الأربعاء، 27 سبتمبر 2017

الـزيــنبـتـان : بنتين من مصـــــر





وتبتدى حدوتة .. بنتين من مصر
والقصة اللى احداثها دارت فى مدينة القاهرة
هتبدأ من فرنسا لما يقرر سى نابليون بونابرت انه يحتل مصر
 وياتى إليها على رأس اسطول كبير





 كان هذا البلد المسكين الرابض تحت حكم العثمانلية
اللى بيحكموا اسما ويحلبوا المال وفقط 
وسايبين البلد خرابة
اما الحكم الحقيقى فكان للمماليك
مراد وابراهيم مناصفة منتفعون بالنهب المنظم 




 ولما كان الاسطول الفرنسى يشق البحر المتوسط
 رأسا الى الاسكندرية 
كانت انجلترا الخصم اللدود لفرنسا مقموصة
 وبتبعت تحذيرات لبكوات مصر ... الحقوا !




 الحقوا يا جماعة بونابرتا جاى يحطّ عليكو ع البلد كلها 
مراد استخف بالتحذيرات 
لحد ما لقى المراكب على شط اسكندرية 
 وبعد عدة رسايل راحة جاية وتحذيرات
 واملاءات بتسليم المدينة 
محمد كُريّم حاكم الاسكندرية هيشكرلهم شكرة اسكندرانى
 معتبرة ويقرر المقاومة



 ومع الاسف مع الالم رغم كل المحاولات
 اللى على عجل وبلا مهارة تذكر 
وانما فقط الأمل والصمود 
تنهار المقاومة دى عسكريا ويدخل الفرنسيس المدينة
 وقتها كانت اسكندرية حواليها سور اتجدد اكتر من مرة 
لكنه ف عهد العثمانلية ساء حاله كثيرا




ما ان عبره نابليون بجنوده حتى قوبل بهجوم من الأهالى
 وكان بينضرب عليهم رصاص من اسطح البيوت 
وجمع كبير كان بيحتمى بالمساجد 
فأضطر انه يامر جنوده بمهاجمتهم وقتل عدد كبير منهم .
 ولما تساقط القتلى وبينهم نساء واطفال استغاث الباقي 
فتوقف نابليون وبعت وسيط لكبارت البلد 
ان يتوقفوا عن المقاومة والا افنى البلد عن بكرة ابيها




 وعند عامود السوارى اتى وفد من الشيوخ والعلماء والاعيان 
وتقابلوا مع الجنود والعسكر الفرنساوية 
وتم الاتفاق على تسليم المدينة اخيرا
 وبعد محاولة اغتيال لبونابرتا
 ومقاومة من كُريّم ثم اعدامه لاحقا ... الخ 
يبدأ قائد جيش الشرق فى الزحف نحو القاهرة
حبة حبة





فى هذه الاثناء كانت الاخبار بتوصل القاهرة 
اللى اهلها اصابهم الرعب مما سمعوه 
من ممارسات الفرنساوية ف طريقهم 




واتجهت الانظار للمماليك
واللى هوه يعنى انتوا بقالكوا قروووون بتحكمونا
 وماصيين دمنا واحنا ساكتين مقابل الحماية ...
 فين دوركم ؟؟
 ومنشورات الحملة الفرنسية للشعب المصرى
 كان ملخصها اننا حلوين يا ولاد 
وبنحترم الدين الاسلامى 
وجايين ننقذكم من حكم المماليك الويحشين 
ومعندناش مشكلة مع العثمانلية دول اللى باعتينا وكدا !
 ودى كانت محاولة خادعة من نابليون 
عشان يستغل كراهية المصريين لظلم المماليك 
ويحيد الصراع قليلا 



ودلوقتى المماليك اتزنقوا زنقة الكلاب
 وبقوا ف وش المدفع ولازم يسترجلوا
مراد اللى كان متخانق مع ابراهيم خناقة بكواتى 
على النفوذ والمعلوم وكدا .. قررا يتحدا مؤقتا
 وانا واخويا على ابن عمى وانا وابن عمى على الغريب 
... مؤقتا لحد الليلة السودة دى ما تخلص 
وبعدين نرجع ندبح ف بعض تانى 






 وزحف الطرفان لأمبابة 
ومراد اللى قال انه هيشرح الفرنساوية "كما يشرح الشمام"
 بقى بطيخة 
وانهزم هوه ورجالته هزيمة نكراااااااء
 واخد ف وشه وهرب مع رجاله الى الجيزة 
ثم اتجه للجنوب 
ابراهيم بقى اللى كان ع البر التانى 
اول ما شاف المنظر هرب هوه كمان
 بس ناحية الصالحية !
#الرجولة بتشرّ يا عيال 






 وفرسان المماليك انقتل منهم الآلاف 
فى الموقعة الشهيرة بـ "موقعة الاهرام" 
وغرق مئات وهما بيعدوا النيل هربا من الموت
وحرقوا حوالى 300 سفينة قبل هروبهم 
عشان متقعش ف ايد الغزاة
الفرنساوية قضوا الليل يصطادوا جثث المماليك ويفتشوها 
جمعوا قطع نقود متخبية ف عمايمهم وهدومهم ياما
غير السيوف المرصعة والخناجر
 وكل دا غير خيام البكوات والكشاف اللى كانت مليانة
 اوانى فضية وسجاجيد بالهبل وحلوى وصينى ... !
واخدين الصينى معاهم يعملوا بيه ايه الناس دى ؟!!





 كان يوما أسود 
الجبرتى بيقول:
"كانت ليلة وصباحها فى غاية الشناعة 
جرى فيها ما لم يتفق مثله فى مصرولا سمعنا بما شابه
 بعضه فى تواريخ المتقدمين"





 وها هى القاهرة ... 
على بعد خطوات قليلة من ان تطأها أقدام الغزاة ...
 واهلها فى ذعر بيّن ..
دم المماليك لسه منشفش على الأرض 
وهم وحدهم تماماااااا 
وبونابرتا باعت الوسيط المعتاد لتسليم المدينة بهدوءءءء
و أى امير مملوكى اختفى هربا وترك وراءه حريمه وقصره
 او قصوره ورحل ..
مبقاش فاضل غير مشايخ الازهر وكبار الاعيان
للتفاهم معاهم




 الشيوخ والعلماء المجتمعين ف الازهر يذهب منهم وفد 
للتفاوض على التسليم
ويصبح ديبوى حاكم على القاهرة
مع تكوين (ديوان) من المشايخ لادارة الأمور
 نابليون كان ذكى استعمل المشايخ كواجهة لتمرير قرارته
 ولتهدئة الشعب اللى بيثق فيهم
ويحاول يمتص أى بادرة ثورة 
والمشايخ بلعوا الطعم ببساطة




وبعد الاتفاق اللى كان ف صالح المحتل اكيد 
ذهب بونابرتا الى قصر الألفى بك بالازبكية 
(حى الأثرياء والصفوة)
عشان يسكنه ويكون مقر لحكمه
 وينظر بونابرت من نافذة القصر مزهوا بالنصر




ثم يرسل خطاب الى الادارة بفرنسا قائلا
" من الصعب ان يجد الانسان بلدا اكثر غنى
 وشعبا اشد بؤسا وجهلا وضرواة "




 وف القاهرة بنتان ..
 يتصادف انهن يحملن نفس الإسم ... زينب
الزينبتان كل منهن فى طبقة مختلفة 
وعالم مختلف 
لكن القهر واحد امام المحتل






 زينب الاولى 
تبقى بنت الشيخ خليل البكرى 
ولنا .. هنا .. وقفة 
عشان نقول مين هوه 
سخام البرك هباب الطين .. خليل البكرى دا
#مبحبوش
 سى خِلة بقى يبقى من سلالة البكرية 
نسبة الى ابو بكر الصديق رضى الله عنه 
وليته كان يستحق هذا النسب الكريم اللى سلساله دأبوا 
على رئاسة نقابة الأشراف فى مصر من زمن بعيد 
وكانلهم خير المكانة 





الجبرتى بيقولك
"والدته من ذرية شمس الدين الحنفي
 هو أخو الشيخ أحمد البكري الصديقي الذي كان متوليًا
 على سجادتهم ولما مات أخوه
 لم يلها المترجم لما فيه من الرعونة 
واتكابه أمورًا غير لائقة "
 طبعا الجبرتى تعفف عن ذكر ما هى الامور الغير لائقة دى 
 بسبب تعصبه لكل ما هو تبع الدين والشيوخ 
يعنى مقلش مثلا  انه خمورجى وانه محب للغلمان 
على سبيل الذكر لا الحصر
 وبالتالى مكنش ينفع يبقى نقيب الأشراف يعنى #بالمنطق
اللى فات دا مش مهم 
قد وساخته والجبرتى اللى قال
" فلما طرق البلاد الفرنساوية تداخل المترجم فيهم "
 وبعد عمر مكرم ما هرب على الشام استغل الفرصة 
"وعرّف المترجم الفرنساوية أن النقابة كانت لبيتهم 
وأنهم غصبوها منه فقلدوه إياها "
وانا أبيع نفسى بس ادونى حسنتى وخلونى نقيب ... وش كدا




 "صار له قبول عند الفرنساوية وجعلوه من أعاظم 
رؤساء الديوان الذي كانوا نظموه لإجراء الأحكام
 بين المسلمين وصار مسموع الكلمة مقبول الشفاعة عندهم
 فازدحم بيته بالدعاوي والشكاوي
 واجتمع عنده مماليك من مماليك الأمراء المصرية 
الذين كانوا خائفين ومتغيبين
 وعدة خدم وقواسة ومقدم كبير وسراجين وأجناد "
والزبلة المنبوذ اللى منعوا عنه المنصب عشان سلوكه
بقاله سعر وقيمة اخيرا !!
 وارتفع الى القمة ف غمضة عين 
وطمع اكتر ف التقرب لنابليون اللى اشتهر بلقب 
"السلطان الكبير"
ويعزمه ف احتفال المولد النبوى 




و يحضر بونابرتا الصلاة الى اقيمت ف بيت البكرى
ويجلس فى وقار مع دهشة ضباطه
ويخلع على الشيخ فروة ويقلده نقابة الاشراف
 ثم يقعد يسمع القرآن فى هدوء
#برجماتى برجماتى




 والجبرتى مبيقولش بقى الا كلام ع المستخبى !
لكن المصادر الفرنسية بتقول وتتبجح 
ان البكرى كان بيعمل حفلات على شرف القائد 
ويقال انه ... الشيخ اهدى نابليون 6 جوارى شرقيات
 لكن بونابرتا صاحب الذوق الباريسى رفضهم
كانوا بدينات ف وجهة نظره وريحتهم عطور عتيقة
وهوه ذوقه غير
 واللى تصادف وتوافق مع "زينب" ذات ال16 سنة
 الرشيقة المليحة المترفة 
واللى عجبت القائد وسرعان ما بقت خليلته





اما خليل فكان مزهو بما وصل ايه وليلاتى يشرب الخمرة 
وغرقان ف حب احد غلمانه
وقرر يهدى نابليون مملوك تانى كان محبب له 
واسمه ..  رستم اللى اخده معاه فرنسا بعدين
#كريم قوى
 واحد بقى امير وطيب وابن حلال يقولى يا شهروزة ..
 ما يمكن خِلة مكنش يعرف بعلاقة بنته
 بالباشا الكبير ؟؟
اقوله ..



قصره ..
زينب التانية بقى 
كانت من اسرة بسيطة 
 لا ابوها شيخ ولا سليل عائلة ولا دياولو
كان  بنت عادية من اسرة نص مصرى ونص شامى
وحظها العثر فقط كان سببه مكان سكنها 
☹️





 انتوا عارفين ان نابليون جاى 
وهوه ناوى يقعد ويطوّل
جاب معاه كم من العلماء لسبر اغوار هذا البلد
 اللى ناوى يحتله وعملهم مجمع علمى



 وسكنوا ف عدة قصور من بتاعت الامراء الهاربين 
واشهرهم قصر حسن كاشف بالناصرية 
بونابرتا كان حريص على الاجتماع بيهم دايما




وعلى بعد خطوات من القصر المنيف حديقته الغناء .. 
كانت منازل الاهالى 
ومنهم بيت عبدالملك شهيب واخته زينب




وزينب م اللى جرالها احسبها كانت جميلة 
هيا كمان .. زى بنت البكرى 
ولكنه النصيب هوه فقط السبب فيما جرى




 ويبدأ بونابرت بفرض الغرامات على الشعب الغلبان 
ارقام مهولة مئات الالاف مجمعة
 لو حسبت ما فرض على نساء الامراء كمان 




ثم زاد الطين بلة لما قرر يكسر ابواب الحارات 
عشان يسهل على جيشه التحرك ف حالة حدوث أى شغب
الناس خافت وتوجست من الحكاية دى جدااااا
ومع العنف فى تحصيل المغارم
 كانت الروح بلغت الحناجر




وثورة القاهرة الاولى مخدتش وقت اصلا عشان تندلع 



وثوارها يملوا الشوارع بعد ما ينادى على المآذن 
حى على الجهاد 
ويتجمعوا حوالين الجامع الازهر
ويقفلوا كل الطرق المؤدية اليه فى وقت لا يذكر ...!




لكن نابليون اللى كان خارج القاهرة يعود 
ويوجه مدافعه من القلعة الى الجامع الازهر 
ويرمى القنابل لحد ما الناس تموت بالمئات تحت نيرانها
 ثم 
"ركب المشايخ الى كبير الفرنسيس ليرفع عنهم هذا النازل
 ويمنع عسكره من الرمى المتراسل 
ويكفهم كما كف المسلمون عن القتال 
والحرب خدعة وسجال "
 ويخسر الفرنسييس 500 نفر والثوار من الفين الى 3 الاف
ورغم عفو نابليون الا انه ينتقم بالتقسيط بقى 
وكل يوم يقتل ناس فى القلعة 
"ومات فى هذين اليومين وما بعدهما امم كثيرة 
لا يحصى عددها الا الله "




 والشيوخ الستة اللى قادوا الثورة
احمد الشرقاوى
عبدالوهاب الشبراوى
يوسف المصليحى
اسماعيل البراوى
عبدالقاسم
سليمان الجوسقى شيخ طائفة العميان



 هيعتقلوهم 
والناس تدور عليهم ف سلقط ف ملقط 
متلاقيهموش 
اتاري الفرنساوية مخبينهم ف بيت خليل خراء البكرى
 ثم بعدها بأيام يتاخدوا على القلعة ويتحكم عليهم بالموت 
ناس تقول انضربوا بالرصاص
 وناس تقول اتقطعت روسهم 
القصد راحوا هدر
والرخيص دا شارك ف قتلهم




وقمعت الثورة 
ومات زينة الرجال فيها 
وعاد نابليون لحفلات البكرى ولأحضان زينب
اللى ابوها علا نجمه اكتر
وبنته عرفت بـ "فتاة القائد المصرية "
 ولعبت الاحلام بعقله الوصخ وتصور انه ممكن يكون
 حما السلطان الكبير نابليون  .. شوف ازاى !!
بائس 
مكنش عارف انه مجرد مطية وتسلية مش اكتر





 نسيب الأزبكية واهل الازبكية 
ونروح لتل العقارب بالناصرية .. حيث تسكن زينب
 تنتشر الاخبار ان نابليون رايح الشام 
الشباب المتحمس للمقاومة يسافر هناك 
خصوصا من لهم أصل شامى
وعبدالملك اخو زينب كان نصه غزاوى
 وللأسف المصادر لم توضح الملابسات 
ولا ازاى زينب فجأة بقت لوحدها كدا ؟؟
ولا ازاى ابن خالتها احمد الوالى تقطعت به سبل الوصول
 اليها ورعايتها ؟؟




كل اللى نعرفه كويس ان المجمع العلمى دا
 تحول الى قلعة محصنة 
بعد ثورة القاهرة الاولى ومقتل بعض العلماء 
اثناء الاحداث
بقالهم حامية مصغرة
 ومن افراد الحامية دى جندى اسمه "فورتين"
 او جايز نطقها الأصح "فورتييه"
القصد ملعون ابوه يعنى واسمه 
الظاهر انه لمح زينب ف احدى نوبات حراسته
 وبحرفية اكتر ومراقبة اكتر عرف انها لوحدها 
فتسلل بليل 
واعتدى عليها 
وروّح
ورجع تانى واعتدى عليها وروّح 
كذا مرة 





وزينب من الصدمة كللها العار
 واخرسها 
انكفأت على روحها ومقالتش لحد





وقتها كانت الناس بعد الثورة على المحتل ف كرب 
فرض غرامات جمة 
وتدنيس للازهر بالخيول 
والمماليك بؤساء مطاريد 
والفرنسيس فى كل مكان 
والكل ف ضنك فوق الضنك
 وهتشتكى لمين وتقول ايه والبلد كله مستباح ؟!!
سكتت




 اما زينب الأخرى .. 
فسيدها زهق منها سريعا 
مكنش عندها براعة جوزفين ولا دهائها ولا خبرتها 
كانت عيلة ف جسد ست ومبتعرفش كلمة فرنساوى
 زهدها بعد قليل قائد جيش الشرق
 وانتقل الى امراءة اخرى 
كانت زوجة احدى ضباطه وجت مع الحملة متخفية
 ف زى رجل وقصص وافلام كدا .. !






 الملخص .. 
تلاشت احلام خليل البكرى سريعا ف منصب اكبر 
فكلبش بإيده وسنانه على اللى ف إيده 
وتفرغ بقى للم الأيرادت ومناكفة الخصوم 
ومعاقرة الخمر والتلهى بغلمانه الخ
بينما إلى الشام يشد سيده الرحال 
ثم يعود بالخيبات وبالدماء تقطر من ثيابه
 بعد قتل الآف الأبرياء
وموت جنود كثر من الطاعون والهزايم






رجع نابليون بخيبة الامل الراكبة جمل 
وزع المصابين على المدن المختلفة ف رجعته 
ودخل فقط بالجنود الُسلام .. عشان منظره الهباب 
 من اللى رجعوا برضو وقتها لما انفتحت السكك
.. كان عبدالملك اخو زينب
اللى ما ان وصل البيت وبص ف وش اخته
 حتى انفجرت ف البكاء وقالتله على كل حاجة !





 ف لحظة استيعابه الموقف 
كان نابليون وصلته الاخبار من اوروبا 
ان فيه لخبطة مع الجيران وان الجمهورية الفرنسية ف خطر
 ولازم ترجع فوراااااا
 وبترتيب الاولويات .. فرنسا دلوقتى الاهم
وكأنه خايف من المواجهة 
مواجهة الجيش اللى عانى الامرين 
خرج نابليون من مصر سرا ومقالش الا لكام نفر




مقالش حتى لكليبر اللى هيمسك مكانه القيادة !
سابله ورقة بالاوامر والتعليمات واعمل ومتعملشى
 وانا خلعت وانتا لوحدك ف التدبيسة دى يا معلم




 وبيقولوا ان سى بونابرتا عدى قبل السفر لاسكندرية 
على المجمع العلمى 
وهناك اخد كام عالم معاه 
واخد كمان 
الضبع ناهش الأعراض .. فورتين



 وبينما كان عبدالملك شهيب اخو زينب يحمل سكينا 
ورايح يقتله .. كان هوه فى طريقه لاسكندرية 
وبيركب السفينة لاموريون الى فرنسا
وبعدين ؟
 المصادر لم تسهب كثيرا ف الكيفية 
لكن المؤكد ان عبدالملك ركب وراهم
 واتنقل من بلد لبلد عشان يعرف يوصل لمنتهك الأعراض دا 
وميسبش تاره




 اما فى القاهرة .. 
فكليبر اللى تولى القيادة مكان سلفه 
كان كاره القعدة ف مصر اصلااا 
ومن مشجعى الرحيل عنها 
ومكنش طايق المصريين لله ف لله
 ولا احنا طايقينه والله !
القصد 
دخل علينا مكشر ومبوّز 
وابتدت الاخبار توصل ان العثمانلية صحيوا م النوم 
وباعتين جيش لمقاتلة الغزاة
 #ياحليلة
 الشعب الطيب معنوياته ارتفعت 
واهل بولاق تحديدا اللى سخنوا
 وف غمرة الحماس قتلوا كام جندى فرنسى 
وهوب اندلعت ثورة جديدة
وعمار يا مصر
 شهروزة عمنول حكت قصة ثورة بولاق دى
وازاى انتهت بدك الحى كله ومقتل الآف وغرامات للركب وشغلانة زرقة كدا 
انتقام انتقام يعنى 
بس عادى #ياما دقت ع الراس





 المهم انه اثناء فورة الحماسة دى 
الشيخ البكرى كانله نصيب لطيف منها 
الجبرتى اللى بيحكى
 "فهجم على داره المتهورون من العامة ونهبوه 
وهتكوا حريمه وعروه عن ثيابه وسحبوه بينهم مكشوف الرأس
 من الأزبكية إلى وكالة ذي الفقار بالجمالية
 وبها عثمان كتخدا الدولة فشفع فيه الحاضرون 
وأطلقوه بعد أن أشرف على الهلاك "
وبعدين اتنقل من دار لكذا دار تانية
 هربا من انتقام الناس يعنى 
لحد ما الثورة خلصت بقمعها 
وكّن بقى ف كوزه لحد ما نعوزه 




 وشوية مش كتير .. 
بعد أقل من شهر ونص من قعاد كليبر
على كرسى القيادة العامة لجيش الشرق 
كان القدر يخبىء له مفاجاة جميييييلة




 وينقتل ف ثوانى على إيد شاب 
بيقول الجبرتى انه لما هرب لقوه وكان
" منزويا فى البستان المجاور لبيت كليبر
 بجانب حائط مهدوم"
وبسؤاله 
"وجدوه حلبيا واسمه سليمان"




ويتقبض على سليمان ويعذبوه 
فيعترف بأسماء زملائه 
ويحاول ينفى عنهم المشاركة ف الجرم 
وانما عرفوا فقط بخطته واستنكروا امكانية حدوثها !





 ويتقبض على زملائه برواق الشام بالأزهر 
 احمد الوالى 
 عبد الله الغزى
 محمد الغزى 
 عبد القادر الغزى
كانوا من غزة يا عيال ..





 وف ايام قليلة تتنصب محكمة 
ويصدر حكم بأعدام الخمسة ..  واحد كان هربان
اما التلاتة انقتلوا قصاد سليمان ثم قطعت يده
واحرقت امام عينه
ثم وضع على الخازوق 
امعانا ف العذاب لحد ما ربنا استر وديعته





 فى هذا التوقيت كان عبدالملك اقترب من مراده 
كانت سفينة نابليون قد استقرت ف ميناء طولون 
ومحدش من ركابها نزل الى البر لسه




وفى خفة صعد عبدالملك على متنها متنكرا 
وباغت فورتين بأربع طعنات فى صدره وكتفه 
وقتله ف التو واللحظة وسط ذهول الجميع
وفى محاكمة سريعة على ظهر المركب 
حكى عبدالملك كل حاجة 
واسباب القتل 
ورغم انها كانت منطقية
 الا ان نابليون مش هيسيب دم جندى فرنسى يراق كدا
 طبعا
هوه دم المصرى زى الفرنسى 
ولا شرف المصرية كالفرنسية 
واصلا دول مغتصبين بلد هيفرق معاهم فتاة تنتهك
 عيب يعنى مش أصول !





 واتحكم على عبدالملك بالاعدام رميا بالرصاص 
#ولا اى اندهاشة الصراحة 
الاندهاشة الحقيقة ف اللى قاله عم صلاح عيسى
 ف كتابه
 (المصدر الرئيسى للحدوتة )
انه ف اللحظة اللى تم اعدام سليمان الحلبى وزملائه
 فى تل العقارب ... ومنهم احمد الوالى 
كان بيتنفذ حكم الاعدام فى عبدالملك شهيب ابن خالته !
 وزينب اللى خرجت مع الجموع تشاهد اللحظة البائسة دى 
مكنتش تعرف ان اخوها بينقتل ف نفس التوقيت 
اللى بينقتل فيه ابن خالتها .... !
#دنيا عجيبة حقا





 ولا أعلم حقا مصير زينب التانية 
حصلها ايه بعد ما بقت وحيدة ف هذا العالم ؟
اتمنى لو كانت لقت حد ابن حلال
واتجوزت وخلفت وعاشت رافعة راسها




 اما زينب الاولى بقى 
فدى اللى مصيرها انعرف 
بعد اتفاقية العريش وجلاء الغزاة شيئا فشيئا 
عن القاهرة ومصر كلها .. تربص المتعصبين بيها
 وفى اطار حملة (حوش حوش التدين والورع اللى بيخّر منكم ) 
قرر بعض البهائم معاقبة كل من تعاملت مع الفرنساوية 
ومنهم زينب طبعااااا
 الجبرتى بيحكى:
"وفى يوم الثلاثاءرابع عشرينه طلبت ابنة البكرى 
وكانت ممن تبرج مع الفرنسيس بمعنين من طرف الوزير
فحضروا الى دار امها بالجودرية بعد المغرب 
واحضروها ووالدها وسألوها عما كانت تفعله
 فقالت انى تبت من ذلك فقالوا لولداها ما تقول انت 
" فقال اقول انى برىء منها فكسروا رقبتها "
خاف على نفسه وباعها ف فيمتو ثانية
وسابها لمصيرها
#واطى واطى 





قتلوها
ويقال ان شتمة "يا مقصوفة الرقبة" دى
 بدأ استعمالها بعد الحادثة دى #يقال






وانتهت قصة الزينبتين ... 
اللى دفعتا تمن الظلم والهوان دون ذنب اقترفنه 
ف عالم افتقد الكرامة
وكأن مصر كانت زينب كبرى 
وهن مجرد نماذج مصغرة
 وانا خلصت الحكاية ويتبقى بعض الملاااااحظات








 الناس اللطيفة اللى دايما ف الرايحة والجاية 
تلوم ع الشعب اصله خانع اصله ضايع اصله جبان 
ف 3 سنين عمل ثورتين واذاق المحتل مرار اهو
 بشكل وبأخر
 يعنى فى حدود الامكانيات المتاحة 
وقدر العلم الضئييييييل وفنون القتال الخ
كتر خير الدنيا ألف مرة والله




النخوة والشهامة اتت من اى حد الا العسكر
 العسكر اللى كان همهم الحفاظ على مصر
 البقرة اللى بتحلب دهب
الدهب اللى شالوه ف العمائم والملابس وهما بيحاربوا
 عشان لما يهربوا يهربوا بالثروة
 العسكر اللى وقت الجد
 بانت الخيابة متجلية ف اروع صورها 
واسطورة احنا بنحميكم راحت ف الوبا 






 والملاحظ ان الانتقام ورفض الظلم جه من الشباب
 .. مجاورين الازهر ..
 منهم الحلبى والغزاوى .. والمصريين
وقود الثورات ورأس حربتها المخلص الجميل
دافع التمن كل مرة 




 فيه ناس لطيفة جدا لم تلم زينب المغتصبة
 بينما لامت على زينب بنت البكرى 
وكأن المفترض بفتاة تسكن الحريم من الطفولة
 لحد عمر 16 انها تدرك مصلحتها
 وتعاقب هي وتنقصف رقبتها 
بينما ابوها النطع الجبان بايع نفسه ممسحة الفرنسيس 
يعيش وعادى خالص بعد ما استغلها 
ومعملش المنوط بيه أى أب 
انه يحمى بنته من أى خطر ... 
محدش عمله حاجة وقتها ولا هوب ناحيته ؟!!
how come الوساخة دى يعنى ف التفكير ؟!!




بس الوضع مش هيستمر كتير 
خصومه بعد رحيل الفرنسيس بفترة 
لما جه خسرو باشا
  كل من له مظلمة عليه راح اشتكاه للوالى الجديد 
واتشال من نقابة الأشراف 
واخدوا منه مملوك كان بيحبه 
وتاجر الرقيق قال اخده منى غصب ... غتاتة كدا 
ودفع غرامات لناس كان قارفهم فأرتد اليه الصنيع
القصد ... اتمرمط كثيرا 
ثم انزوى ف الضل بعد مدة لحد ما جاله فتاق 
وغار ف ستميت ألف مليون داهية




وانا مش مزعلنى بس الا انى كل ما أمعن 
فى قراية تاريخ الجبرتى اكتشف قد ايه
 هوه كان متعصب دينيا وطبقى بشكل رهيب 
وحاجة حقيرة كدا 
بدأت اكرهه الصراحة
 فى ترجمته للبكرى بيتكلم عنه برفق 
وبيحكى عن المظالم ويقول (كارهون له )
 اللى عملوا كذا وكيت
وكأنه مش وسخ كفاية بكل أفعاله مثلااااا !
"وتصدى لمفاقمته وأذيته أنفار من المتظاهرين
 مثل السيد عمر مكرم النقيب والشيخ محمد وفا السادات
 وخلافهما حتى أنه كان عقد لابنه سيدي أحمد 
على بنت المرحوم محمد أفندي البكري
 فتعصبوا عليه بعد عزله من المشيخة والنقابة 
وأبطلوا العقد وفسخوا النكاح ببيت القاضي 
وتسلط عليه من له دين أو دعوى أو مطالبة 
حتى بيعوه حصصه
 وكان قد أشترى مملوكًا في أيام الفرنساوية جميل الصورة 
فلما حصل له ما حصل ادعى عليه البائع أنه أخذه بدون القيمة
 ولم يدفع له الثمن فلم يثبت عليه ذلك
 وكان المملوك ذهب من عنده وتم الأمر والمصالحة 
على أن عثمان بك المرادي أخذ ذلك المملوك لنفسه
 وقد تقدم ذكر قصته في الحوادث السابقة 
ولم يزل المترجم على حالة خموله 
حتى تحرك عليه داء الفتق
 ومات على حين غفلة في منتصف شهر ذي الحجة 
وصلي عليه بمسجد جده لأمه الشيخ شمس الدين 
أبو محمد الحنفي ودفن عند أسلافه بمشهد السادة البكرية 
بالقرافة رحمه الله وعفا عنا وعنه‏"





وبيترحم عليه مع انه مترحمش على امراء مماليك كتير
بينما مجبش سيرة العثمانلية بشّر مع انهم 
شبب اساسى فى انحطاط مصر 
مصر اللى مقدرتش تصد الغزاة بسبب انها بقت خرابة
واهلها فى فقر وبؤس 
وهوه مؤرخ وفاهم ودارس 
ازاى تغافل عن ان فترة العثمانيين دى 
كان أحط العصور الاسلامي اللى مرت بيها مصر
ولا عشان كان متعصب لهم ولطبقة علماء الازهر
يقوم يقرفنا كدا بأرائه المستترة وسط السطور 
ويطنش وساخة البعض ... ؟
لماذا هذا يا هذا ؟؟؟؟



 زائد مشاركته - الجبرتى-  ف الديوان التالت 
اللى عملوه الفرنساوية 
رغم المامه بكل ما ارتكبوه من فظائع
و قبل يدخل ف النظام المنحط دا .. مش فاهمة ليه ؟
 زائد انه ف عجائب الأثار قال على سليمان الحلبى 
انه أفاقى أهوج ..
بينما ف مظهر التقديس قال عليه الشهيد سليمان 
اللى هوه نعم ؟!! 
#بصوت شفيق
 غير الكوم الكبير بقى
 وموقفه المتعصب من الاقباط ... حاجة زفت الهباب يعنى 





لأ 
اسكتوا
انا معبية منه 
محدش يجيبلى سيرته شهر قدام لحد ما أنسى



 واخيرا لمحت ف المنشن حد بيلوم على عبدالملك 
انه ساب اخته فوقعت فريسة .. 
مش يمكن يا ولاد هوه اتحبس ف الشام 
وقت وقع الغزو ومقدرش ينزل مصر الا متأخر ؟؟






والمحتل رحل حزين على انه مقدرش يقعد اكتر
ولكنه رحل سارقا لخيرات وكنوز الشرق
كالعادة 
اما مراد .. مات من الحمى ولم يعد للقاهرة ابدا 
هوه وابراهيم بك شريكه ف الميغة والمشيخة 
والمماليك اللى ظنوا انهم عادوا للبقرة الحلوب 
هيجيلهم اللى يطلع ترابنتينهم ويدبحهم كما الفراخ 
بعد اقل من عشر سنين ف مدبحة شهدتها القلعة وضواحيها
وينتقل الحكم الى الألبانى .. محمد على
وتنتهى دولة المماليك الى الأبد 
وبقى العثمانلية مجرد رجل مريض تتكالب عليه اروبا
وأى كلب معدى ...
وبقيت مصر العنيدة العصية على أى فناء
تستقبل القادم من الأيام ومفاجأته التى لا تنتهى 








 على هامش القصة بيقولوا ان دى الشجرة 
اللى قتل فيها سلميان كليبر .. #بيقولوا




واخيرا المصادر 
بونابرت فى مصر - ج.كريستوفر هيرولد
حكايات من دفتر الوطن - صلاح عيسى



 عجائب الاثار فى التراجم والاخبار  - الجبرتى 
تاريخ الحركة القومية وتطور نظام الحكم - عبدالرحمن الرافعى


تصبحوا على ألف خير


----------------------------------------------


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...
"حقوق الملكية والملوخية والمهلبية ... الخ
محفوظة للست شهرزاد وإياك حد يسرقها ويحاول يزعلها آغجر .. مفهوم ؟ "