الخميس، 19 يناير، 2017

المصادرات أيام المماليك : واقتصاد لا والنبى يا عبدو




"وانت ان امعنت النظر 
وعرفت ما جرى تبين لك 
انه ما القوم الا سارق من سارق 
وغاصب من غاصب"
المقريزى 
المواعظ والاعتبار




رغى الليلة من كتاب جزئين
 الواضح انه كان دراسة اكاديمية 
اكتر من رائع حقيقى 
تفاصيله كتير وجميل لمحبى التاريخ 
وحقبة المماليك تحديدا
والكتاب موضوعه مركز على كلمة هيا
 "المصادرة" 
وشوف الكلمة سهلة وبسيطة ازاى 
متخدش ثوانى ع اللسان
انمااااا 
هنكتشف انها بير غوييييط
وبنظرة وقراية سريعة للكتاب بجزأيه ..
 هتكتشف انك دخلت ف هلمة ملهاش آخر
فلوس بالكوم 
وثروات طائلة
وسلطة 
واقتصاد 
وسياسة 
واروح تزهق
وتاريخ
وبلد يحتضر ولا يموت




والحقيقة المؤلف معرفش حظه الحلو 
ولا اختياره 
ان حقبة المماليك دى حقبة ثرية 
وممتعة رغم ما فيها من مآسى
لكن تحس انها فترة نموذجية كدا للظلم






والمصادرة ببساطة هيا حبس مال 
او ما شابه ومنعه عن من يحمله او يملكه



والحكاية ف مصر بدأت من زمان 
لكن هنوصل للفترة بتاعت المماليك البحرية
 ثم البرجية
واللى المؤلف بيشوف بالأرقام والوقائع
 ان المماليك البرجية والجراكسة 
هما اكتر سلاطين تمت ف عهدهم مصادرات
لأملاك الخاصة والعامة كمان 





طب مين اللى بيصادر ؟؟
السلطان طبعا 
ورجاله 
موظفينه 
ومباشرينه 
وكل من يكلفه بذلك 





طب بيصادروا ايه يا شهرو ؟؟؟
الحقيقة أى حاجة ف سكتهم ... 
مبيخلوش ف نفسهم حاجة 
يعنى 
المنقولات .. أى حاجة يلاقوها 
تخص الشخص اللى السلطان قال بسك عليه
وفيه جملة متدوالة ف كتب التاريخ دايما 
تلاقوها ... " أحاطوا بموجوده"
مش كلمة أبيحة "موجوده" دى 
دول قصدهم كل ما وجد ف حوزته
 وقت عكشه يعنى !
وشوف انتا بقى لما يكون الى رايحين
 يصادروه دا امير ولا حد من الكبرات









الموجود دا ممكن يكون 
عقارات
نقد دنانير دراهم دهب وفضة ونحاس الخ 
مماليك
جوارى
 اقمشة
مواشى
جواهر
اسلحة
حبوب 
افدنة 
اصطبلات 
شون
دور 
أو كل دول !




والحقيقة ان الجزء التانى م الدراسة فيه جدول بالمصادرات من اول قطز لحد طومان باى 
والواحد مزبهل ايما ازبهلال
 بكم التفاصيل والأرقام والثروات
 يا لهوى يا بلد على الخير اللى فيكى ومنهوب !





طيب المصادرات دى
 كانت بتروح فين ؟؟



قالك الحاجات دى 
كانت بتروح لأربع اماكن رئيسية 
1) الخزانة العامة 
...
ماشى قشطات
2) الحواصل والقلعة وديوان الخاص 
والمقام الشريف والخزانة الشريفة والقصر ... 
كل دول تسميات لمعنى واحد
م الآخر كدا يعنى بتدخل ف كرش السلطان
3) توزع على المحاسيب بقى كهدايا لامراء
 وجند ونواب ووزراء الخ 
  4) بيت المال  
  ...... 
وقليل اللى كان 
يفضل فيباع او يترد لاصحابه 
لو عفى عنهم الباشا






طيب كدا عرفنا مين بيأمر وبينفذ
 وايه اللى بيتصادر وبيروح فين 
مين بقى اللى بتقع عليه العقوبة دى 
وايه السبب ... ؟





الحقيقة ان المصادرات ف العهد المملوكى
 اكترها كان بيقع على الخاصة 
من موظفين الدولة وكبارها  
من اول سلطان سابق ووزير
 ولحد اصغر حد ف الحاشية
والعدد الأقل من المصادرات 
كان بيطبق على العامة من الناس 
... لكن الواقع ان العقوبة دى كانت دوبل 
وقولولى ليه يا شهروزة ؟؟؟




عشان موظفى الدولة دول 
كانوا بيلموا فلوسهم بالنهب والرشوة وخلافه 
من جيوب الغلابة 
بيبقوا عارفين ان جايلهم يوم 
فبيلموا بزيادة تحسباااا




طبقة العامة ... الشعب يعنى 
كانوا صنفين 
بياض العامة 
اللى هما التجار الكبار والصغار
 ... رجال الاعمال والبيزنس 
بأدبيات الزمن الحالى




سواد العامة زى
الفلاحين
الحرفيين والصناع
اهل الذمة
الحرافيش
المتصوفة المعدمين
السوقة 
والفرق الدنيئة زى
العيار
الشطار
الزعار
العياق
الصعاليك




والمؤلف بيذكر ارقام محددة 
للمصادرات لأسباب :
 عدد (1278) مصادرة لأسباب سياسية
عدد ( 1285) مصادرة لأسباب اقتصادية 
عدد (124) مصادرة لأسباب اجتماعية





لأسباب سياسية متعدووووش بقى 
ما انتوا عارفين المماليك 
عصر الدسائس والقتل والحكم لمن غلبا 
قوم الامراء قاعدين يلعبوا كراسى موسيقية
 على ارواح بعضيهم
وكل سلطان بييجى عاوز يخلص من منافسيه وخصومه 
فيصادر املاكهم 
ويصفى معاونيهم ويعصرهم قدر الممكن 
والاتهامات جاهزة
المصادرة بتهمة التآمر على السلطان 
أو ايواء هاربين 
وافشاء  اسرار الدولة 
أو رفض تنفيذ اوامر السلطان 
 دا غير مكايد الامراء ضد بعضهم
عشان يزيحوا بعض من السكة للعرش 




فيه سلاطين كانت ما بتصدق 
ان حد يفتن على حد عشان يجرى يصادر عليه 
.. زى قنصوه الغورى 
كان حرامى غسيل مأصل 
زى ناس 
الله يجحمه 
وعقبال اللى ف بالى





الاسباب الاقتصادية بقى 
هيا الكوم الكبير 
وبسببها كانت المصادرات بتكتر 
وتسبب عبء رهيب 
زى الكوارث الطبيعية .. 
الاوبئة كالطاعون والسيول الزلازل
وما تخلفه من زهق لارواح وارتباك اقتصادى 
ثم المجاعات .... الخ







واكتر سبب طبيعى تلقائى 
وهوه ان النيل ينقص ويشح ف سنة ما 
وبالتالى يسبب مشكلة كبيرة ف نقص الغلال
 وما يتبعها




كبرى المشاكل الاقتصادية اللى كانت بتواجه السلاطين هيا رواتب الجند والعسكر
وكل شوية يزود ف مرتباتهم بقى 
عشان ميقلبوش عليه 
ونفقات الجيش وقت الحروب 
والحملات الخارجية 
ودى عاوزلها فلوس ياما 
كفاية اقولكم ان قايتباى ف حربه لردع
سوار شاه
بعت 14 تجريدة 
وشوف انتا التجريدة تقف علينا بكام .. ؟






توفير اموال للتعمير والبناء لمنشأت دينية 
كالجوامع الكبرى وملحقاتها
 ودى كانوا بيتباروا فيها 
ويصرفوا ببذخ 
وميفرقش معاهم يتحرق الشعب عادى




حتى المنشئات المدنية زى الجسور والمدارس 
وحتى المعدات والات الحربية 
كانت بتتحمل على الخاصة والعامة 
يعنى السلطان بروطة ملوش دعوة
بيقبض بس عشان يركب طيارات ويسافر 
ويعيش ف قصور ويشرب مية معدنية 
ثم يقولنا استحملوا عشان ماسر 




واكتر سبب اقتصادى وجع المماليك كان ضعف عائدات التجارة بعد ظهور التتار 
والبرتغاليين واكتشافهم 
لطريق تجارة بعيد عن مصر
خلى مواردها تقل كتير



مصادرة لأسباب اجتماعية: 
فسق
سب
قتل
ربا
خيانة امانة
كفروتشيع
زنا
لواط
خمر
لهو وسماع مغنى
الغواية
البغاء
واشعال حرائق
قطع طريق
اثارة شغب
 الخ




وحد يسألنى يا كابتن لطيف ... 
الناس دى لما كان السلطان يغضب عليهم 
ويصادرهم 
كان ايه مصيرهم بعد ما يدفعوا 
بيمشوا يروحوا وكدا 
ولا ايه ؟؟




الحقيقة ان الحالات اللى ذكرها المؤلف ف الكتاب نصهم مصيره متعرفش 
لكن النص التانى 
المؤرخين حكوا عنهم 
واللى ترواح مصيرهم بين الآتى
اللى ماتوا موتة ربنا 
اللى هربوا
اللى اتسجنوامدى الحياة
اللى اعتقلوا لمدة
اللى اترسموا (اقامة جبرية)
اللى افرج عنهم
اللى اتعزلوا من منصبهم
اللى اتنفوا برا البلد
اللى انتحروا (3 حالات)
اللى ماتوا قهرا
اللى اتضربوا وجلدوا
الى اتسمروا
اللى بطلوا واتعزلوا من الاقطاع 
(بقوا شحاتين يعنى)
اللى اتجننوا
اما اللى اتقتلوا
قتلوا خنقا 
اثناء التعذيب
قتلوا جوعا 
بالسم 
قتلوا توسيطا
بالكى 
التغريق
او  ذبحا
أو صلبا
خدمة 5 نجوم الصراحة





طب حد يسالنى
ازاى الأمرا والكبرات يعترفوا على ثرواتهم
 اللى قعدوا يستفوا فيها شهور وايام 
وسنين احيانا ؟؟!!
أقولكم 
ببساطة 
كانوا بيستنطقوهم
كان فيه عقوبات زى :
 النفخ فى الدبر بالكير
 التغريق ف الماء
 الضرب بالمقارع بعد تعرية المذنب
 التجريس والتشهير على حمار بالمقلوب
التوسيط
التخزيق
( يعنى يربط المذنب بأعلى صارى 
ثم يشد الحبل ويدلى فيسقط المسكين 
على خازوق ويدخله ف اى حتة هوه وحظه)
احماء الخوذة ثم تلبس للمذنب
وعقوبة المقترح 
(أى ضرب بلوح على الاكتاف
 فلو مال الغلبان لقدام سنة 
ينضرب على صدره وهكذا)
التسعيط
( اسقاء المذنب ماء بالجير والملح والخل من انفه)
دا طبعا غير 
عصر الأعضاء 
 الجلوس على دست معدنى محمى بالنار
 خلع ضروس المذنب ودقها فى رأسه 
 ضرب الاوتاد ف الاذان
 دق القصب تحت الاظافر
قطع الايدى والأنوف
تكحيل العين بالنار 
التعليق من الاطراف حتى تنخلع 
 وضع الاصبع فى زيت مغلى
واظن كدا الناس شافت شغلها 
عداها العيب



أظن بعد كل المينو دا
 مفيش حد ممكن يفلت من الاعتراف 
بلى عنده واللى عند اهله كمان 
وطبعا كان فيه سجون ذات سمعة ف الحكاية دى
خزانة البنود للأمراء والجند المماليك 
خزانة شمائل وحبس المعونة لقطاع الطرق واللصوص 
سجن الحجرة للنساء 
سن الجب والمقشرة والعرقانة وقلعة دمشق





وخلاص الموجود اتلم
 وكل متصادر طلع اللى عنده 
واللى عند اللى جنبه 
واللى عند اللى واقف جنب اللى جنبه 
وراحت للسلطان والاضيشه 
حلو ؟




حلو لناس وناس طبعا 
السلاطين على اد ما كانوا بيلهفوا ف الفلوس 
ويكوموا الثراوت 
على أد ما كانوا عارفين 
اخرتهم السودة يا زيمباوى
العالم دى اغلبهم مات مقتول 
او مخلوع ثم مقتول 
او منفى 
او مختفى ولا حدش يعرفله طريق جثة  
دا غير الحياة الحافلة بالدسائس والبلا الأزرق




ونادرا ما تلاقى حد فيهم كان عنده مشروع 
او فكرة نضيفة يحقق بيها عائد
 او تدوير للثروات والموارد دى حتى 
يفكر ازاى يكبرها ويسرق جزء طيب ؟
لا
كانت عمليات نهب ممنهجة 
سلطان 
ورا التانى
كانوا شغالين سماسرة أوطان ..  مش اكتر



وبالعكس كان فيه تخريب متعمد
يعنى يجيب وزراء وموظفين بالرشوة
وهوه عارف انهم بهايم وحرامية
لا لشىء غير انه يعرف يلملم من وراهم بعدين 
عكمة حلوة
وتخرب ما تعمر بقى هيا بلد ابونا .. ؟!


 


والسلطان يفرض مبلغ 
يقوم الموظف من اياهم 
يفرض ضعفه على التجار مثلا 
فالتجار تروح رافعة تمن السلعة 
عشان تغطى الغرامة
والمواطن الضحية
وبعدين الناس تبدأ تفترى على بعض
زى ما قال المقريزى 
"وانت ان امعنت النظر 
وعرفت ما جرى تبين لك انه ما القوم
 الا سارق من سارق وغاصب من غاصب "





والامير يفترى على الفلاح 
عشان يسد اللى عليه للسلطان 
والتجار يفتروا ع الغلابة 
والحكومة تغض الطرف عشان مستفيدة
وكله بيقطع ف كله
والسلطان يملى ف الخزاين عشان ينبسط 
بالجاه والعز والثروة والجوارى 
والحزام المرصع والطاسات الدهب
 اللى بيشرب فيها زى ما كان بيعمل الغورى





انعكاس دا بقى على البلد 
... 
كان ايه ؟؟
المؤلف بيلخصه النتايج 
ف عدة نقاط بليغة والله ...



اولها 
ان المصريين مهتموش بالجيش 
ولا ساندوه ف خروجاته 
اللى هوه اياكش يولعوا ما يرجعوا !






الفساد اللى كان مبتدى من اكبر راس 
وشاع ف اركان الدولة اشاع معاه  الكراهية
 ف النفوس واليأس من العدل 
ووجود الامن وسيادة الحق بدل القوة
وعندك يأس وغل من اوضاع ظالمة لا أمل ف تغييرها طول ما هولاء موجودين زز.
هممكن يحصل أى حاجة كويسة ف هذا الجو ؟
ادى ذلك لانحطاط الحضارة والأخلاق والفن
على قول احد المؤرخين
"هذا لانهم ملزمون بدرهم معين 
فان لم يعملوا هذا انهكهم الطلب 
ولن يجدوا جهة للوفاء"





وخلاص بقى انتا شغلتهم تور ف ساقية 
لا عنده وقت ولا صحة ولا مزاج
 ولا أى حاجة يدور على حقوقه 
ولا يراعى حقوق غيره
ويلا نفسى 


 

الفساد والنهب وغياب القانون والعدل
 ادى لاندثار بعض المهن والحرف 
واغلاق عديد من المتاجر والاسواق 
بسبب استنزاف موارد البلاد من ذهب وفضة 
والغش ف العملة اللى احيان كتير 
بيتم بمعرفة السلطان وامره 
عشان يستفيد بالفرق .... 
الخ






واهمال الصناعة الوطنية 
على حساب التجار الاجانب (عشان بيدفعوا) 
خلت الغرباء يتحكموا فينا 
زى حوار شركات الأدوية اللى 90% 
منها اجنبى 
وبالتالى
شركات الادوية بتدفع للسلطان وحكومته 
وهما بيكسبوا ومهيصيين 
طز بقى ف المواطن الغلبان
يا معاه يدفع يا معهوش
وانشالله يموت 
المهم اللى ف القلعة قابض ومرضى






وطبعا 
سياسات بينك كلام 
وايش وصله لأمك يا عبدو ... الاقتصادية
 دى ادت الى ظهور الغلاء والتضخم والفقر
 وهبوط طبقة من العامة الى درجة اقل ف السلم الاجتماعى وبالتااااالى
وجزء انضم للشطار
 (حرامية يعنى ونصابين ) 
وجزء اتجه للتسول للحصول على لقمة العيش ...





الجو المهبب دا أدى الى ظهور تناحر شديد 
بين فرق وبعضها 
وناس تبلغ عن بعض كيدا 
وللحصول على مال او منصب
يبلغوا ان دا من رجالة السلطان القديم 
او امير بيتأمر على الدولة الخ 
وجو دا اخوانى دا بياخد تمويل .. وكدا






القتال بين المماليك والعربان ف الصعيد 
عمل حالة عزلة (امتدت طويلااا) للوجه القبلى
 بسبب ما خلفه المماليك 
من خراب وقتل ونهب هناك






عزوف سلاطين المماليك الجراكسة تحديدا 
عن النهوض بحال البلاد 
ادى لتمكن الأوبئة والمجاعات والفقر فيها 
ونقص عدد السكان عن اول عهد المماليك
وانتشار الخراب ف البلاد   
خلى عدد قرى مصر عند الفتح الاسلامى
واللى  كان  2395 قرية
وارتفع ليصل لعشرة الاف قرية بعدين
ينخفض ايام برسباى الى 2170 قرية




واخر ملحوظة قالها 
هى
 "اكثار العامة من الدعاء على مصادريهم
 والاكثار من البكاء 
واشاعة جو من النكد بالبلاد"
آه وحياة امى 
قال كدا







ويقولك مالكوا ياماسريين 
مش راضيين بعيشتكم
يا بابا
احنا بقينا متعودة دايما 
وموصوفلنا حكام تجيب النكد والهم
بينشنوا علينا 
تقولوش لعنة واتحدفت .. ؟
آه والله 
آه والله
آه والله 




احد الشعراء كتب عن هذه الحقبة يقول ...
إلى الله نشكو ما بمصر من البلاء
              فحكامها فى حكمهم قد تغلبوا
تسلم قطاع الطرق من الأذى لديهم 
           ومن لا يقطع الطريق يُضرب





وكل الرغى اللى فوق دا ايه مناسبته ؟؟
أصل فيه ناس يا عينى غلابة 
مبسوطين بان كل شوية بنسمع خبر 
اتقبض على فلان متلبس بالرشوة 
اتمسك وهوه بيقبض معرفش كام 
لقوا شنط فلوس متكومة
 اكوام اكوام ف الفسحة 
ويقولوا الله 
شوف
الرقابة الادارية واجهزةالدولة مصحصحةازاى 
وبتحارب الفساد 



ايوه هما صح بيحاربوه 
بس بهدف نبيل ولا عشان الموارد شحت 
ودى بقت حيلة العاجز 
اللى بيدور ف دفاتره القديمة 
عشان يلم اى فلوس وخلاص 
لأنه مش عارف يشتغل صح 
ولا عنده اى خطة 
ومتبع لسياسة لا والنبى يا عبدو ؟؟؟




وطبعا الموظفين المرتشين 
 حرامية ويستاهلوا 
لكن مين اللى خلقلهم المناخ وكبرهم فيه 
وخلاهم بقوا ديناصورات ووحوش ؟؟؟
وهوه نفسه بيعمل زيهم 
وبيلهط ف فتةالمال العام 
ومحدش بيحايبه ؟؟




وفلوسهم دى المنهوبة من جيوبنا 
وهتروح لخزانة الدولة 
(مشيها خزانة الدولة)
هتتصرف علينا وكدا ... ؟
ماشى 
اومال باقى الموارد راحت فين ؟؟
والدولة حجزت لنفسها كام 
والارقام دى حقيقة ولا نصها بس 
والوزراء المرتشين اللى اتصالحتوا معاهم 
وصادرتوهم بادبيات الزمن المملوكى 
ثم دلوقتى بتخرجوهم ... طالما بيدفعوا
هل دى سياسة تقوم اقتصاد 
وتدى نموذج لمحاربة الفاسد 
ولا بتخلف فسدة جداد بس المرة دى 
هيزودا الغلة عشان يدفعوا منها جزء للتصالح 
وبعد كدا يتهنوا بالباقى ...  ؟؟




فعلا ...
ما أشبه الليلة بالبارحة فعلا
ولكى الله يا مصر 



وخلاص كدا خلصنا
تصبحوا على ألف خير




هناك 3 تعليقات:

  1. راااااااااااااائعة ... اوعى توقفى عن الكتابة ياريت ، اسلوبك اكثر من رائع

    ردحذف
  2. انا مغترب وبحب بلدي جدا وزعلان عليها اوي ، كل ما بقرالك بحس اني في مصر والله ، انا بعشق التاريخ ، وعشقته اكتر اما بدات اقرالك من حوالى سنة (ملحوظة) انا صاحب التعليق الي فات .

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "