الجمعة، 3 مارس، 2017

إبن تغرى بـردى : أبـو المحاســـن إبـن النــاس







الحكاية هتبدأ 
لما نجاح الموجى
ف "عروسة تجنن" يقول لاسعاد يونس
يا بنت الناس 




فتقوله بحمقة
لأأأأأأأأأه انا مش بنت ناس 
انا بنت بابتى 
وبابا واحد ناس



صاحب الليلة واد كان يقال عليه ابن ناس 
وهوه ابن ناس حرفيااااا كما يقول الكتاب
 ومصطلح " ابن الناس"  كما تعلمون
كان بيطلقه المصريين على اولاد المماليك
 اللى اتولدوا ف مصر 
من اب لا يعرف نسبه
لكن الأبن احسن حظا منه 



 وعشان يفرقوهم عن أولاد البلد 
سموهم ولاد الناس 
..
ولاد ناس منعرفش أصلهم  
وسبحان من قلب المعنى بعد ذلك
عشان يبقى العكس تماماااا





 الليلة دى قصة واحد
 ممن لهم فضل كبير
ف تأريخ ماضى مصر وشخوصه واحداثه
... هنتكلم قليلا
عن ابو المحاسن بن تغرى بردى
صاحب النجوم الزاهرة




 وحد يسالنى يا كابتن لطيف 
ايه الفايدة من اننا نعرف الراجل مثلا ؟!!
أقوله 
احنا بننقل التاريخ عنه 
ميستحقش نعرف أصله وفصله وايه حكايته 
ع الأقل بلاش نعترف بفضله 
طب حتى عشان  ننكون مطمينله
وهوه بيحكى .... ؟




 وفى احد أيام شهر يناير سنة 1411 م 
هيتولد فتى جميل الطلعة 
فى دار الامير منجك اليوسفى 
قرب مسجد السلطان حسن
بحى القلعة حاليا
والولد يبقى يوسف بن تغرى بردى
 بن عبد الله
 الأمير جمال الدين أبو المحاسن 
بن الأمير الكبير سيف الدين تغرى بردى
اليشبغاوى الظاهرى أتابك العساكر 
بالديار المصرية
 ثم كافل المملكة الشامية
والام ..
 جارية رومية من جوارى السلطان برقوق





و الأب زى ما قريتو الرصة اللى فوق 
برضو مملوك من مماليك السلطان
واسمه .. تغرى بردى
  كان رومى
رومى دى اما يونانى او ارمنى او تركى
 ... مش متحددة قوى 
القصد 
تغرى بردى كبر 
وترعرع لحد ما بقى فارس
 اعتقه السلطان برقوق وعينه ضمن الفرقة الخاصكية .. احدى الفرق السلطانية 
والمقربة من سعادته 
ودخل تغرى ف زوارق برقوق
واترقى بقى شوية بشوية
 لحد ما اصبح احد الأمراء الكبار
اللى لهم وضع وبرستيج 






سنة 1398 م هيموت برقوق الأب 
ويمسك فرج ابنه 
ولنا 
هنا 
وقفففففففة
 الا لو حبينا ندى كل سلطان
رقم من 1 لعشرة 
و برقوق الاب ياخد 6 ف الجبروت 
فبرقوق الإبن هياخد 14 او 16 من عشرة بالمستريح 
كان وغد مأصل الصراحة 





 فرج بن برقوق كان زى بلحة كدا ...
 سايق الهبل على الشيطنة 
بس تغرى بردى كان عضمة كبيرة 
تقف ف الزور تعوره ومتتبلعش بسهولة
فرج عمله حساب وعينه نايب دمشق
 وعلى حظهم الازرق بقى 
تيمورلنك هيتحرش بالدولة المملوكية
ويدخل الشام يبهدل حلب 
ويهدد دمشق 
وقتها زوغ اسم الله عليه تغرى
ومعه لفيف من الامرا هربا من الأسر
 وتقهقروا مع سلطانهم فرج
اللى كان بيمشى جوا الجزمة الأول
وبيحاول يتجنب الصدام  
تيمورلنك دخل دمشق 
وفعل بها الأفاعيل 
القصد 
مش موضوعنا 
بس بعد معاناااااة 
الغمة هتنزاح ويمشوا التتر





 ويرجع تانى تغرى بردى يمسك دمشق
واثناء ولايته التانية لها
يتغير عليه السلطان فرج 
وتحصل وشاية والشيطااان يدخل بناتهم 
وهوب يتهم تغرى بالخيانة العظمى 
وكلام كبير كدا
 وتغرى اللى بقى خبرة ف الهروب 
يروح واخد ف وشه
وطفشان من دمشق 
ونازح على بلاد التركمان 
ويقعد فيها شوية 
لحد ما فرج يسامحه 
هيسامحه آشهرو ؟؟





 اه والله زمبقولك كدا 
فرج تسامح معاه اكمنه كان محتاجه جدا 
ورجعه مصر بعد العفو 
واتجوز واحدة من بناته كمان 
يلا 
ان شالله ما عن حد حوش!
 وتغرى بقى حما السلطان لزم 
ومتجوز بنته فاطمة
فرج عينه اتابك العسكر 
أبو نسب بقى
ودا منصب معتبر وحاجة ابهة واخر هيصة 
مش كدا وبس
 دا بعته دمشق للمرة التالتة 
عشان يبقى نايب السلطنة فيها 
وخلاص يختشى الناس كلها فرمها قطر
ودا اللى نجى .. ؟!!
وخلاص يعنى مفيش غيره ؟!!




واللى هوه حاجة آخر كمال الجنزورى خاااالص





 المهم
محدش بيريحنا ف البلد دى 
من الأشكال العكرة
الا ملك الموت 
اللى هيقبض روح تغرى بردى
سنة 1412م
وبعده بشوية بسيطة جدا 
هينقتل فرج بن برقوق اثر انقلاب عليه







تغرى بردى لما مات
ساب 6 ولاد و 4 بنات 
ابو المحاسن كان اخر العنقود سكر معقود
اتيتم يا حبيبى ف سن بدرى جداااا 
يمكن كان لحسن حظه 
وشهروزة تعتقد ذلك






 اخواته البنات الكبريات 
فاطمة خوند ارملة فرج بن برقوق
 انزوت ف الظل 
اخته التانية هيا اللى طوته تحت جناحها 
كان اسمها ... بيرم
 بيرم بالتركية بمعنى العيد 
 المبارك 
 المسرات 
حاجة حلوة يعنى 





القصد
الست بيرم
كانت متجوزة قاضى القضاة ابن العديم
اللى ربى ابو المحاسن
 شوية واتوفى الراجل 
فبيرم اتجوزت قاضى القضادة اللى بعده
 الشيخ جلال الدين البلقينى 
اللى كمل رباية الفتى 
وتعهد بيه لحد الصبا 





بعد كدا تعهد برعاية ابو المحاسن
معارف الأب والأقارب والاحباب 
ومجتمع المماليك المنغلق على نفسه 
والساع بالمصاهرة والصلات القوية
للحفاظ على النوع
بعيدا عن واغش المصريين الويحشين دول




 ابو المحاسن بيحكى
انه لما كان ف سن خمس سنين 
دخلوه على السلطان الجديد وقتها 
المؤيد شيخ 
وحفظوه يقول كلمتين فيما معناه .. 
اريد خبزا
 الخبز معناه اقطاع من الأرض وكدا 
بس بالمملوكى
المهم المؤيد حب ينكشه
وابو المحاسن بيحكى بنفسه 
" فغمز من كان واقفاً بين يديه وأنا لا أدري
فأتاه برغيف كبير من الخبز السلطاني،
فأخذه بيده وناولنيه 
وقال: خذ هذا خبز كبير مليح
 فأخذته من يده وألقيته إلى الأرض
 وقلت: أعط هذا للفقراء،
 أنا ما أريد إلا خبزاً بفلاحين
يأتونني بالغنم والأوز والدجاج 
 فضحك حتى كاد أن يغشى عليه
 وأعجبه مني ذلك إلى الغاية،
 وأمر لي بثلاثمائة دينار،
ووعدني بما طلبته وزيادة "
الملخص 
الواد كان بيخش ع السلاطين
من سن 5 سنين يا ثاااامح !





وصحيح لما تغرى بردى الأب مات
 مفرج بن برقوق قشقشه 
وصحيح لما المؤيد جه 
قشقش ثروة فرج 
وابو المحاسن طلع من كل هذا المولد 
بلا حمص
لكن اتربى كويس واتدلع
 وبحكم تربية ازواج اخته له 
ف مجالس الأدب 
الفتى درس صنوف شتى 
وغرف من بحر العلم





وجاله حظ يتلقى على يد شيوخ اجلاء
 ف عدة نواحى 
 ف مصر والشام والحجاز 
اتعلم على يد المقريزى والعينى
وابن حجر وابن عربشاه ... بمصر 
وابن ظهيرة وابن العليف ... بمكة
والرعشى وابن الشماع ... بحلب
وغيرهم





 ومن بين علوم القرآن ..
فقه وحديث ولغة وغيره .. 
انغرم بالتاريخ
وحبه دونا عن أى شىء تانى
ولزق للمقريزى وبقى تلميذه النجيب
 وكان زى ما هوه شاطر ف اللغة العربية .. 
شاطر ف اللغة التركية 
وبيقول الشعر باللغتين زائد انه 
 " له ف علم النغم والضروب والايقاع "




 ورغم بعده عن العسكرية ومناصبها 
الا انه كان
مشهودله بالفروسية ولعب الرمح
ورمى النشاب وسوق البرجاس
ولعب الكرة بالصولجة 
 البرجاس ف المعجم 
يعنى :
رمح أو سارية في  أعلاه كرة من ذهب
أو فضة ، يرميها الحُذَّاق 
وهم على الجياد والجمع : براجيس
حاجة زى كويديتش هارى بوتر كدا
 لكن ع الأرض






 والفتى ما شاء الله 
سبع صنايع والبخت مش ضايع
واسم على مسمى .. 
أبو  محاسن شتى
ثم انه المقريزى ومن هو المقريزى
 اعتنى بيه وقربه له 
الحكاية دى عملت هسس لآخرين 
خاصة وان ... الفترة دى 
القرن الخامس عشر الميلادى دا 
كان عصر ذهبى للتأريخ 
وازهى المؤرخين لمعوا فيه
المقريزى - ابن تغرى - ابن العينى 
وغيرهم بعد سنوات 
زى السيوطى والسخاوى ... الخ





 بعد وفاة المقريزى وفى جنازة العينى
ميل علي ابو المحاسن احدهم 
وقاله 
" خلا لك الجو فبيضي واصفري!" 
دا تعبير عند العرب يعنى
خلالك الجو وحلق كما يحلالك
ومبقاش ع الحجر غيرك




 ويقال انه مكنش بيجرى قوى 
ورا رضا السلاطين 
كتب بنفسه ذلك نافيا شبهة استرضاء 
أى حد قائلا 
" غير مستدعى إلى ذلك
 من أحد من أعيان الزمان، ولا مطالب به
 من الأصدقاء والأخوان، ولا مكلف لتأليفه
وترصيفه من أمير ولا سلطان
بل اصطفيته لنفسي،
وجعلت حديقته مختصة بباسقات غرسي
 ليكون في الوحدة لي جليسا،
 وبين الجلساء مسامراً وانيساً، " 





وكان مقتديا باستاذه المقريزى
وعكس ابن العينى مثلا
اللى كان لازق للسلطان برسباى
زى ضله طول الوقت !
 لكن بحكم مكانته كأبن ناس ووضعه العلمى
كان من رواد البلاط السلطانى بالسليقة
ودون عمد 
وايام برسباى
كان بيتعزم على حفلات الصيد بتاعته 
 ايام السلطان جقمق
 كان بيروحله ف صالون أدبى كل فترة يحضر 
وكان مصاحب ابن جقمق سخصيا ومناسبه
وطبعا من جاور السعيد يسعد 
مش عاوزة كلام
 اما السلطان اينال مكنش بيستظرفه 
لكن السلطان خوشقدم قربه منه 





ولحق ابو المحاسن السلطان قايتباى
ف اواخر عمره كدا 
لكن قايتباى كرفه ومركزش معاه
أصله مكنش بتاع علم وخفافة وكان رزل






و ببصة سريعة كدا 
على لستة سلاطين المماليك 
اللى عدى عليهم ابو المحاسن
من اول ولادته لحد مماته 
يطلعوا ييجى 14 سلطان كدا 
 هوه كان واعى ... لعلى الأقل 10 منهم 
ويقدر يحكى عنهم بكل ثقة 
لانه عاصرهم 
وشاف ايامهم الزرقاااااء
كان شاهد عيان يعتد به 
زائد درايته بصنعة التأريخ من أقوى شيوخها 





بيقولوا انه راح مكة مرتين
 اخرهم كانت 1445 م 
وكان واخد منصب باش ميمنة المحمل
صحيح اقل من امير المحمل طبعا 
لكن حلو جدا 
رضا يعنى
 يكفى نقول ان باش ميسرة المحمل
 ف الرحلة دى 
كان قايتباى شخصيا
 قبل ما يبقى السلطان بعدين 
فلكم ان تتخيلوا قربه من كل هولاء الناس 
وأثره عليه فيما سيحكيه بعد ذلك !






 الراجل كانله حسب قول المؤرخين 12 مؤلف
موصلناش منهم الا نصهم تقريبا 
1- مورد اللطافة فيمن ولى السلطنة والخلافة
2- منشأ اللطافة فى ذكر من ولى الخلافة
 3- المنهل الصافى، والمستوفى بعد الوافى
4- نزهة الرائى فى التاريخ
5- حوادث الدهور فى مدى الأيام والشهور
تكلمة لكتاب السلوك للمقريزى
 6- البحر الزاخر فى علم الأوائل والأواخر
وأخيرا 
أعظم انتاجه واجلهم .... 
النجوم الزاهرة فى ملوك مصر والقاهرة





اللى قال في مقدمته 
انه شايف مصر ازاى 
"ما بعد
 فلما كان لمصر ميزة على كل بلد
بخدمة الحرمين الشريفين،
أحببت أن أجعل تاريخا لملوكها مستوعبا .. "
و الكتاب مترتب 
" أذكر من وليها من يوم فتحت
وما وقع فى دولته من العجب،
واحدا بعد واحد
 لا أقدّم أحدا منهم على أحد
 باسم ولا كنية ولا لقب
 ثم أذكر أيضا فى كل ترجمة ما أحدث صاحبها
 فى أيام ولايته من الأمور،
 وما جدّده من القواعد والوظائف والولايات
فى مدى الدهور"
ومش بس الناس واحوالهم ...
" ولا أقتصر على ذلك
 بل أستطرد الى ذكر ما بنى فيها
من المبانى الزاهرة، كالميادين والجوامع
ومقياس النيل وعمارة القاهرة"








ويلخلصنا أبو المحاسن 
قيمة التاريخ واهمية الاطلاع عليه 
ف فقرة بليغة قائلااا
ونشكره على أن أخّرنا 
عن كل الأمم،
 وهذا لعمرى من أعظم الإحسان 
وأسبغ النعم؛
 لنعاين ممن  تقدّم آثارهم،
ونشاهد منازلهم وديارهم، 
ونسمع كما وقعت وجرت أخبارهم؛
 أعظم بها من منّة جليلة، وكرامة وفضيلة؛
 إذ أخبرنا عنهم ما لم يخبروه عنا، 
ورأينا منهم ما لم يروه منا؛
فلنقابل هذه المنة بالإنصاف،
 فى كل مترجم ومن اليه انضاف"




طب هنستفيد ايه ؟؟؟
 فنخبر بذلك من تأخر عصره من الأقوام، 
بأفواه المحابر وألسن الأقلام؛
ليقتدى كل ملك يأتى بعدهم بجميل الخصال،
 ويتجنب ما صدر منهم من اقتراح المظالم
 وقبيح الفعال؛"





 ويحكى عنه تلميذه 
احمد بن حسين التركمانى واصفا اياه  
" نادرة الزمان، وعين الأعيان، وعمدة المؤرّخين" 
انه قبل موته 
 " ابتنى له تربة هائلة
بالقرب من تربة الأشرف إينال،
 ووقف كتبه وتصانيفه بها
 وتعلل قبل موته بنحو سنة بالقولنج
 ..  واشتدّ به الأمر من أواخر رمضان 
بإسهال دموىّ 
بحيث انتحل وتزايد كربه
وتمنى الموت لما قاساه من شدّة الألم
 إلى أن قضى فى يوم الثلاثاء
خامس ذى الحجة سنة أربع وسبعين
 ودفن من الغد بتربته وعسى أن يكون كفّر عنه
، رحمه الله وعفا عنه وإيانا "
انتهى





 وانتهت كدا سيرة الرجل 
وترجمته 
لكن 
يتبقى نتكلم احنا عنه ف زماننا
زى هوه ما حكالنا عن كل حاجة ف زمنه
 كتب التاريخ اللى على نهج كتاب
 النجوم الزاهرة كدا 
مبيتقريش كله ورا بعضه جزء جزء
وانما بيرجع له ف حكاية او حقبة الخ 
لكننننن
 اللى يقرى الكتاب دا ... 
أى جزء أى صفحة حتى هيستمتع 
أيما استمتاع 
لو كان غاوى تاريخ 
م الأسلوب 
والرشاقة 
والبساطة 
والاسهاب الخ





 والجميل فيه انه بين الصفحات
 تلاقيه بيخش ف نقاش حى كدا
 مع رأى المقريزى استاذه
وتستمتع انتا بالمبارزة التاريخية دى 
على الورق 
واوجه الشبه والاختلاف بينهم
والدفاع والهجوم الخ 




 قرب ابو المحاسن من مجتمع المماليك
بما انه منهم 
خلته يتحيز قليلا ف حاجات 
يعنى اختلف مثلا مع المقريزى
ف الحكم على شخصية
 السلطان قرج بن برقوق
 المقريزى كان شايف ايامه منحطة جدا 
ابو المحاسن قاله لا فيه ايام زيها ..
 زى ايام قلاوون الأب
وهكذا 




القصد 
ابن تغرى بردى
 كان بيحاول يلطف قليلا الوضع
 واعتقد انه دا راجع لرقة شخصيته
مقارنة بعمنا المقريزى 
اللى كان بيحتقر المماليك 
وبيرقعلهم بالشبشب ف كل مناسبة
وكان محقاااا الصراحة





بينما مؤرخنا اللى كان معاشر المماليك
ومتجوز منهم فطبيعى يكون متأثر بيهم 
وبيلتمسلهم اعذار احيانا 
لكنه ف نفس الوقت 
وبشهادة من قيموه بعدين
كان منصف فى مواقف كثيرة 
كان ممكن يتحيز فيها 
لكنه تلميذ نجيب زى ما قولنا 
ف مدرسة المقريزى الأصيلة 
الواد تمرت فيه التربية



مثال اخر 
 المقريزى كان حسن النية احيانا 
يعنى ف ذكره لمقتل الحاكم 
مقلش ان ست الملك اخته اللى قتلته 
بينما ابو المحاسن قال 
وبدع ف الحكاية 
وأستطرد
 وكان مقتنع جدا بأن الأخت قتلت المخسوف 
لانه - ابن تغرى بردى - كان مغموس
 ف عالم المماليك وحياة القصور 
ودنيا المؤامرت والدسائس 
ولا حاجة مستبعدة ابدااا على باله 






وكتاب النجوم الزاهرة وغيره 
بما ان ابو المحاسن غاوى شعر 
فهتلاقى اشعار ف كل صفحتين تلاتة
اما لمن يترجم لهم 
او اضافه منه للتعبير عن حدث او موقف 
حاجة اخر #متعة





 الكتاب دا تحديدا لشدة اهيمته 
سليم الاول لما يغزو مصر 
هيطلب ترجمته للتركية عشان فايدته له 
وبعدين المستشرقين هيترجموه
 لعدة لغات لفرط قيمته وعظمته 







والكتاب دا ذاته 
هيكون عماد كتاب مهم جدا هيطلع بعدين 
اسمه تقويم النيل 
لأمين سامى 
والغاويين تاريخ كويس يعرفوا اهميته كمصدر






 واخيرا ... 
فيه خلط  لاحظته بين الناس
 على النت 
بين ابن تغرى الابن ... 
وابن تغرى الأب 
يعنى مثلااااااااااااا
 فيه مسجد بديع ف الصليبة 
اسمه مسجد الامير تغرى بردى 
مقالات كتيرة بتقول انه بتاع الأب 
وهوه اللى بناه وانا مستغربة جداااا
ليه يا شهرو ؟؟


 

عشان يافطة الجامع والمدرسة بتقول
انه انشىء سنة 1439 م
يعنى بعد وفاة الأمير تغرى بردى (الأب )
 بأربعين سنة واكتر !





يبقى كدا اللى بنى الجامع هوه الابن 
وليس الأب 
يبقى المفروض ينكتب 
مسجد ابن تغرى بردى 
 ولا انا غلطانة ؟!!





 وانا خلصت 
وفاضل الملاحظاااااااات




 1) انا متغاظة قوى من تغرى بردى الأب
واضح انه كان راجل عُقر
يتفاتله بلاد
العالم اللى تتقلش و ترجع تانى دى 
نابهم ازرق 
واذا كان ابنه ... ابن ناس حقا 
فالاب هوه المعادل لمصطلح ابناء الوصخة 
الذين لا يموتون 
وبيرجعوا دايما وحاجة آخر قرف





 2) من حسن حظ ابو المحاسن
 انه ابوه غار بدرى بدرى الصراحة 
كان زمانه عسكرى وبيصارع ع الحكم 
واما قاتل 
واما مقتول
او الاتنين سوا
واسمه عدى زى غيره وكأنه ما كان
وعلى رأى المثل 
يطلع من ضهر العالم فاسد
 ومن ضهر الفاسد عالم 
ولله فى خلقه شئون 





 3) من حسن حظنا احنا اكتر 
والا ما كنا استفدنا بعلمه
وغيرنا استفاد زمان والآن 
ولحد الدنيا ما تخلص 
وترفع الكتب وتجف الأقلام




 4) بيقولوا ان ابو المحاسن
كان بيشتكى انه مكنش مدلل ولا حاجة 
وفلوس ابوه اتاخدت الخ
الله ...
اومال الجامع الفخيم الأابهة دا
اتبنى منين يا سوسو ؟؟
بيخزى العين شكله



 5) وبمناسبة الجامع
 بصوا ع الفيديو 


عشان تعرفوا
كيف يتعامل المسئولين عن الآثار
مع تاريخنا 
ومع الأشخاص اللى نقالولنا تاريخنا
بكل احيتراااام وتبجييييييل 




6) على هامش الاحداث 
اللى حصل لاهل حلب ودمشق 
وغيرها من بلاد الشام 
لما دخلها تيمورلنك ... وغيره قبل وبعد
بيخلينى اسأل نفسى دايما 
الحتة دى .. الشام يعنى
 مالها كدا ؟!!
الناس يا عينى من قديم الازل وهما منكوبين 
اللى رايح واللى جاى يدوس عليهم
 ويبهدلهم بهدلة السنين
ودايما هما كانوا حيطة سد عن مصر
وياخدوا الطريحة اللى هيا بدالنا 
لحد احنا ما نستعد 
اهلنا ف الشام غلابة حقا 
ويستاهلوا المساندة منا دايما 
وللأسف مبيحصلش 
الا من القلب
 وأضعف الايمان 
وبس





 واخيرا 
مصادر هذه الحكاية بتفاصيلها كانت 
من الكتابين الممتعين أعلاه 
وتصبحوا على ألف خير 

--------------------

  1. ثقافه انك تكون محتل فتعظم الى احتلك ويبقى احسن منك
  1. يمكن سماه باسم ابوه حبا فيه ?




  1. يمكن بناه صدقة على روح الوالد




هناك 3 تعليقات:

  1. أسلوب شيق ومجهود تشكر عليه

    ردحذف
  2. مدونة رايعة جدا .. باسلوب شيق و سهل .. مع تمنياتى لك بدوام التوفيق ..
    قبطان / طارق عثمان

    ردحذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "