السبت، 8 أغسطس، 2015

حكــايـات من قلـب المذكـــرات





 حكايات النهاردة قصيرة
واللى كلها برعاية الفاتحة على قلة الأصل
والزمن غدار ... 
ولو كنت أعلم خاتمتى ما كنت بدأت
وكدا



والقصص كلها جاية من المذكرات الشخصية ... لأصحابها
عن مواقف وأحداث عنهم أو عن غيرهم
بيحكوها بلسانهم 
وسبحان من له الدوام



القصة رقم (1)




 من مذكرات المشير الجمسى عن حرب اكتوبر 1973
ما قبلها وبعدها
وف نهايته بيحكى عن واقعة بايخة حصلت 
واستاء منها هو جداااا
السادات كان زى منتوا عارفين كل سنة ف 6 اكتوبر
 يعمل عرض عسكرى وهلما عشان يحتفل بالنصر
وبالمرة يكيد العوازل 





سنة 1978 وقبل العرض بيوم واحد
عمل حركة تغييرات ف الجيش
 كان الجمسى هوه وزير الحربية وقتها
قوم اييييه ؟؟





أبو رقية قرر يغير اسم الوزارة من الحربية
 لوزارة الدفاع
وراح شايل المشير الجمسى
 ومسكها لكمال حسن على
.. فجأة كدا
وعمل شوية تعديلات طبعا ف الأسماء
وشال ناس وحط ناس
الجمسى اللى كان قائد عام للقوات المسلحة
شال ف نفسه ومعجبوش طبعا 
وقالك المفروض المشاركين ف النصر
 يشاركوا ف الاحتفال 
وكان يجرى ايه لما السادات يأجلها لبعد العرض 
الدنيا كانت هتطير ؟؟!!!




العرض العسكرى وقتها كان بيتعمل ف منطقة القناة
فبعتوا حسب البروتوكول المتبع للجمسى كالعادة
عشان يحضر
 اتقمص بقى فمراحش
السادات طبعا فهم .. فراح باعتله بعدها بشوية بسيطة
 وقعد يطمنه انه مكانه ف الجيش محفوظ
وانتا الخير والبركة
 وهخليك مستشار لرئاسة الجمهورية كمان
وعمله البحر طحينة




وبعدين قاله انا بفكر أعين نايب ليا
وعاوز اخد رأيك لأنك من ضمن الاسماء المرشحة
 وشوفوا بقى السادات هيلعبها ازاى يا ولاد
ف البداية قاله انتا لازم تفضل ف خدمة الدولة
 مدى الحياة وبعدين أداله محاضر بتاع ساعة
 عن ثورة يوليو ونظام الحكم وحالة البلد والحرب الخ






وبعدين قاله انا قررت أعين نايب من "جيل أكتوبر" والمرشحين هم الآتى
 1) الفريق . فؤاد ذكرى
 2) الفريق. محمد على فهمى
3) حسنى مبارك
وانتا




وبعدين قعد يشيد بأسهاماته - الجمسى يعنى - ف الجيش
ولما كان ريس لهيئة العمليات وريس للأركان
ووزير للحربية الخ
 وقاله لأ انتا تقعد مكانك .. الجيش محتاجك
خلاص نعين مبارك .. هوه الانسب لهذا المنصب !




بس  وطلب من الجمسى انه يكلم الموكوس
ويحددله معاد يقابل الريس عشان يعرف
منه عن الترقية الجديدة ....  ! 
بس والسادات خد الكورة ع الهادى ومشى بيها
 ورقص الجمسى وعداه وشاط ف الجون
 وطلع قرار بتعيين مبارك النجس نايب
والجمسى بقى موستشار للرياسة وكدهون




الجمسى طبعا فهم .. انه منصب شرفى
ومشوه شرفى
وايه بعد ما كان الكل ف الكل ف الحربية
هيقعد كل يوم الصبح على مكتب 
يشرب ف شاى وقهوة
 ويقرى الجرايد 
ويتركن ع الرف لحد ما يطلبوه كل سنة مرة
 لأ 
طبعا
هيا سنة واحدة أضطر يقعدها
 عشان ميستعديش ابو ناب أزرق عليه ... السادات يعنى
 وف نوفمبر السنة اللى بعدها كان مقدم استقالته
وموشكرين 




وخلاص القصة دى خلصت
ولى كام سؤال اولهم للسادات
يا ابو رقية احنا عملنا فيك ايه
عشان تعمل فينا العملة دى ؟!! 
يعنى من وسط كل الناس اللى عندك ملقتش غير دا
تجيبهولنا على رأى مدبولى
 لازم تيجى عند راس القرد وتشم ؟!!
 منك لله يا شيخ




ثانيا
هل يا ترى الجمسى كان يعلم ان المهزأة 
ف عهد السادات كانت حمادة
 وان اللى هيشوفه بعد كدا من موبارك الكلب
 حمادة تااااانى خاااااالص ؟!!
مظنش




ندخل ع اللى بعده
 القصة رقم (2)




ودى بقى من مذكران ناريمان أخر ملكة لمصر
 اللى كتبه وجمع معلوماته من عمها وبموافقتها
 جميل عارف



الراجل دا - المؤلف - كان صديق أبويا الله يرحمه
 لكن هذا مش السبب انى أقول
انه كتب المذكرات دى بحرفنة وبصياغة وصياعة
تفهمك ما بين السطور حاجات كتير




مثلا  تقدر تفهم ببساطة من الوقائع والسرد
ان ناريمان وقعت ف مستنقع وقابلت وحوش ضارية
من اول لحظة عرفت فيها الملك
 لكن ف نفس الوقت مكنتش بريئة وساذجة 




البت كانت شبه مخطوبة
واصلا لما اتقدملها خطيبها مع واحد تانى
اختارت اللى شكله أحلى
 ثم لما جه فاروق استندلت وفرحت جدااااا
ونفضت للكل كليلة




امها كمان كانت فرحانة بالاملة اللى بقت البت فيها




الاب .. حسين صادق
هوه يا كبدى اللى كانت مقهور على بنته الوحيدة 
كان عارف وبيسمع عن الملك فاروق وحكاياته
 وغرامياته والهوس بالجرى ورا الستات
واللى عمله مع فريدة الملكة السابقة
الراجل خاف على بنته




 خصوصا
انه فاروق شاف ناريمان وهيا بتنقى شبكتها .. خلسة
وعلى ما بعت لأبوها وقاله جوزهالى
ولحد معاد اعلان الخطبة مر 3 شهور 
اختفى فيهم الملك ومجاش يزورهم مرة واحدة
ابو ناريمان كان هيتجنن
 وعليه ضغط عصبى
وكل يوم يسال الواسطة بينه وبين الملك
هيعلن الخطبة امتى 
هيعلنها امتى
 لحد ما جاله أزمة قلبية ومات !




ساعتها ظهر الملك فاروق عشان يعزى ناريمان
اللى اتفلقت ف العياط واختفى بعد العزا السريع !
 عمها بقى هوه اللى بقى راجل العيلة 
وبقى مسئول عنها
عمها مصطفى كان شاب
وواضح ان عنده طموح وكان فرحان انه هيبقى عم الملكة
 مخاوف ابو ناريمان اختفت بموته
والعم قرر يستغل الفرصة
فضل يسمع الكلام وينفذ اوامر القصر
 لحد ما فاروق قرر يعلن خطبته على ناريمان
 ف عيد ميلاده واهو ندخل الهديتين ف بعض
 نبقى وفرلنا يعنى




وبعت الملك ناريمان ف رحلة سريعة للندن
عند السفيرعشان تتعلم الأتيكيت وسلوك الاميرات
اكمنها كانت خيبانة ف الحاجات دى
البت سافرت مع عمها واخدت الدروس
وعملت خناقات مع مرات السفير هناك وشغلانة كدا
القصد رجعوها بعد شوية عشان نتهبب نتجوز بقى !!




وبيقولوا جالها الزايدة وعملولها العملية
 فالفرح اتأجل عما كان مقررا
ثم اخيرا اتجوزوا ف مايو
دا ايه الجوازة الجملى دى !!! 







وبس اخيرا جوزناهم وخد العريس العروسة
 وسافروا على أروبا
 عشان يقضوا شهر المربى 



طبعا أم ناريمان وعمها مصطفى فضلوا ف مصر
هيروحوا اروبا يعملوا ايه
 والعروسة للعريس ؟؟
 وفجأة العم جاله تلغراف بأن يحضر حالا الى ايطاليا
الشاب اتخض وبعدين طرد المخاوف من فكره ..
 اكيد فاروق عاوزه ف مهمة ما كدا ولا كدا
 مش معقول حاجة ليها علاقة بناريمان مثلاااا؟!!
 واللى طمنه انه
التلغراف قال تعالى بهدوم تكفيك يومين وبس !
فقال لأ دى حاجة بسيطة




المهم العم مصطفى واللى كان طيار بالمناسبة
وكان قمر ولا نجوم السينما الحقيقة 
اخد بعضه وسافر على كابرى ايطاليا 
وطيران ع الفندق اللى فيه جوز العسافير 
فاروق استقبله ببرود شديد
وناريمان كانت قاعدة جنبه مقامتش من مطرحها
 كالعادة تجرى عليه وتسلم وكدا
 الراجل اتخض خضضان السنين وحاول يتماسك
وشوية والملك خرج ومصطفى راح لناريمان بنت اخوه
 ف جناحها والبت اول ما شافته .. عيطت
وقعدت تشتكى





ومالك يا لوزة دنتى متشحتفة يا بنتى !!
قعدت بقى تشتكيله ان فاروق كل ليلة
يسيبها ف اوضتها ويخرج يسهر
 وميرضاش ياخدها معاه فتسهر تستناه طبعا
قوم لما بسلامته ييجى الفجر وتعاتبه يروح مهزأها
ومزعق فالبت تنام متنكدة ومعيطة وحالها حال
 واهىء اهىء
وعمها يسكتها 



وبعدين مصطفى فهم الملك ندهله  ليه ؟
عشان لما يخرج يسهر ويهيص
 العم يقعد مع البت يسليها ويخلصه من الصداع بتاعها
وهذا ما حدث بعد ذلك فعلا
 مصطفى كان بياخد ناريمان يفسحها
وفاروق يسهر براحته ورغم ذلك لم يخل شهر العسل
 من الخناقات والبهدلة وطلب الطلاق مرة ..!





ولحد ما ناريمان حملت وطول فترة الحمل
 وبعد الولادة وفاروق بيهزأ فيها
وكل وظيفتها كانت انجاب الوريث وولى العهد
الولد




والقصة خلصت على كدا
ولى ملاحظات 
واللى يلاقى الكتاب يقراه يا ولاد هيتسلى فعلا




 اولا .. فاروق كان هيموت ويجيب ولد
عشان يورثه والعرش ميضعش
قوم شوف يا مؤمن .. ولى العهد
واللى هيبقى أخر ملك لمصر .. احمد فؤاد التانى
اللى فاروق كان هيبييييض عشان يخلفه
 ينولد ف يناير 1952
والقاهرة تحترق والعرش يتقلقل على آخر تكة
وبعد شهور قليلة يتخلع فاروق من عرشه
والواد مينفعوش بأى حاجة 




ناريمان هتسافر مع فاروق على المحروسة للمنفى
تستنى شوية عشان الاصول
ثم تطلب الطلاق
فيطلقها ويحرمها من ابنها






وبعدين تتجوز بعد شهور العدة بيوم
ثم تتطلق بعد شوية صغننة
 وتتجوز تانى وتتطلق تالت
وتقعد بقى بلا جواز بلا رجالة بلا وجع قلب
وسط ولادها الأتنين ... وشكرا 





القصة رقم (3)




ودى لأحمد شفيق باشا
ومن كتابه  مذكراتى فى نصف قرن 




الباشا كان تربية السراية
وبقى رئيس الديوان الخديوى
و كان ف ديل الخديوى توفيق ف عز الأزمات
اللى مرت بيها مصر من هبة الشعب
والثورة العرابية لدخول الانجليز..الخ 
وبيحكى ف جزء من المذكرات انه سنة 1883
ظهرت (الهيضة) يعنى الكوليرا
الظاهر كانوا مسمينها كدا وقتها !
 ظهرت ف دمياط الاول




والحكاية بدأت ف يونيو 1883 تحديدا
وانتشرت من دمياط للقطر كله
 المصريين قالوا وش مين النحس اللى حط علينا ؟
الانجليز قالوا مش إحنا ... دى محلية ومن عندكو
بالفحص والتمحيص تبين انها دخلت مصر
 عن طريق قائد سفينة اسمه محمد العطشجى
ورست مركبته ف بورسعيد
 وكانت جاية من الهند اللى كان الوباء فيها منتشر
وأول ما سعادته وصل دمياط المرض انتشر




وطبعا انتوا عارفينا يا مصريين نموت ف الهيصة
 ونحب نتشارك ف المصايب قبل الأفراح
الوباء توسع وعاش حياته
وهوه بيعيش حياته بقى بياخد حياة الناس ف السكة
 وقررت الحكومة وقتها اتخاذ التدابير
وعملت لجان صحية وحجزت أى مشتبه فيه 




طبعا اللى قدر من الاجانب ياخد بعضه ويهرب
 مخلاش ف نفسه وجرى ع المراكب
 وعلية القوم كذلك




الغلابة بقى مقدروش
خصوصا ساكنى الأماكن المكتظة بالسكان
 اللى الكوليرا فتكت بيهم بأعداد رهيبة
لدرجة ان حى بولاق مات فيه الناس بالآلآف 



الموضوع توحش لدرجة انهم بعتوا لعلماء من الخارج
ييجوا يشوفوا النصيبة اللى إحنا فيها ويلحقونا
 وقولوا مين جه يا عيال ؟؟ 




عالم المانى اسمه كوخ
وبعتوا كمان لـ لويس باستور اللى نزل مصر مخصوص
 عشان يساعد ف المصيبة دى بصندل وجلابية




الناس بقت تطفش ع الشام وأروبا
والحكومة تعمل اجراءات للوقاية وحجز
لدرجة انهم كانوا بيجروا ورا أى حد مشتبه فيه
 وشفيق بيحكى الآتى
مكارى
سواق حمير يعنى ف اسكندرية كان شغال طول اليوم
 وبعدين تعب وحس بأرهاق
راح ساند على شجرة ف الطريق
ف جية بتوع الصحة
شافوه بيسند ع الشجرة افتكروه عنده الوباء
 كان فيه زبون راكب ف الحمار
 قال لبتوع الصحة خدوه الحجر الصحى
راحوا محاوطينه عشان يمسكوه
قوم ايه؟
الراجل اتسرع يا ضينايا
هياخدوه يحطوه وسط العيانين ويموت !
راح قاعد يصرخ ويقول انا كويس انا صاغ سليم
 طبعا محدش صدقه
 راح ناطط ف الهوا ومتشعلق ف الشجرة
ويشدوا فيه من رجليه انه يسيب الغصن وينزل
 أبضنننننننن
كان الدكتور جه ع الهيصة اول ما شاف المنظر
فطس م الضحك 
وقالهم سيبوه ... دا مش عيان !
لو كان عيان مكنش قدر ينط ولا يقاوم كل المدة دى
اتكل على الله يا بنى 
وانكتب للمكارى عمر جديد 
:)





بس وقعدنا من يونيو لحد أغسطس تحت قسوة
 هذا الوحش البغيض اللى اسمه الكوليرا
لغاية ما تم احتواء المرض
 والتقارير وقتها قالت ان عدد اللى ماتوا
 بسبب وباء الكوليرا ف مصر 1883
وصل لحوالى أربعين ألف بنى آدم يا ثاااامح




 وطبعا شفيق مرضيش يفوتها عشان وسط الكلام
 يلزق جملة
"ونحن نذكر ان جناب الخديوى كان يطوف بنفسه
 ف احياء الأسكندرية وشوراعها التى كان قد انتقل 
الوباء فى 7 يوليه ويتفقد المستشفيات والمصحات
 ويواسى المصابين ويصر الأوامر المشددة بالمواظبة
 على تنظيف المدينة وتطهيرها بالمواد الكيماوية"
لازم الحتة بتاعت ..
"وقد تفضل جلاااالته واتهبب اتنيل عمل ايه ... "
 يا خويا اتخيب .. جلالته دا بوزه فقر
جاب الانجلز والكوليرا معاه بلا نيلة .. !
 يلا نهايته



والقصة دى خلصت
 فاضل بس تعقيب واحد
دلوقتى لما حد يسالك هنادى راحت فين ؟
 تقولهم هنادى و39 ألف و999 بنى آدم كمان
 راحوا ف الوبا 
وانظر عاليه




 القصة رقم (4)



ودى من مذكرات الست نفيسة
الشهيرة بـ برلنتى عبحميد يا ولاد
من كتاب .. المشير وأنا 




وبرلنتى بتحكى انه بعد النكسة عبدالحكيم عامر
كان متأكد ان عبالناصر هيخلص منه
 وان الروس بيلعبوا لعبة قذرة
وانه هيموت هيموت !




وبتقول انهم اخدوها من بيتها ومن وسط اهلها
وحجزوها ف مكان تابع للمخابرات
وانها اتعرضت لأهانات وضغوط وبهدلة وسجن
عشان تعترف بانها مرات المشير
وهيا تقولهم انها مرات اخوه .. مصطفى عامر





 طبعا المخابرات كان عندها كل المعلومات
وهيا آل حاولت ترواغهم وتصر على كلامها 
وكانت خايفة يستعلموا المعلومة دى لتشويه صورته
 انه راجل بتاع ستات وسهر الخ
 وهوه مكنش كدا حسب قولها يعنى
قوم ايه ؟؟




وهيا مسجونة وبتخضع للتعذيب
 ومش راضية تعترف بعلاقتها بعامر جابولها جرنال اليوم
 اللى فيه خبر انتحار المشير مصدقتهموش ! 
وقال انها سمعت من عامر
انهم مرة فبركوا مانشيت جريدة
عشان يستدرجوا بيه ضابط ايام الوحدة مع سوريا
 لحد ما نزل مصر وكدا
 المهم 
الست جوزها مات
وهيا مش مصدقة الحوار بتاع موته





 وف وسط الكلام لوحت بعلاقتها بعبدالناصر
وانه كان عارف 
راحوا اتغيروا ف المعاملة تماما معاها 
وبتقول ان جالها مكالمة من عبدالناصر بشخصه
يقولها انها هتخرج من عندها
 وان دى كانت اجراءات غلط
ولما سالته عامر مسافر مش كدا ؟
 قالها هنشوف !!





المهم انها خرجت 
وهيا متصورة ان المشير لسه عايش
 وان دى حركة تمويه وبتاع
وخيروها تروح فين قالت اروح بيتى ف العجوزة 
شقتها كانت ف عمارة ووسط السكان وحى فيه ونس
 بدل فيلا الهرم المتطرفة
 القصد راحت وهيا متصورة انها بقت حرة
اكتشفت الآتى
ان فيه 2 حرس عند الاسانسير
2 حرس عند باب شقتها
2 حرس هيقعدوا معاها - هيا وابنها - جوه ف الشقة !!
وتحولت لسجينة من تانى ممنوع تخرج !





والزيارات ف الاول كانت ممنوعة
ولا حد من اهلها ييجى ولا حاجة !
 القصد كان معاها 20 جنيه
وشقتها بعد التفتيش نقصها حاجات كتير 
وبقت ف ازمة !
اول ما دخلت شقتها اللى اتنين حرس
 واحد ميل عليها وقالها انا فلان .. أبو الليل
 من عيلة ابو الليل وشدد ع الكلمة دى
ففهمت لأن دى عيلة حماتها
فحست شوية بالامان وقالها احنا هنحاول منعملش قلق



بعد شوية فلوسها خلصت
 فشار عليها لحارس تبيع أى حاجة ف البيت
 ادته راديو باعه بعشرة جنيه 
ثم
خلته يشترى بالفلوس بطاطس وزيت
وعاشت ع البطاطس المحمرة كغذاء
وتشترى لبن وتحاول ترضع ابنها .. عمرو
والفلوس خلصت تانى ! 
وبقت ف حال أسوأ
وكانت ممنوعة م الخروج طبعا
واخيرا فكوا عنها الحظر فأختها جت تزورها
وحكتلها ازاى هما كمان بيبيعوا عفش البيت !
 القصد 
كانت خروجتها البلكونة
كانت دى كل صلتها بالدنيا
ف مرة كانت واقفة وبتعيط من ضيق الحال
 فجارتها المسيحية قعدت تهديها
 وبعدين شارت عليها تبيع حاجة كبيرة تكفيها لزمن
فلقت عنده سجادة شنواه
تمنها يوصل لألف جنيه ساعتها !
 فقررت بيعها 



وبرلنتى بتحكى
انها وقفت ف البلكونة تنده على الماشيين
 يشتروها منها #افلام
وناس تشوفها وتخاف وتجرى
وناس تشوفها وتقف تتصعب
وناس صعبت عليهم
بس قالولها معناش غير 50 جنيه بس
 فراحت رامية السجادة وقالتلهم موافقة !!!




وفضلت كدا شوية لحد ما فكوا عنها الحصار
واكتشفت ان عامر مات فعلا
 وانها لوحدها مع ابنها تماما
وبدأت تدور على شغل
والقصة خلصت لحد كدا




بس هيا استشهدت بجدعنة جارتها المسيحية
اللى اتعرضت للتحقيق بعد الواقعة دى
 فقالتلهم دى جارتى وبنحكى عادى ... !!!!
وف مواقف كتير حكت ازاى تحولت من نجمة 
مشهورة والكل بيشوفها 
لمخلوقة شبه خفية محدش شايفها 
ولا عاوز يشوفها 
والمؤسف بقى انه السياسة ف مصر ولا احقر
 يعنى عامر دا
كان الرجل التانى ف مصر فعليا



فجأة ف يوم وليلة بقى ألد الأعداء
وتطاحن هوه وناصر ع الحكم والجيش
وكل واحد يدوس ع التانى باخس الوسائل لما يقدر 




وبغض النظر عن ان هما الأتنين ضيعوا البلد
وجابولنا الهزيمة ف عقر دارنا
بسبب الصحوبية والشللية والمحسوبية الخ 





لكن هما ادعوا انها ثورة
 عشان مصر تحصل على الحرية
فإذا بيهم بيستعلموا طرق أعتى الديكتاتوريات
 ف تصفية عدو اليوم .. اللى كان أقرب صديق ف الامس
وأخص على كدا 




وملحوظة اخيرة
مذكرات برلنتى فيها مسحة درامية عالية
 صعب تصدقها كلها
بس ف نفس الوقت صعب تكدبها كلها
العالم دى محدش كان بيحاسبهم 
ومن كتر جبروتهم ونفوذهم
كانوا خارج نطاق القانون فعلا 
وكان ممكن يعملوا أى حاجة!





القصة رقم (5)




 ودى من مذكرات نوبار باشا
 اللى الخديوى اسماعيل
 بعته لتركيا عشان يعمل مفاوضات مع الباب العالى
 ليه ؟
ومفاوضات على ايه يا شهرو ؟؟




 أصل عقبال عندكو سماعين
 اللى كان والى بس ساعتها
 كان عاوز يستقل بمصر اداريا
وايه كمان ؟ 
كان عاوز يخلى الوراثة ف اولاده واحفاده وفقط
متروحش لحد تانى كما كان العرف متبع
 ف نظام الأريكة اللى هوه اكبر العائلة سنا .. يحكم
سماعين كان عاوزها خالصة مخلصة له ولعياله
فبعت نوبار يتفاوض





 ابو النبابير راح للوزير العثمانى .. فؤاد باشا
اللى فهمه بالمفتشر كدا 
وقاله يا حبيبى الدولة العثمانية هيا الشمس
 ومصر هيا القمر !
والدولة العثمانية البستان ومصر شجرة فيه
يقع ثمارها تاخدوه انتوا ماشى
 لكننننن



هتفضل شجرة ف بستان الامبراطورية
ومفيش كلمة استقلال دى وكدا
 وفهم واليك هذا الكلام!!
 اسماعيل وطى راسه
 ورضخ لشرط الرجوع للباب العالى دايما
وقال نص العمى ولا العمى كله !




ودخلنا ف الجزئية التانية
وهيا المسخرة
 قالك ايه يا خويا آل ابو السباع بعت يطلب
انه ياخد لقب ... "العزيز"
 بدل لقب "والى"  البلدى قوى يا حسين دى
معرفش مين اللى شار عليه الشورة السودة دى
وقاله ع اللقب دا .. ؟؟!
الوزير العثمانى رفض وقاله اختيارات اخرى 
قاله مينفعش طبعا سلطان .. لا سلطان الا سلطاننا
بس عندك .. "امير" ... "ملك" ... "خديو"
ودا كان أحد ألقاب شاه فارس
اسماعيل ميحبش يبقى قلود بقى
ومش عايز لقب حد استعمله قبله ف مصر
.. قالهم خلاص ناخد خديو دى ع البركة
 وبس يا سيدى بقى خديو مصر المعظم




وف الاوراق القديمة بيكتبوها بلا "ياء"ف اخرها
بس احنا بنحب ندلعه وكدا
 :)
والقصة خلصت
ويتبقى سؤال .. 
مين صاحب اقتراح .. العزيز ... دا ؟؟؟
ثانيا
 لو كانوا وافقوا كان هينفع يبقى عزيز مصر
بعد كل العز والهيلمان دا
يبقى خلوع من عرشه و منفى ف اروبا
 ومنظره عامل كدا ؟
خديو ارحم الصراحة




اخيراااا
 اخر قصة .. رقم (6)




 ودى من مذكرات نجيب الريحانى
الجميل .. القدير .. الظريف .. الحبوب
اللى كل حاجة حلوة




ولمن لا يعلم الريحانى كان مقضيها سهر وحريم
 وعشق مجنون للفن مخليه كل ما يثبتوه ف شغلانة
 يسيبها ويجرى ع النداهة اللى هيا التمثيل 
ويصرف كل ما ف جيبه 



وكان مبوظها لدرجة ان امه قاطعته وعييت وشغلانة كدا
والمهم عشان ميزعلهاش وبعد اقناع ومرمطة
استلم شغلانة ف شركة السكر 





وف فرع الشركة بنجع حمادى كان التعيين
 نجيب كان بيعانى من الزهق
وحتى لما لقى حد زى حالاته غاوى تمثيل
اتنقل الحد دا بعد شوية !
ورجع للملل تانى لحد ما ف يوم وصل البلد
 راجل اجنبى ومعاه مراته الفرنساوية
كان شغال منوم مغناطيسى وبيقدم نمر وبتاع 
قوم ايييييه ؟
مراته الفرنساوية كانت بتقرى الكف !
 بس كانت تذكرتها غالية حبتين تلاتة
فنجيب مقدرش على تمن الحكاية دى
 وعادى




ف يوم قررت شلة الشغل تسهر وخدوا نجيب
وف نهاية العرض المنوم المغناطيسى
 قال ان فيه لوترية وجايزة
 يعنى هيبيعوا تذاكر وعليها سحب ورقم فايز !
التذكرة بـ 20 مليم والكسبان هتكون جايزته
 ان العرافة الفرنساوية هتقراله الكف ببلاش
 :) 
وقت توزيع التذاكر نجيب دور ف جيبه
 ملقاش مليم واحد م العشرين ... !
فقال خلاص مفيش نصيب !



والتذكرة الفايزة راحت لزميل ليهم ف شلة الشركة
 اسمه عبكريم افندى صدقى
 حلو !
 حلو جداااااا 
عشان ف اليوم الموعود اياه
اليوم اللى مفروض يروح فيه عبكريم افندى يقرى حظه
 .. جاتله مأمورية حالا على القاهرة
 ومش هيرجع الا بعد اسبوع يكون المعاد فات 
قوم ايه ؟؟؟
ابو الرياحين سمع الكلام دا
 قلبه كان بيرقص لكن حاول مبينيش على وشه اى تعبير 
واستنى لحد ما عبكريم افندى
 قاله الآتى
" وبما انى مش رايح استفيد من التذكرة دى
فخذها انتا وروح شوف بختك عند الولية وجوزها "
:)




الكلام دا والعهدة على الراوى يعنى عم نجيب
كان سنة 1913 لما خد بعضه وراح للست العرافة
اللى بصت ف كفه وتفرست ملياً
وبيقول انه بطبيعته مبيعملش م الحبة قبة
ولا بيحب يهول ولا يبالغ
لكن فعلا الست دى قالتله على حاجات حصلت
 ف حياته الماضية وبتفاصيل مرعبة !!!





وبعدين قالتله على حاجات هتحصله بعد كدا
 ف حياته الجاية وهوه بيؤكد ان كلامها منزلش الأرض
 الا ف أقل الأشياء 
يعنى مثلا قالتله هيكون مشهور والكل يعرفوه
وكلمته عن الفلوس
قالتله انه هيتنقل من فقر لغنى ومن غنى لفقر
 وهيكون عنده فلوس كتير (بين ايديه)
 مش شرط تكون بتاعته يعنى !




وانه هيبقى ف النهاية مش محتاج لفلوس من حد
وقالتله على كذا حاجة ف الناحية العاطفية
ونجيب بيقول
 "حصلت بحذافيرها بعد سنوات من هذا التاريخ " !




اللطيف بقى 
انها حذرته انه هيتعرض لتصادم بالعربية
 وقالت ربنا ان شاء الله هيسلم 
ومن ساعتها وهوه مقرر ان لو ربنا انعم عليه بفلوس
 عمره ما هيشترى اوتومبيل أبضننننننننن
 وفضل كدا لحد اخر يوم ف حياته 
يركب حناطير ماشى
يركب قطر .. ماشى 
 مركبة .. ماشى
 لكن لو اضطر يركب ف عربيات الغير
 فيفضل يقولهم
 براحة 
بشويش
 على مهلك يا محترم
 العمر مش بعزقة يا حضرت
انا مش مستعجل خالص وحياتك 





وكذب المنجمون ...
 لكن فعلا نجيب عمل حادثة وربنا سلم
مش كان راكب عربية مع ليلى مراد ف غزل البنات
ووقع ف غرامها
حادثة دى ولا مش حادثة
:)



وخلاص كدا خلصنا ... تصبحوا على ألف خير

---------------------


 سعدية سليم ‏@sa3deaselim  
كمال حسن على اللي بقى رئيس وزاراء فيما بعد 
ويقولك مش حكم عسكري



 Gemgem ‏@MerengueLove  
 مش الاخ ده راح يتفاوض مع الصهاينه قال
وقعد يعيط :-D


 hesham elmasry ‏@heshamelmasri   
مفاوضات الكيلو 101 مفاوضات فض الاشتباك


 Ahmed Madani ‏@Lastcrazyboy  
 الجمسي رجل عسكري اتفاوض معهم 
ساعة فض الاشتباك
..لما جم يتكلموا سياسة مشي
وقال لهم روحوا اتفاهموا مع بتوع السياسة



 سعدية سليم ‏@sa3deaselim   
كان بينتقم من الشعب

-----------------


 nevein fathy ‏@NeveinF  
 اختاره هو بالذات لان مكانش عنده اطماع زعامه
 ولا ليه انصار ومحبين فى الجيش
وبكده يضمن ولاء الجيش وولاء النايب


 memento mori ‏@MDamarani   
 ده face القرف بتاعه؟


 WTHend ‏@HendZayed
يا نهار مش فايت!
 الصورة معبرة عن القصة بشكل عجيب!  
-شايفين يا كلاب! ده بتاعى وانا فى غاية السعادة
- ابوا اليوم اللي لمنا على بعض! اففف 
- انا مقطف 


 Gemgem ‏@MerengueLove  
 الملكه ناريمان دي عره بسلوكها مع خطيبها الاولاني
 وقدمها قدم السعد علي جوزها :-D

-------------------


7 AugHany Zaky @Hany_Zaky 
 كوخ من أباء علوم الأمراض
 وله شارع بإسمه فى إسكندرية تخليدا لدوره

----------------------


Rasha ‏@neversaydiee 
 بس برلنتي كانت مطلعة صلاح نصر بطل قومي
فمش بثق في كلامها اوي




 hanan alaa eddin ‏@hananalaaoden  
 عقلها مش قليل البرلنتي دي




 بمليم واحد عقل يارب ‏@MunaElMasriya  
عبد الناصر مكانش له علاقات نسائية ولا رغبات ماليه
 وده ال تعب المخابرات الامريكية 
معرفوش يوصلوله




 ahmed ‏@bahgaga99  
طبعاً افلام لكن هى عمرها مافكرت
 ان جوزها وعبد الناصر قتلوا اكتر من ١٥٠ الف  
من شعب مصر وانهم نهبوا ثروات واستغلوا نفوذ ؟



Ahmad Selmy ‏@DrAhmadSelmy
  برلنتي اصلا مع الجانب الوسخ للنظام
 فمش هتقول حاجة نظيفة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "