوا ارسلان من تحت ايد الياسجقى والقنصل 
اللى اخدوا بعضشيهم وراحوا ماشيين 
والدوام خلص 
وعلى العشا كانت القاهرة كلها عرفت !





وعمل المصريين قعر مجلس على كل قهوة
وف كل بيت 
ناس تقول ارسلان غلطان 
عشان مردش على الأعتداء بأعتداء 
وناس تقول أرسلان معذور ميقدرش يعمل حاجة
واصله موظف رسمى وله حدود ومش وظيفته يرد .. الخ
 قصره 
القاهرة ف ليلتها باتت وهيا بتسأل
 يا ترى يا هل ترى الوالى محمد على هيعمل ايه .. ؟!!




خبر الواقعة وصل لمحمد على
 اللى أصلا اصلا كان محروق دمه من الجاليات الاروبية
 اكمن حكوماتها أتلمت عليه
 وطرمتله انيابه
وقعدت تحاربه وتقلص ف نفوذه لحد ما رجعته
 لحدود مصر والسودان وقالتله لحد عندك وإركن يا حاج
 قوم ايه منظرك بقى ويحش قوى 
لازم يتصرف
 
عمل ايه ؟ 
اللى حدث الآتى سنكفولة شد مكتوب لشارل البرت 
ملك سردينيا يقوله فيها 
اعزل قنصلك من مصر 
وأى ورقة رسمية عليها امضاءه هنطنشها
وأى مصالح ليكم ف بلدنا هتقف وانتوا هتكونوا السبب 



اما أرسلان أغا أمين الجمرك 
فمحمد على عزله من منصبه عشان شافه 
مردش كويس ع القنصل !


 

الزغلولة الكبيرة الياسجقى 
اللى الكل استنكر تصرفه باعتباره المفروض
 يدور على مصلحة البلد مش البلد التابع لها القنصليه
بيقولوا ان محمد على بعت وجابه القلعة 
وامر بضربه 500 نبوت يا ثااااامح 
عقابا له على ما بدر منه تجاه مواطنى بلاده



وبس كدا 
الياسجقى اتروق ترويقة تمام 
وأرسلان أغا اتعزل من منصبه 
وقنصل سردينيا استدعى لبلاده ومرجعشى تانى 
حرصا على عمق العلاقات بين البلدين وكدهون !

 



والناس هديت وانبسطت
 ومحمد على ستفلهم الاونطة جوا الشنطة وشكرا 
والقصة خلصت 
بس السؤال بقى ... أرسلان اترفد ليه ؟؟؟
يعنى هل الراجل من مهام وظيفته
 انه يلطش للناس قلالة الادب 
وخصوصا الروس الكبيرة ف البلد 
واللى محمد على شخصيا وطى قصادهم .. ؟!!
 ازاى يعنى


ثانيا .. لما انتا يا حاج سنكفولة دمك حامى كدا
اومال مين يا حبيبى اللى ساب العالم دى بقناصلها 
تتغول ف البلاد وتتفرعن كدا 
امى اللى جابتهم وطمعتهم وسابتهم لازم 



ثالثا .. بالنوسبة للعقوبات 
اللى ينضرب 500 نبوت دا 
شكله بيبقى عامل ازاى بعد كدا
 يعنى هل بتفضل ف جسمه أى عضمة سليمة 
ولا بيتحول الى صباع كفتة .. ؟




رابعا 
قالك القاهرة رضيت بما حدث
 يعنى دلوقت سنكفولة حلو 
مع انه فاشخكم قرب الـ 40 سنة 
وزعلانين بس من قنصل سردينيا ! 
احنا شعب لقطة والله


 
القصة رقم (2) 
 



ودى عن جملة دايما نسمعها ونرددها
 وكانت اول مرة 
اعرف ايه حكايتها  
 



واللى حصلت ف احدى قرى محافظة الغربية
والقرية اسمها "برما"

 

 
وبت فلاحة حلوة تفاحة 
على رأى فيلم الزوجة التانية
 وماشية ع الزراعية 
وشايلة سبت فيه بيض فوق دماغها
 قوم اييييه ؟




عدى جنبها راجل بحماره 
والظاهر فرامل الحمار كانت مفوتة 
والراجل معرفش يتفاداها 
راح خابط فيها وقع سبت البيض منها وانكسر
قعدت تعيط طبعا 
الراجل اتكسف على دمه وقال يعوضها
ومعاكى كام -لامؤاخذة- بيضة يا بنتى واديكى حقهم 
قالتله معرفشى ! 

 
 
 
قالها ازاى ..؟
يعنى رايحة تبيعيهم من غير ما تعرفى عددهم ؟؟ 
قالتله 
انا كل ما أعدهم اتنين اتنين تفضل بيضة 
وكل ما اعدهم تلاتة تلاتة تفضل بيضة
وكل ما اعدهم اربعة اربعة تفضل بيضة 
وكل ما أعدهم خمسة خمسة تفضل بيضة 
وكل ما اعدهم ستة تسة تفضل بيضة .. ! 
لكن لما بعدهم سبعة سبعة مبيفضلش حاجة ...!




وسكتت البنت والراجل بهت ومردش
ووقف متحير
ف معدية راجل بسيط عليهم .. مالكوا يا جماعة ؟؟
 حكوله القصة قالهم بسيطة خالص
 دول كانوا 301 بيضة ولا مؤاخذة
والحكاية سهلة خالص

 


ومن يومها بقى اتدشن المصطلح اياه (حسبة برما) 
على أى حاجة الناس عاملاها مشكلة وعقدة 
وهيا بسيطة !


 
القصة خلصت ومعنديش أسئلة 
لكن جنب نصيحة انه لازم محدش يعدى جنب حد 
شايل سبت بيض 
فلازم اقول ان البساطة احيانا بتبقى مرعبة .. !
 
 
 
 
وتعليق كمان ... 
 فين ايام الزمن الجميل 
لما كان ممكن البنى آدم منينا 
يقدر يستعمل كلمة بيضة
 من غير ما يتبعها بلامؤاخذة 
أو يخاف لتعتبر شتمة #اياااام




القصة رقم (3) 

 




من سجلات احد الرحالة اللى جم مصر
اسمه كارستن نيبور 
وعمل كتاب سماه 
رحلة الى مصر (1761-1762) 
 




والاخ كارستن ف رحلته لأسكندرية بيحكيلنا ازاى 
ان الخروج برا سورها كان مشكلة 
والأجنبى مينفعش يمشى من غير انكشارى معاه جندى
 تركى بودى جارد وكدا
وحكى كارستن ان العربان كانوا معسكرين
 بخيامهم برا المدينة وبيعكننوا على اى حد يخرج 
وف يوم من الايام خرج اتنين طلاينة
 من سفينة راسية ع الشط
وغلطوا لما فكروا يروحوا يتفرجوا على عامود السوارى
 لأنه دقايق ولقوا كام بدوى فوق نافوخهم 
وبيقولوهم طلعوا اللى معاكو !
#بيثبتوهم_وكدهون




وطبعا سرقوهم واخدوا فلوسهم وقلعوهم كمان هدومهم
 والمضحك ان كان معاهم جندى انكشارى 
مأجرينه يحميهم مقدرش طبعا يعمل حاجة 
وهددهم بس بالسلطة
وانهم لو ليهم حاجة ياخدوها من الأتراك
 وملهمش دعوة بالأغراب 
راحوا سايبين الطلاينة وماسكينه عاجنينه 
وادوله علقة موت 
وانتشر الخبر ف البلد




تانى يوم .. كارستن كان نازل ف بيت على السوق 
علطول وحضر الواقعة بنفسه
 واتفرج من الشباك
لما ابتدت خناقة بين اعرابى وابن بلد فجأة كدا




 
العربان كانوا بيدخلوا المدينة فرداى 
عشان محدش يهرشهم ويقرفهم 
قوم ف اليوم دا شاب سكندرى شاف واحد منهم 
والظاهر كان مروقه ف مرة سابقة وسارقه
ومبهدله وكدا



شافه خارج من دكان بعد ما اشترى حاجة 
فراح مقرب منه وشاتمه 
وقاله انه أعرابى نذل 
كارستن اللى بيقول 
قوم اييييه ؟
الأعرابى رد ع الشتيمة بشتيمة تانية
 واهانة اكبر حاجة زى وايش يجول هذا الجرد 
المهم الواد الأسكندرانى كان مستنياه 
وهوووب مسكوا ف بعض !



 
والعركة ابتدت 
وولا يا حمووو هات العيال من ع القهوة يالااااااا
 الأعرابى روخر زمايله شافوا المنظر 
راحوا ملموين حواليه بعد ما كانوا ماشيين متفرقين
وكارستن كان حاضر المعجنة بقى 
فقالك الساحة تحولت الى ميدان حرب
 بين البدو والسكندريين 
وانه البدو ابلوا بلاء حسن 
وكان النفر فيهم بيصد جمع من الناس




وبيقول كمان ان البدو كانوا شطار 
وحريصين ميقتلوش حد 
بينما السكندريين كانوا غشم وقتلوا واحد ف وسط العركة
 غير اللى قبضوا عليهم بعد كدا
بس الغلبة ميدانيا كانت للعربان
اللى شهروا الاسلحة والسيوف
 بينما الأسكندرانية اخرهم كان الايدين ورمى الحجارة 
والكر والفر
 




كارستن بيقول ان المعركة انتهت بين العربان 
والعوام اللى وصفهم بانهم
 "من اسوأ العوام فى الدولة التركية كلها " 
بالآتى
 15 بين قتيل وجريح وأسير
والأسكندرانية من غيظهم قتلوا 2 من الأسرى 
اللى مسكوهم
 وسط العركة قوم العربان هتسكت ..!
لأ طبعا
 لموا نفسهم وحاصروا اسكندرية ف الليلة دى
وسرقوا كل البهايم اللى كانت برا سور المدينة
 وبترعى ف اماااااان الله 
وكانت ليلة ليلااااااء
ف اسكندرية وبراها
لحد ما فات يومين واتعمل مجلس صلح 
وكل طرف رد اللى اخده ودفع دية لأهل المقتول 
وشكرااااااا 
والحكاية خلصت 




والتعليق بقى ...
الاخ كارستن بيقول السكندرى قال للبدوى
انه اعرابى نذل ... 
متأكد يا كاستن ؟
شور يعنى ؟
قال نذل بس ؟
يعنى مشكرلوش وقال كلمة اسكندرانى متينة 
اقوى من كدا ؟؟
طب اسأل المترجم بتاعك تانى كدا 
#عشان_متهيألى
انه لازم يكون قال حاجة غير ندل ولعت الدنيا كدا



كارستن كمان يوصف بسطاء المصريين بانهم
 "من اسوأ العوام فى الدولة التركية كلها" 
صلاة النبى احسن 
دا على أساس ان تركيا وقتها كانت مهنينا 
ومخلية الدنيا أمان وزالفل 
طب دا العسكرى المرتزقة بتاعهم 
انضرب ولا حمار ف مطلع ومعرفش يخلى الامن يستتب
 هتيجى ع المواطن الغلبان اللى شارب من كيعانه 



ثم انه يعنى 
واضح ان السياحة ف مصر مضروبة من زمان 
صحيح مكنش عندهم كتيبات بتعملها السفارة
 تقول للناس متخرجوش لوحديكم وخلوا بالكم الخ 
لكن واضح ان الموضوع طلع متجذر من بدرى !


القصة رقم (4) 




ودى من كتاب اعتدال ممتاز مذكرات رقيبة سينما 
الهيئة العامة المصرية للكتاب بـ 8 جنيه 


  

والست اعتدال بتحكى عن ان الرقابة بعد الثورة 
كان اسمها "مراقبة الأفلام " 
وكانت تابعة وزارة الارشاد القومى



 
 
قوم سنة 1954 شركة أفلام مصر الجديدة اتقدمت بطلب 
ترخيص لعرض فيلم بنت البلد بتاع اسماعين ياسين 
ومتهيألى كتير منكم شافوه ف التلافزيون وكدا




الفيلم بيحكى باختصار عن سماعين اللى بعته ابوه 
كبير الرحمية قبلى الى باريس 
عشان يكمل علامه 
ويغيظ بيه العيلة المنافسة له ف البلد 
قوم ايه ؟
سماعين هيسافر 
ويقع ف خية نصاب (استيفان روستى)
وبمساعدة حتة الفوندام (كيتى) هينصبوا عليه 
وكيتى هتحاول ترغمه على الجواز منها 



اسماعيل هيبعت لأبوه يطلب فلوس كبير الرحمية 
هيقرر يسافر للواد باريس ومعاه اهل بلده 
وبنت عم سماعين
الأنسة نجاة الصغيرة اللى بتحبه منذ الطفولة
ويروحوا كلهم على فرنسا وبمساعدة البوليس الفرنسى
 يتقبض ع المحتال 
ويتم انقاذ اسماعيل من النصباية 
حلو الكلام ؟ 
حلو وحلو جداااا جداااا جدااااا
ايه بقى 


 
بتقولك ان الفيلم اترخص سنة 1954 
واتسمح بعرضه ف البلاد الأتية 
وخليك معايا يا مؤمن 
اترخص بعرضه اول بلد .. سوريا 
وبعدين لبيروت وعمان والسوادن والحجاز
والكويت والعراق وفرنسا 
وبيروت تانى
 وعدن
 والكويت تانى 
وغزة وطرابلس والبحرين
 وبيروت تالت 
وسوريا تانى
 والكويت تالت
ثم ايران 
والكويت رابع
 ومراكش 
والظهران وقطر 
والكويت خامس
 وليبيا 
وقطر تانى .. 





القصد الفيلم لف لفة بنت لذينة ف كل حتة 
وفجأة
جه انطوان خورى مدير الشركة 
وعاوز ترخيص عشان يصدر الفيلم للبحرين 
قوم قالوله لأه ومرفوض ؟؟؟
 ليه كدا ..؟ 
فؤجى بتقرير الرقابة نصه الآتى
"عدم الموافقة على تصدير هذا الفيلم 
لأنه بلغ القمة فى الاسفاف 
وعرضه بالخارج يسىء الى سمعة الفن والى ج.ع.م 
" يا سلااااام مش بس كدا ...
مدير الرقابة وقتها شطب على اسم (بنت البلد)
 وكتب جنبه بخط ايه ومعاه توقيع
 (اسماعيل يس فى باريس)
وطلع القرار بكدا سنة 1964 ..!!


 
واتقدمت تظلمات لنائب مكتب الوزير 
وقالوا يا جماعة ما بقالنا 10 سنين بنصدره ل14 دولة ؟
 ايه اللى جد طيب ؟؟
فمدير الرقابة رد
 " ان هذا الفيلم سبق تصديره عن غير طريق اللجنة خطأ "
اعتدال ممتاز بتقول انها حضرت الواقعة دى 
لما الرقابة افرجت عن الفيلم بس امتى بقى 
.... بعد النكسة ! 


والقصة خلصت وملاحظاتى بقى
 هوه ايه كان العلاقة بين قصة الفيلم
 والاساءة لسمعة مصر وسوريا ... حد يقولى كدا ؟
اومال لو كنتوا شفتوا حين ميسرة
ولا افلام دلوقتى بتاعت العشوائيات 
كنتوا عملتوا ايه كنتوا قتلتوا اللى عملوها 
رميا بالرصاص ..؟!!

 

 ويعنى الفيلم يعنى يعنى لف الدنيا يعنى 
يعنى قعد 10 سنين يعنى
ويعنى محدش بطل يحب مصر يعنى .. ولا حاجة ؟!!


 
ثالثا .. 
كان لازم يعنى تحصل الهزيمة والنكسة 
عشان تفرجوا عن الفيلم وتبطلوا ثقالة ؟ 
يختشى خلقهم ضيق قوى العسكر دول




واخر ملحوظة ع القصة دى
 انا ليا عتب على كبير الرحمية قبلى 
بقى كيتى دى حد يتلحق ويتمنع ويتحلق عليه 
عشان ميتجوزهاش .. انتوا بتهرجوا والله ؟!!!






 القصة رقم (5) 

 



ودى مسخرة بقى من ايام العثمانلية 
اللى اياميهم كانت هنا وسرور وسعااااادة يا ولاد 
والجبرتى اللى بيحكيها 
قالك كان فيه امير اسمها يوسف بك الكبير 
ومات سنة 1777 م 
ماله دا يا شوشو ايه حكايته 



ولا حاجة كان عنده محظية 
وف ليلة من ذوات الليالى بعتلها
والبنات تودى وشها الناحية التانية بقى 
عشان زى ما الجبرتى بيقول نصا 
"فأتفق ان الامير المذكور اختلى بمحظيته 
فرأى على سوأتها كتابة "
طبعا كان هيجيله هسس واستجوبها 
راحت معتيرفة
"فسألها عن ذلك وتهددها بالقتل
 فأخبرته ان المرأة الفلانية ذهبت بها الى هذا الشيخ "

 

 
شيخ مين يا مدهولة ؟ 
واحد اسمه صادومة يا سيدى 
ومين اللى كتبلك الكلام 
قالتله "وهو الذى كتب لها ذلك ليحببها الى سيدها "




طبعا مفيش داعى اقول انه كان يوم اسود 
الامير يوسف بدل ما كانت هتبقى ليلتنا فل وخمر وغناء 
راح لابس هدومه 
ونازل على بيت الشيخ صادومة طوالى
- ونازل لوحده يا شهر ؟
 - لأ معاه رجالته طبعا 
- ونازلين يقبضوا عليه يا شهر ؟ 
- لأ دول هيقتلوه طبعا ويستاهل القتل يا شهر ؟ 
ما هوه اللى جابه لنفسه !!!

 

" فنزل ف الحال وارسل ف القبض 
على الشيخ صادومة المذكور وأمر بقتله " 
وقبل ما يقتلوه فتشوا البيت وخرجوا تماثيل مخزية 
وعرضوها ع الناس الملمومة
والامير يوسف بقى يقول بعلو صوته 
"انظروا أفاعيل المشايخ " 
وخلصت القصة على كدا 



 الملاحظات بقى
الأنسة المصونة محظية الامير دى
 كانت شاربة حاجة 
وهيا بيتعملها عمل المحبة دا
 ولا كانت صاحية وفايقة وموافقة وعادى وكدا 
دا اولا ...




ثانيا .. 
هنعدى الجزئية دى ومنحرجهاش 
طب مجاش ف بالها ان الامير هيشوف النيلة دى مثلا
 وبالتالى هيطربقها فوق نافوخها 
ولا عادى زمان كان بيفوت عليهم الحاجات دى ؟؟؟


 
ثالثا 
الدجالين بيفوت عليهم ازاى يسالوا عن اللى جاى مين 
يعنى لو كان صادومة عرف انها محظية امير 
فهل كان برضو هيكمل المهمة ..؟!!
#مظنش
ابقوا خدوا بالكوا يا جماعة 
الاعمال مقامات 



واخيرا
 مصر ايام المماليك واللى قبلهم 
وهيا بتعانى لكن ابشع فترات انهيارها 
كانت ايام العثمانلية وبالتاريخ والوقائع
قمة التخلف والجرى ورا الخرفات والدجل 
 قوم ايه ..
الناس الحلوة بتاعت داعش والخلافة والقصص دى 
محنا جربنا الادمغة دى مرة
 والشعوب تحت حكمهم اتحولت الى مخلوقات عجيبة 
بتعمل حاجات خلت المنطق ينتحر 
فليه .. ليه عاوزينا نكرر المأساة ؟



وتوتة توتة ...
تسكت شهرزاد عن الكلام المباح
تصبحوا على ألف خير


-------------------------


Mohammad Diab @
لما حد يقع تحت تأثير فكري معين ممكن يقتنع بأي حاجة 
مهما كانت مش منطقية


سعدية سليم @sa3deaselim
 بعد النكسة قالوا للرقابة بلاش تضيقيها على الشعب 
وخللي الشعب ينبسط ويفرفش


-Mohammad Diab @som3amasrawy
غالبا حد في الرقابة معاه سلطة حب يغلس علي واحد 
من ملاك الفيلم


سعدية سليم @sa3deaselim
اللي هى وزارة الاعلام دلوقتي يا أبله:))


ahmedsalah750® @ahmedsalah750
 ويسألونك عن حلاوة روح أو الطشط قالي والاساتوك
 والسح الدح أمبو وبابا اوبح



سعدية سليم @sa3deaselim
ناس كانت فاضيه مش لاقيه حاجة تعملها



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "