الثلاثاء، 29 مارس 2016

ثـــورة أهــــل بــــولاق







النهاردة الحدوتة 
عن ... ثورة حى بولاق
بس قبل ما نحكى عن ثورته
نحكى الاول عن الحى نفسه





بولاق
الحتة اللى صحيح اشتهرت بمجى الحملة الفرنسية 
لكن قبلها كانت ليها برضو شنة ورنة





وكلمة "بولاق" اختلفت فيها الاراء
ناس تقول دى فرنساوى محض "بون"و"لاك"
 يعنى البحيرة الجميلة
وناس تقول لأ ..
 دى "بلاق" يعنى المرسى أو الميناء





الناس بتوع الأسم الفرنساوى دول ملناش دعوة بيهم
عشان بولاق من أيام المماليك موجودة
تحديدا من سنة 1700 وشوية كدا
وانها من طرح النهر





يعنى ايه الكلام دا يا شهرو ؟!!
يعنى حضرتك النيل كان ساعات يستعبط كدا 
و يروح مغير مجراه
قوم تنحسر المية عن بعض المطارح
وتتردم وتبقى يابسة







بولاق كانت من الصنف دا
أرضها انطرح عنها نهر النيل
وبيقولوا ان على بك الكبير
 أمر رجالته يستغلوا المكان 
ف بنا سفن ومراكب والناس انتبهوا
وبدل ما كانت حتة خراب بيروحوا يرموا فيها
 الردم والمخلفات والزبالة الخ
قرروا يبنوا فيها ويعمروا
وشوية شوية بقت مرسى ومرفأ
ثم ميناء كبير يغلب الفسطاط وميناها 
ويبقى أهم منه 





وبقى مينا بولاق هو نقطة الوصل 
بين البضايع الجاية من الصعيد وبحري  
وبين الطريق الى اسكندرية
ثم على اروبا
والعكس






اللى يبص لبولاق ف خرايط زمان
 يلاقيها كانت عبارة عن جزيرة
وتفصلها عن مدينة القاهرة
 ييجى كيلو و200 متر تقريبا
الأ 1200 متر دول كانوا شكلهم ايه يا شوشو ؟؟
 صحرا كان أو بستان ؟
كانوا سهل حلو كدا مليان زرع وحدائق غنّاااااء
بيقولوا كدا





بولاق كان تعدادها حسب الحملة الفرنسية
بتاع 24 الف نسمة 
ومليانة وكالات وتجارة واسواق وخير كتير
واهل بولاق لما جم يعمروا المكان 
كانوا من طبقة العمال وصغار الحرفيين والغلابة
لحد ما حليت بولاق ف عيون الاعيان والكبرات
واستوطنوا فيها 
يعنى عكس حتت كتير كانت للصفوة ثم بقت شعبية 
بولاق .. العكس 





الرحالة بيحكوا ان مينا بولاق كانت عمرانة 
وفيها أمان لدرجة ان التجار كانوا بيسيبوا كميات رهيبة 
من القمح والفول وأى محصول مبدورعلى ارض المينا
ورصيفه ومفيش قلق من سرقتها 






واحنا دلوقتى سنة 1798
يعنى سنة مجى الحملة الفرنسية
وبولاق اللى بنحكى عنها كانت منفصلة 
عن القاهرة تقريبا زى ما ذكرنا
قوم ايه ؟؟






ابو النابلويات الشهير ببونابرته جه من بلدهم 
على ضهر المراكب لأحتلال مصر
واهلا وسهلا يا خويا حصلنا القرف





وطبعا العساكر والضباط 
كانوا مشغولين ف النهب والتقتيل
لكن مهندسينهم كانوا منشغلين اكتر
 ف تحصين جيش الشرق وتأمينه
وعملوا شوية تغيرات وترميمات
وطبعا انتبهوا لاهمية ميناء بولاق
والقنطرة اللى بينه وبين القاهرة 
واسمها قنطرة المغربى .. جددوها
ورصفوا الطريق ابو كيلو وشوية دا
ليه ؟؟




عشان هيبنوا لنفسهم 3 طوابى
طابية "رنزلو" في جنوب بولاق
وطابية "سبتزر" على شاطئ  بولاق،
وطابية "كونرو" غرب الأزبكية على طريق بولاق
ومش بس كدا
هيعملوا قاعدة بحرية هناك
وهيعملوا حجر صحى 
عشان يسيطروا ع الصادر والوارد
وبالمرة يحطوا ايدهم على التموين لجيشهم 
وأى منقولات
تخصهم بشر ولا غيره 




وبيقولك آل غرسوا أشجار على جانبى الطريق 
وحطوا نقط حراسة
عشان الجنود بتوعهم لما يمشوا فيه يبقى كويس
 وونس وبتاع
الله
يمشوا يروحوا فين آشهرو ؟!!





يروحوا مركز القيادة يا ولاد
اللى اختاره نابليون .. قصر الألفى بك
اللى كان ف الأزبكية 
وبين الازبكية وبولاق ...
 زى منتوا شايفين ف الخريطة
 اهو 





والعسكر الفرنسيس 
رايحين جايين





القصد
بونابرتة قعد قد ما قعد
وقامت ثورة القاهرة الاولى وخلصت
وبولاق قاعدين ف حالهم يا عينى
وروح يا زمان وتعالى يا زمان
والحال اتغير
وسافر نابليون لفرنسا
واذ فجأتن ... 






استلم القيادة سارى عسكر ... كليبر
ابو ناب أزرق





الكئيب ابن الكئيبة
وعيب يا شهرو متقوليش كدا !! 
مش انا اللى بقول والنيعمة
دا عم جبروتا
الجبرتى مؤرخنا العزيز 
اللى بيحكى انهم راحوله عشان يسلموا على مامته 
قوم قابلهم بجهامة ...
" وفيه ذهب أكابر البلد من المشايخ والاعيان 
لمقابلة سارى عسكر الجديد للسلام عليه 
فلم يجتمعوا به 
  ذلك اليوم ووعدوا الى الغد فانصرفوا 
وحضروا في ثاني يوم  فقابلوه 
فلم يروا منه بشاشة ولا طلاقة وجه مثل بونابارته
فإن كان بشوشا ويباسط الجلساء ويضحك معهم "
قولتش حاجة انا ؟!!






كليبر كانت شخصيته واضحة ومش بخباثة نابليون
يعنى الجدع جاى وعارف انه محتل واحنا الفريسة 
وشغلته ومهمته يقتلنا وينهبنا
 ومش محتاج يتك على روحه على عكس رئيسه 
اللى اعتمد سياسة الدهاء والضحك ع الدقون 
اللى بدورهم بيضحكوا ع الشعب
زائد ان كليبر كان من انصار الرحيل من مصر
 لأنه كان شايف الجيش متبهدل وان الحكاية دى 
مش نافعة ومش هتجيب همها ع المدى الطويل 





المهمممممممم
الراجل انشغل بالقضاء على الثورات
آه
محنا شعب قليل الأدب
كل شوية بلد ولا قرية تقوم على المحتل وتقاومه
 فالجدع يا حبة عينى يلم عساكره وسلاحه 
وياضنايا يروح يخمدها
ويقتله عدد حلو معتبر كدا 
ويفرض غرامات
وتنّه راجع 





العثمانلية كمان اختشوا على دمهم 
وحشدوا قوات وبعتوا جزء منها يحارب الفرنسيس
وطبعا مفيش داعى اقول
انهم كل مرة ينهزموا ويتجابوا الأرض
واحنا دلوقتى سنة 1800 
والمسيو كليبر بيحارب العثمانلية
 فى معركة عين شمس .. تمهيدااااا لسحقهم
قوم ايييييه ؟ 





قوم بدل ما نحمى ضهر الراجل اللى محتلنا يا نضرى 
وبيدّبح فينا .. 
نستغل غيابه ونعمل عليه ثورة !!!
أخص علينا
حصل كدا فعلا ..؟!
آه والله .... زى مبقولك كدا





وقبل ما نحكى التفا تفا تفاصيل
ومين عملها والام انتهت 
فيه اسامى لازم نفتكرها كويس
1) مصطفى البشتيلي
2) الرجل المغربى
3) حسن الجداوى وامراء آخرين 
هنقرى اساميهم ف الحوار الجاى 





مصطفى البشتيلى 
أولهم يا سادة 
يبقى تاجر زيوت كبير ف بولاق
اللى كانت مليانة وكالات وتجار بالهبل 
باعتبارها جنب اشهر موانى مصر ف هذا الوقت
البشتيلى كان ضد المحتل طبعا
بس قلبا وقالباً وعن جد
قوم احد جيرانه من المواطنين الشورفااااء 
فتن عليه عند الفرنساوية
" والسبب في ذلك ان جماعة من جيرانه"
مالهم ؟
"وشوا عنه  بانه يدخل بعض حواصله الذي 
في وكالته عدة قدور مملوءة بالبارود 
فكبسوا على الحواصل
  فوجدوا بها ذلك فأخذوها "
وسابوه يا شوشو ؟؟
لأ طبعا
" وقبضوا عليه وحبسوه كما ذكر ثم نقلوه الى القلعة "
والراجل انحبس من وقتها 
ومسمعناش عنه حاجة الا ف شهر مارس .. !






كانت وقتها القوات الفرنسية بعد سحق العثمانلية 
عملوا اتفاقية العريش
واللى بنودها العشرتشر .. عددهم كتير قوى معلش
 من ضمنهم واهمهم الانسحاب الجزئى للفرنسيس
وكان الاتفاق ان العثمانلية ينسحبوا من القاهرة وبولاق
ويتم حقن الدماء لحين رحيل الفرنساوية وكدا
وخلاص يا ناس اتفقنا
آه اتفقنا
مش كلنا طبعا هينفذ ذلك 






اهل بولاق هيكونلهم رأى تانى
بقيادة البشتيلى والمحروقى وكام نفر كدا
والرجل المغربى اللى هييجى ذكره 
قُصره 
.... قوم ايه
الدنيا قامت ف بولاق
لما دخل بعض امراء المماليك القاهرة 
وشاعت اخبار ان السلطان العثمانى باعت وزيره 
ومعاه قوات قوامها 20 ألف وابصر ايه
فالدنيا ولعت
والناس اتشجعت وقالت فرصة
وجبروتا بيحكى ان البشتيلى ظهر ... 
والظاهر افرجوا عنه بعد الاتفاقية هوه وغيره
المهم انه ظهر تانى ف بولاق 
والجبرتى اللى هيحكى يا ولاد
" واما بولاق فانها قامت على ساق واحد 
وتحزم الحاج مصطفى البشتيلي وامثاله وهيجوا العامة
  وهيأوا عصيهم واسلحتهم ورمحوا وصفحوا .."
وايه كمان ؟؟
 "واول ما بدؤا به انهم ذهبوا الى وطاق الفرنسيس 
 الذي تركوه بساحل البحر وعنده حرسية منهم
 فقتلوا من ادركون منهم 
ونهبوا جميع ما فيه من خيام ومتاع  وغيره 
ورجعوا الى البلد وفتحوا مخازن الغلال  والودائع 
التي للفرنساوية واخذوا ما احبوا منها "
وايه كمان يا شهرو ؟!!!





"عملوا كرانك حوالي البلد ومتاريس 
واستعدوا للحرب والجهاد وقوى في رأسهم العناد
واستطالوا على من كان ساكنا ببولاق 
من نصارى القبط والشوام"
بالبلدى كدا
الوطاق يعنى معسكر للمؤن والغلال
والكرانك جمع كرنك يعنى عملوا حصون حوالين بولاق واتمركزوا فيها للحراسة
والموضوع بقى جد الجد 





طبعا الأخبار وصلت للقاهرة
 ان بولاق بقت تحت سيطرة اهلها 
ولا مكان لفرنساوى واحد
واشمعنى احنا يعنى !!
القاهرة بدأ فيها التمرد والثورة روخرا
بولاق كان وضعها اقوى بحكم موقعها وجغرافيتها
يعنى حتة ملومة وسهل السيطرة عليها وتحصينها
لكن كمان
نقطة قوتها هتكون هيا نقطة ضعفها 





وكليبر هيرجع من عين شمس والمطرية 
بعد ما سحق القوات العثمانية هناك
قوم يا حبة عينى ى ى ى ى 
 بدل ما يلاقى حمام سخن بفقاقيع 
وبطة صفرا ف البانيو 
ويقعد بالبيجامة يتعشى قصاد المسلسل التركى 
ولاّ يتفرجله على فيلم رومانصى 
ف الـ  " mbc max "  قوم يرجع يلاقى ثورة !
 والثوار ف بولاق ومصر (القاهرة يعنى) 
عاملين متاريس ومطلعين مدافع من بيوت الامراء 
ومحتلين حصون بولاق
وقاعدين فيها
يا خرااشى
كدا تبوظولنا نفسيته ... ؟!




وايه يا خويا الشعب السقيل دا اللى هيقرفنا
طبعا مش هنفاصل كتير ونقول 
ان كليبر كليبر اخماد الثورة
وبعنف عشان يبقوا عبرة 
لكن الاول استنى قوات ترجع من دمياط 
بعد قمع تمردها 
وبعد اكتمال قواته ورسم الخطة 
قرر انه يحاصر بولاق والقاهرة 
ويخير اهلها بين الأستسلام
او الاقتحام
وطبعا ما بعده من قتل وخراب
قوم ايه ؟





"واحاطت العساكر الفرنساوية بالمدينة 
وبولاق من خارج 
ومنعوا الداخل من الدخول والخارج من الخروج 
وذلك بعد ثمانية ايام من ابتداء الحركة"
وايه كمان ؟
" وقطعوا الجالب عن البلدين"
منعوا الأكل والمؤن والبشر 





وحاصروا النيل من الناحية التانية
عشان محدش يستعمل المراكب ف صيد أو تسليح
أو حتى الهرب 
ومنعوا حد اى ناموسة تدخل أو تخرج
"واحاطوا بها احاطة السوار بالمعصم  "





وبس يا باشا حاصرناهم وجوعناهم 
ونبتدى بقى نشتغلهم ف الازرق
ابتدى الضرب
بجد
و من نوعية

 




جبروتا بيحكى
"  فعند ذلك اشتد الحرب وعظم الكرب 
واكثروا من الرمي المتتابع بالمكاحل والمدافع
  واكثروا وأوصلوا وقع القنابر والبنبات
من اعالي التلول والقلعات خصوصا البنبات الكبار
 على الدوام   والاستمرار آناء الليل واطراف النهار
 في الغدو والبكور والاسحار"
القنابر يعنى .. القنابل
البنبات يعنى .. البومب يا ولاد






كليبر رمى عليهم قنابله  نهار وليل مبطلوش
وطبعا لا حد بيدخل ولا بيخرج وبالتالى
" وعدمت الاقوات وغلت اسعار المبيعات 
وعزت المأكولات وفقدت الحبوب والغلات 
وارتفع وجود الخبز من الاسواق
وامتنع الطوافون به على الاطباق 
وصارت العساكر الذين مع الناس بالبلد يخطفون 
ما يجدونه بأيدي الناس من المأكل والمشارب ..."
وايه كمان ؟؟




"وغلا سعر الماء المأخوذ من الآبار و الاسبلة "
وكدا لا أكل ولا شرب ولا امان
ولا خطة لمواجهة القادم 
وكمااااان جند العثمانلية بيخطفوا الأكل 
بحجة انهم بيدافعوا عنهم ... !
ومين اللى كان شايل الليلة دى بقى ان شاء الله ؟!!
" وتكفل التجارومساتير الناس والاعيان
 بكلف العساكر المقيمين بالمتاريس المجاورة لهم
 فألزموا الشيخ السادات بكلفة الذين عند قناطر السباع 
وهم مصطفى بك ومن معه من العساكر"





حاجة تانية بقى حكاها الجبرتى
انتوا عارفين موقفى منه ف هذه الجزئية
لأنى بعتبره متعصب فيها جدا
وتقريبا كدا كان سلفيين و اخوان  
وفوقيهم داعش بالمرة 
:))
ايه بقى ؟؟
هوه طبعا منسيش يلقح كلام عن ان 
"القبط ونصارى الشوام"
 كانوا واخدين موقف مؤيد للاحتلال
لكن ف ازمة بولاق خدوا الحياد خوفا على حياتهم
خصوصا
ان منهم ناس اتقلت بالأشتباه كدا ف اول الثورة ..
 لمجرد انهم اقباط ونصارى
المهم
الجبرتى تانى بيرجع يجيب سيرتهم
 ويصنفهم لنوعين
نوع خايف
"واما اكابر القبط مثل جرجس الجوهري 
وفلتيوس وملطي فانهم طلبوا الامان من المتكلمين
 من المسلمين لكونهم انحصروا في دورهم 
وهم في وسطهم
وخافوا على نهب دورهم اذا خرجوا فارين "
 اما النوع التانى
 فكانوا زى يعقوب 
(الحقير طبعا) لأنه ثبت انه كان متعاون مع الاحتلال
 من اول يوم
 واللى من بعد ثورة القاهرة الاولى
اتمرمط قوى فعمل حسابه لبعدين
" وأما يعقوب فانه كرنك في داره بالدرب الواسع 
جهة الرويعي
واستعد استعدادا كبيرا بالسلاح والعسكر المحاربين
.. وتحصن بقلعته التي كان شيدها بعد الواقعة الاولى
 فكان معظم حرب حسن بك الجداوي معه هذا "
يعنى الاقباط عنده يا خاين وعميل
يا جاى المكان صدفة وعاوز يبقى ف حاله 
مفيش نوع تالت خاااالص يا حاج .. ؟!





نهايته
بولاق الآمنة كانت بتتدك
وصدرت اوامر من العسكر العثمانلية وامراء المماليك 
بأن محدش يبات ف بيته وكله يقعد ف الشوارع
" فكان الناس يبيتون بالازقة والاسواق 
حتى الامراء والاعيان  " 
عشان محدش يستخبى ف بيت ويباغتهم بالغدر
" وهلكت البهائم من الجوع لعدم وجود العلف 
من التين والفول  والشعير والدريس"




ثم حصلت اول مواجهة 
بين الفرنساوية والعسكر 
عند رصيف الخشاب
قرب الأزبكية
والغلبة كانت للمحتل طبعا مش عاوزة تخمين
والفرنسيس ولعوها حريقة فى الازبكية وما حولها





"  وانهدم جميع ما هناك من الدور والمباني العظيمة
  والقصور المطلة على البركة





واحترق جميع البيوت التي من عند بين المفارق  
بقرب جامع عثمان كتخدا الى رصيف الخشاب
  والخطة المعروفة بالساكت بأجمعها الى الرحبة المقابلة
لبيت الالفي سكن سارى عسكر الفرنساوية 







وكذلك خطة الفوالة بأسرها 
وكذلك خط الروبعي بالسباط العظيمين 
وما في ضمن ذلك من البيوت الى حد حارة النصارى
وصارت كلها تلالا وخرائب كأنها لم تكن مغني صبابات 
ولا مواطن أنس ونزاهات
 وقد جنت عليها ايدي الزمان وطوارق الحدثان 
حتى تبدلت محاسنها وأفقرت مساكنها 
وهكذا عقبى سوء ما عملوا فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا"
المرة دى التلقيح على امراء المماليك 
وظلمهم 






وبس احنا كدا داخلين على أيام سودة سودة
آل ف وسط دا الأمرا يبعتوا للبغل الاسترالى مراد بك
يقولوله ابعتلنا مدد
ابن المتسخة هنفضّلهم 
"فأرسل يعتذر عن الحضور 
ويقول انه محافظ على الجهة التي هو فيه "
طب فين الوزير العثمانى اللى قولتوا 
جاى بعشين الف مقاتل دا ؟!
" فأرسل يخبر أنه ارسل هجانا الى الشرق 
من نحو عشرة ايام والى الآن لم يحضر "
راح يجيب ورقة بوستة وكدا
وجابلهم من الآخر
ان الفرنساوية مش هيقتلوهم لو ابرموا معاهم صلح
"وان الفرنساوية اذا ظفروا بالعثمانية
 لا يقتلونهم ولا يضربونهم وانتم كذلك معهم 
فأقبلوا نصحي واطلبوا الصلح معهم واخرجوا سالمين"
وطبعا كان متفق معاهم - الفرنساوية يعنى - انهم 
يسيبوه يحكم الصعيد
مقابل انه ينبط ويسكت 
عن أى مساعدة لأى حد غيرهم
فوافق الندل الوغد الخسيس كيس البراغيث






وكدا مراد بايعهم
والعثمانلية كمان بايعنهم
وهما لوحدهم ف وش المدفع
هل بت ما هياخدوا موقف مختلف 
بعد هذه الحقائق الجديدة .. ؟؟!!





بصوا .... 
المشاهد الجاية معرفش ليه 
هتفكرنى برابعة واللى حصل فيها
نفس التعنت والغباوة من القيادات 
رغم الحقايق الناطقة بالهزيمة
نفس الخراب اللى حصل 
ونفس الاستهتار بدم الغلابة واستعمالهم كتلكيكة 
ونفس الوحشية من بعد فض الحصار 
من الطرف المسلح ومعاه القوة .. ولا يقل عنهم غباء
ولكنه يتميز عنهم بالدموية والسفالة 





القصد
الرد هيرجع للأمرا فدماغهم تصلب وتبقى صرمة قديمة
" فلما بلغهم تلك الرسالة حنق حسن بك الجداوي
 وعثمان بك الاشقر وغيرهم وسفهوا رأيه
"وقالوا كيف يصح هذا الأمر وقد دخلنا الى البلد وملكناها 
فكيف نخرج منها طائعين 
ونحو ذلك هذا مما لا يكون ابدا "
آه
العند زاد يا عمااااد
وهتودونا ف داهية اهو .. الداهية جاية جاية 






وبعد شوية عثمان الأشقر والبرديسى 
هيميلوا لرأى مراد بك ويقول نتصالح
وتبدأ الانقسامات وفتور الهمة بين الروس الكبيرة
طب وبولاق نفسها يا شوشو
 ازاى كان حالها ؟!





يؤسفنى اقول
 ان ف عز ما كان المماليك والعثمانلية 
بيلقفوا البلد لبعض عشان تقع ف حجر الفرنساوية
بولاق  البهية اللى كانت بتشغى نشاط وناس وخير 
كانت بتتدمر 
بتدمر شكلا وموضوعا
بشرا وحجرا
روحا ومكانا
والجبرتى بيقول وبالتفصيل الممل .. المؤلم .. جدااااا
" واستمر الحال على ما هو عليه من اشتعال
 نيران الحرب وشدة البلاء والكرب
ووقوع البنبات على الدور والمساكن
من القلاع والهدم والحرق وصراخ النساء من البيوت 
والصغار من الخوف والجزع والهلع مع القحط 
وفقد المآكل والمشارب
  وغلق الحوانيت والطوابين والمخابز
ووقوف حال الناس من البيع والشراء 
وتفليس الناس وعدم وجدان ما ينفقونه ان وجدوا شيئا
واستمر ضرب المدافع والقنابر والبنادق والنيران
 ليلا ونهارا حتى كان الناس لا يهنأ لهم نوم ولا راحة 
ولا جلوس لحظة لطيفة من الزمن
ومقامهم دائما ابدا بالازقة والاسواق
وكأنما على رؤوس الجميع الطير
 واما النساء والصبيان 
فمقامهم بأسفل الحواصل والعقودات
 تحت طباق الابنية الى غير ذلك"





خلوا بالكم اننا لحد دلوقتى لسه متحاصرين !!
يعنى يتحدف علينا قنابل والنار تمسك فينا من برا
لكن لا حصل اقتحام ولا دياولو لسه 
وياااااا دوب مناوشات على المتاريس
وحدف بالقنابل والبومب 
والناس بتتفاداه يحرقها ويا تلحق يا متلحقشى !





والجبرتى بيقول انه بعد 10 ايام من البهدلة دى
 الناس حالتها بقت عيضة
واعصابهم فلتت والعامة تطاولوا 
والجهل صوته علِى على صوت العقل
"وفقد الكثير منها خصوصا الادهان
 وتوقع الهلاك كل لحظة
والتكليف بما لا يطاق 
ومغالبة الجهلاء على العقلاء
 وتطاول السفهاء على الرؤساء
وتهور العامة ولفط الحرافيش 
وغير ذلك مما لا يمكن حصره "
كل دا وشوية امراء المماليك رايحين جايين 
ف محاولات للتفاهم مع الفرنساوية بوقف الضرب
وشوية امراء اخرين
" يترددون في شأن الصلح وخروج العساكر العثمانية 
من مصر والتهديد بحرقها وهدمها
 اذا لم يتم هذا الغرض
واستمروا على هذا العناد "






وف خيمة القيادة برا بولاق هيقعد كليبر 
حاطط رجل على رجل والجزمة ف وش المشايخ والامرا 
وقالهم تقنعوا اهل بولاق بالاستسلام 
والا نهارهم اسود
والعسكر اللى هيخرجوا ف امان
 "فانهم لا طاقة لهم على حربنا
 ويكونون سببا لهلاك الرعية 
وحرق البلدين مصر وبولاق"





وراح المشايخ ف مهمة اقناع اهل بولاق
 بالصلح والمهادنة
وهنا الجبرتى هياخد القصة لبعد تانى 
مختلف عما بدأت
لهجته هتتغير قوى وهوه بيحكى الحال
الراجل بما انه ازهرى هيصعب عليه 
اللى هيحصل لزملائه ... مهما اختلف معاهم 
كمان هيشوف ان بولاق 
بقى امرها ف ايدى الدهماء والعامة وفقط
ولما راح المشايخ يتكلموا
"والناس قاموا عليهم وسبوهم  وشتموهم 
وضربوا الشرقاوي والسرسي
  ورموا عمائهم وأسمعوهم قبيح الكلام
وصاروا يقولون هؤلاء المشايخ  ارتدوا 
وعملوا فرنسيس ومرادهم خذرن المسلمين
وانهم اخذوا دراهم من الفرنسيس
 وتكلم السفلة والغوغاء "





وهنا هنسمع لأول مرة اسم .. الرجل المغربى
اللى يقال انه جه بولاق
 بعد ما كان بيحارب الفرنساوية ف البحيرة 
ومحدش يعرفله اصل ولا فصل غير جنسيته .. !!
والحاج فجأة بقى زعيم وله اتباع وبيأمر وينهى
والجبرتى مفروس منه قوى 
عشان شايفه مهيج للناس وبيوديهم ف داهية 
وعامل زعيم اونطة !!!
وانه حارب الصلح
 "وتشدد في ذلك الرجل المغربي 
الملتف عليه اخلاط العالم
 ونادى من عند نفسه الصلح منقوض 
وعليكم بالجهاد
   ومن تأخر عنه ضرب عنقه"





وهيسيحله بقى انه كان فجعان ودنى
"وتكفل الناس له بالمأكل والمشرب 
هو ومن انضم اليه واشتط في المأكل مع فقد الناس 
لا دون ما يؤكل حتى انه
كان اذا نزل جهة من جهات المدينة لاظهار 
انه يريد المعونة او الحرس فيقدمون له بالطعام
 فيقول لا آكل الا الفراخ
   ويظهر أنه صائم فيكلف أهل تلك الجهة
 انواع المشتقات والتكلفات بتعنته في هذه الشدة
 بطلب أفحش المأكولات  وما هو مفقود
 ثم هو مع ذلك لا يغني شيئا"
دا طفس ومعندوش دم ... !






مش كدا بس 
"بل اذا دهم العدو تلك الجهة التي هو فيها فارقها 
 وانتقل لغيرها وهكذا كان ديدنه "
الله !
دا كان جبان كمان كان بيسخنهم ويجرى
بيفكرنى بناس كدا 
:))

وبيفسرها
"ثم هو ليس ممن له في مصر ما يخاف عليه
من مسكن أو اهل أو مال أو غير ذلك 
بل كما قيل لا ناقتي فيها ولاجملي"
يعنى ميهموش تخرب ما تعمر
ثم ينهيها بقولة
"وهكذا حال الفتن تكثر فيها الدجاجلة "
آه والله يا جبروتا
آه والله
آه والله
ومش كدا بس
الجبرتى بيلبسهاله وش اهو
" بالجملة فكان هذا الرجل سببا في تهدم 
أغلب المنازل بالازبكية 
ومن جملة ما رميت به مصر من البلاء "
وشكرا

 


وكليبر صبره نفد بعد ما
" فأرسلوا في خامس مرة فرنساويا يقول
 أمان أمان سوا سوا  
وبيده ورق من سارى عسكر
 فأنزلوه من على فرسه وقتلوه "
وخلاص كدا قفلت زى الدمينو 
وشكلنا 




والمطرة مطرت  .. !
" فسالت المياه في الجهات 
وتوحلت جميع السكك والطرقات
 فاشتغل الناس بتجفيف المياه والاوحال ولطخت الامراء
  والعساكر بسراويلهم ومراكيبهم بالطين"
استغل الفرنساوية انشغال الناس
" والفرنساوية هجموا على مصر وبولاق من كل ناحية "
واللى فات كان كله حمادة 
واللى جاى حمادة تانى خااااااااااااالص
اللى فات كان بروفة
ودى ليلة العرض الاولى






وبولاق اخترقت من كل النواحى
"وعملوا فتائل مغمسة بالزيت والقطران 
وكعكات غليظة ملوية على اعناقهم معمولة بالنفط 
والمياه المصنوعة المقطرة
  التي تشتعل ويقوى لهبها بالماء
وقاتل اهل بولاق جهدهم ورموا بأنفسهم في النيران
 حتى غلب الفرنسيس عليهم وحصروهم من كل جهة 
  وقتلوا منهم بالحرق والقتل وبلوا بالنهب والسلب "
وبالنص كدا
"وملكوا بولاق 
وفعلوا بأهلها ما يشيب من هوله النواصي  
  وصارت القتلى مطروحة في الطرقات والازقة " 






"  واحترقت الابنية والدور والقصور 
وخصوصا البيوت والرباع المطلة على البحر
 وكذلك الاطارف "
بولاق تقريبا معالمها راحت وانمحت من ع الخريطة
وكليبر بوز الخراب مديهم الاوامر يفرموا 
ويدبحوا ويدمروا عشان تبقى بولاق عبرة 
لأى تمرد قادم 
ودا المعنى النموذجى للمثل بتاع 
موت وخراب ديار
"واستولوا على الخانات والوكائل والحواصل والودائع
  والبضائع وملكوا الدور وما بها 
من الامتعة والاموال والنساء والخوندات
 والصبيان والبنات ومخازن الغلال والسكر والكتان
   والقطن والاباريز والارز والادهان والاصناف العطرية
وما لاتسعه السطور ولا يحيط به كتاب ولا منشور
والذي وجدوه منعكفا في داره أو طبقته 
ولم يقاتل ولم يجدوا عنده سلاحا نهبوا متاعه 
وعروه من ثيابه ومضوا وتركوه حيا 
وأصبح من بقي من ضعفاء اهل بولاق واهلها واعيانها 
الذين لم يقاتلوا فقراء
 لا يملكون ما يستر عوراتهم "
:((




اما البشتيلى يا ولاد .... فاكرينه ؟
كان  وسط الناس
لكن يوم هجوم الفرنساوية ساعة المطر اختفى وهرب
" وفي وقت هجوم العساكر انفصل اليهم 
واختفى البشتيلى "
لقوه وجابوه
" فدلوا علي وقبضوا على وكيله وعلى الرؤساء
 فحبسوا البشتيلي بالقلعة
 والباقي ببيت سارى عسكر
 وضيقوا عليهم حتى منعوهم البول"
وعملوا حركة عجيبة جدااااااااااااا





وشهروزة التى لا تندهش كثيرا
من كتر ما قرت بلاوى
 اندهشت وبالعبيط يا عيال .. ليه بقى ؟!!
قالك خدوه حبسوه ف القلعة
ثم
"وفي اليوم الثالث اطلقوهم 
وجمعوا عصبة البشتيلي من العامة 
وسلموهم البشتيلي وأمروهم ان يقتلوه بأيديهم "
ليه ؟!!
"لدعواهم انه هو الذي كان يحرك الفتنة 
ويمنعهم الصلح وانه كاتب عثمان كتخدا بمكتوب
 قال فيه
 (ان الكلب دعانا للصلح فأبينا منه ) "
آحبيبى وايه كمان .. إتحفونا ...  ؟
"وأرسله مع رجل ليوصله الى الكتخدا 
فوقع في يد سارى عسكر كلهبر
 فحركه ذلك على أخذ بولاق وفعله فيها الذي فعله "
يعنى لبسوه المجزرة وش ... !!!
يا سلاااااااااا .... !!!
وآل يعنى كليبر اتقمص من الشتيمة وكدا
 مثلا 
الهيافة ركبته مثلا
 فقام عليهم يقتلهم .. مثلا ؟!!
ايه الهبل دا ؟!




وخال عليهم العبط دا آشهرو ؟؟
قولى مخلش
مخلش
لأ والنبى قولى مخلش !!!
يؤسفنى اقول انه خال وعم .... وكل حاجة !
" وقوبل على ذلك بان اسلم الى عصبته 
وأمروا ان يطوفوا به البلد ثم يقتلوه ففعلوا ذلك
  وقتلوه بالنبابيت "
ولا تعليق يا مصر 




بس 
وخلصت كدا
البلد ومحروقة شوارع وازقة وبيوت
والناس ومقتولة أومنهوبة أو مأسورة 
والبضايع اما مسروقة أو خلصت ف الحصار
والفرنساوية راكبين ومدلدلين
والعسكر العثمانلية بيخطفوا أى حاجة يلاقوها ويهربوا
واتلم اللى فاضل من الأعيان والتجار
 والمشايخ كمان 
(اللى متعاقبين عشان معرفوش يقنعوا اهل بولاق بالصلح)
واتفرض ع الكل غرامات فادحة
وطبعا هيلموها من الناس ومن عندهم 
والنتيجة والمحصلة النهائية ؟





ولا حاجة
الخراب كان جامع مانع
الفرنسيس غلبوا
والعثمانلية والمماليك خربوها
الراجل المغربى اختفى فجأة
البشتيلى اتقتل بمهانة
ابيدت بلد بكاملها تقريبا 
واهل بولاق كانوا الضحية  
لكن 
دا مكنش آخر الكلام 





عشان بعد شهرين من المجزرة دى 
كليبر هيموت على أرضنا 





وف عقر داره اللى هيا مقر قيادته
 وسط عساكره وظباطه
مقتولااااا 
بطعنات ولد عِترة من سوريا 
اسمه .... سليمان الحلبى
ويفطس سارى عسكر جيش الشرق ...  ف الحال
وميلحقش يقول الشهادة بالفرنصاوى 







الفرنساوية شوية صغننة وهيمشوا وميقعدوش فيها
صحيح ماشيين شايلين ومحملين
لكن ف النهاية خرجوا منها
وفضلت لأهلها 







اما العثمانلية 
صحيح رجعوا لكن ضعاف
 وبعد رحيل الفرنسيس بـ 4 سنين يعنى فى 1805
هيجبرهم ضابط البانى 
اسمه محمد على بأنه يقعد على عرش مصر
ويعرفهم انهم بقوا خيخة 
ومجرد منظر منذ هذا التاريخ





المماليك انتوا عارفين
سلطانهم زال وقوتهم شاخت
ومحمد على هيروض بعضهم
ويتخلص من أغلبهم ف مدبحة القلعة 
والبقية الباقية هيبقوا مجرد تابعين أذلاء للباشا
 ولى النعم وهم فقط عبيد احساناته 





اما البشتيلى ..
اللى مات بيد الأغبياء والجهلاء 
التاريخ خلده 
و نجح انه يوصلنا حكايته الحقيقية
عشان يفكرنا ان قدر الناس اللى زى دى 
مش سهل ابدا
ودايما اقوللروحى يا بت شهرو
الموت ساعات يخلى الواحد يعيش للأبد 
آه والله 





بولاق بقى
واللى فضل من اهل بولاق
هذا المكان اللى اتدمر تماما 
ويكاد يكون انمحى
 .. بعد سنين قليلة جدا متعديش العقد الواحد 
10 سنين يعنى 
 هيكونله شان تانى 





ف عهد محمد على هيعاد تعمير بولاق
هنسمع عن أول مطبعة ف مصر والشرق
ومصنع للورق





وهنسمع عن ترسانة سفن
ومخازن الغلال
ويرجع مينا بولاق لعهده الدهبى بضايع رايحة وجاية 





ف عهد اسماعيل هتدخل بولاق فى اطار العمران 
وتتربط بالقاهرة الخديوية





وتنتشر فيها الورش 
وتبقى زى منطقة صناعية 





وشوية بشوية يزحف العمران عليها اكتر 




وتقل المناطق الفاضية بينها وبين القاهرة
 لحد ما يبقوا حاجة واحدة 





بولاق يعنى 
مسجد السلطان ابو العلا
اللى اتسمت المنطقة باسمه (بولاق ابو العلا) 
عشان تتميز عن بولاق الدكرور





والمسجد دا 
هيتعاد تجديده كله تقريبا .. ايام الملك فؤاد




بولاق يعنى
 المتحف المصرى زماااان ايام مارييت باشا 
وقبل ما يتنقل 




وجامع سنان
ووكالة البلح
عشش الترجمان 
والسفر من محطة الاتوبيسات قربها 
ومبنى ماسبيرو
وشارع الصحافة بأهرامه واخباره
ومعهد الموسيقى
وجمعية الأسعاف اللى بقت نار على علم 
ودار الكتب والهيئة العامة للكتاب
ومستشفى الجلاء للولادة
مبنى وزارة الخارجية 
متحف المركبات الملكية 
معهد ليوناردو دافنشى للفنون والعمارة 
شارع فؤاد وامتداده اللى بقى 26 يوليو 
مبنى دار القضاء العالى 





كل دا كان تابع لبولاق القديمة 
قبل التقسيمات الجديدة للأحياء والمناطق 





وكوبرى ابو العلا 






اللى كان اسمه ف المبتدأ 
كوبرى بولاق 





اللى اول ما اتبنى عشان يربط بولاق بالزمالك 
كان تحفة زمانه 
قبل ما يحكموا عليها بالفك والاهمال 




كل دا كان تبع بولاق زمان اللى رجعت تانى من قلب الرماد 
زى طائر العنقاء






يزاحم فيها الغنى الفقير 





ويزاحم الفقير الغنى 






وانا خلصت 
وخلااااص فاضلى كام ملحوظة 
وأعتقكم لوجه الله






1) على هامش القصة
أى حدث بيحكيه الجبرتى 
وفيه سيرة "الأقباط والنصارى " بيحرقلى دمى 
عشان لو كان الناس دى وحشين قوى كلهم
اومال معلشى يعنى
الصعيد اللى مرمط الفرنساوية 
واباد منهم اعداد وفيرة 
دول مكنوش فيهم اقباط كتير ؟
متهيألى كان فيه وأكتر من الدلتا والقاهرة كمان
فإيه بقى ؟!!
التعميم دا مؤذى قوى وغير منصف اطلاقا
انتا متضايق من الأقباط دى قصتك
لكن تسحب مواقف بعضهم على أغلبهم لأ .. 
وألف لأ






2) الشعب دا غلبان قوى
العثمانلية على قد ما قهروهم وسرقوهم لقرون 
لكن وقفوا جنبهم وماتوا عشانهم
بمنطق الظالم اللى ربيناه خير ما نشترى !
طب ماذا نفعل لما هما كلهم ولاد وصخة اساساااا 
فرنساوية ولا عثمانلية ولا مماليك
بس اهو ..
احنا غلابة قوى يا سيد
وهذا يقودنى الى 







3) حكم العثمانلية والمماليك تحت ايدهم
 هوه اللى ورثنا الجهل والتخلف والغباوة
وخلت واحد زى الرجل المغربى دا يبيع ويشترى
وخلتنا قبل ما ييجى المحتلين 
عرضة للنهب والسرقة وخلافه
احنا كنا مستضعفين اصلا
وكل حاجة مسوسة فينا
وسقوط مصر كان بأيد اهلها قبل عدوها








4) وزى جملة الجبرتى البليغة عن
 ظهور الدجاجلة ف عهود الفتن
برضو المواطنين الشرفاء بيكتروا ف الأيام السودة دى
الظاهر انه اوبشن بينزل مع الثورات
زى الثورة المضادة وكل ولاد الوسخة كدا 








5) البلد دى .. بعيدا عن حكامها 
اهلها صنف مختلف
رغم عيوبهم
 (اللى سببها ف المقام الاول المحتلين اللى بالهبل)
 لكن فيهم حب للحياة وفاهمينها صح
وياخدوا الُهدر ويقعوا
ويقوموا تانى
صحيح بياخدوا وقت ياماااااا 
لكن بيوصلوا 





وخد عندك من اول مقاومة الفرنسيس
ثم عرابى ثم ثورة 19 ومقاومة الانجليز 
وهكذا لحد حرب 1973 ولحد ثورة يناير 
ادينا كل شوية نتحرك خطوة
لحد اللى بنتمناه .... ما يحصل وحالنا ينصلح
وعالله نعيش للأيام دى 
ونشوف حاجة من ريحتها حتى 
قولوا آميين 






تصبحوا على ألف خير


   ----------------------------





 المجنون @cizief 

  bleu Lac du Caire

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "